Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

وزارة النقل تدحض ’شائعة’ عرض ميناء الفاو للبيع أو الاستثمار

2021.10.30 - 00:14
App store icon Play store icon Play store icon
وزارة النقل تدحض ’شائعة’ عرض ميناء الفاو للبيع أو الاستثمار

بغداد - ناس 

نفت وزارة النقل العراقية، الجمعة، ماتردد من انباء عن عرض مشروع ميناء الفاو الكبير للبيع أو الاستثمار.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقالت الوزارة في بيان تلقى "ناس"، نسخة منه (29 تشرين الأول 2021)، "تداولت وسائط التواصل الاجتماعي خبراً مفاده ان مشاريع ميناء الفاو الكبير قد عُرضت للبيع او للاستثمار، و نود أن نبين للرأي العام العراقي و العالمي أن ماتم تداوله من أخبار إنمّا هي أنباء عارية عن الصحة و لا اساس لها على ارض الواقع".


وذكر بيان الوزارة "نوضّح باعتزاز أن المشاريع الخمسة للبنى التحتية والمتمثلة بالنفق الرابط بين خور الزبير والميناء إضافة للطريق المؤدي اليه فضلا عن الارصفة الخمسة والقناة المؤدي للقناة الملاحية وحوض الرسو ، التي تم التوقيع عليها و خصصت لها المبالغ اللازمة للتنفيذ من موازنة ٢٠٢٠ - ٢٠٢١ وهي متابعة من قبل الوزارة من خلال شاشات للبث المباشر من موقع العمل والموجودة في مكتب السيد وزير النقل والأمانة العامة لمجلس الوزراء والبرلمان".


وأضاف البيان "اما إكمال مشروع الفاو الكبير فقد وردنا كتاب الأمانة العامة لمجلس الوزراء يطلب منا الذهاب الى الاستثمار ونحن لم نبدأ باي اجراءات بهذا الخصوص خاصة ونحن الان نعتبر حكومة تصريف أعمال، وأن شاء الله سيبدأ العمل به في العام المقبل لإعلان باقي المخططات الأساسية لميناء الفاو الكبير استنادا الى التصاميم الأساسية للشركة المصممة (تكنيتال) الإيطالية".


وتابع "اما بخصوص المذكرات الموقعة مع دولة الإمارات العربية المتحدة فهي مذكرات تفاهم وليست اتفاقيات نأمل من خلالها التعاون وتبادل الخبرات بين موانئ دبي وابو ظبي والموانئ العراقية في مواضيع الأتمتة والادارة خاصة ونحن نعلم أن دولة الإمارات لها باع طويل في هذا المجال".


وأشار بيان النقل الى ان "الوزارة وقعت اتفاقيات بحرية مع المملكة العربية السعودية بعد استحصال الموافقات الرسمية من الجهات المختصة وكذلك نحن بصدد توقيع اتفاقية بحرية مع دولة قطر يتم من خلالها تسيير رحلات بين البلدين الشقيقين والتعاون في مجال ادامة البواخر وكذلك منح الإجازات البحرية للطواقم البحرية".


وختم بالقول "لا يسعنا الاّ ان نشكر وسائل الاعلام والمراقبين والمهتمين على اهتمامهم بالقضايا المصيرية التي تتعلق بالوطن والمواطن، وفي الوقت عينه نتمنى عليهم اخذ المعلومة من مصادرها الرسمية و التحقق منها قبل الخوض فيها الامر الذي قد يؤثر على سمعة البلاد".