Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

القضاء العراقي ينفي صدور أحكام بالإفراج عن تجار المخدرات أو ’القتلة’

2021.10.29 - 21:14
App store icon Play store icon Play store icon
القضاء العراقي ينفي صدور أحكام بالإفراج عن تجار المخدرات أو ’القتلة’

بغداد - ناس
أوضح مجلس القضاء الأعلى، الجمعة، طبيعة مقطع مرئي نُشر على قناة الفلوجة، يتحدث عن أن ضابطاً عراقياً، غضب بعد الإفراج عن عصابة لتجارة المخدرات.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وذكر المجلس في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (29 تشرين الأول 2021)، انه "بتاريخ ٢٠٢١/١٠/٢٧ اعادت قناة الفلوجة الفضائية وكذلك عبر قناتها في اليوتيوب نشر مقطع فيديو قديم بعد ان زعمت ان (ضابطا عراقيا يصاب بالهستيريا بعد إفراج القضاء عن عصابة لتجارة المخدرات)".

 

وأوضح البيان أن "مقطع الفيديو المنشور قديم ونشر لأول مرة عن طريق صفحة في الفيسبوك بتاريخ ٢٠١٩/٢/٧ مع خبر مضمونه (ضابط في مكافحة المخدرات ميسان يخرج في الشارع محتجا أمام الناس بعد خروج مجموعة من تجار المخدرات باكبر صفقة فساد ويطالب بأعادتهم إلى السجن)".

 

وأعرب المجلس عن "استغرابه من ان ايا من المتفاعلين والمعلقين تقبله ولم يبذل اي جهد لمعرفة الحقيقة التي يمكن الوصول إليها بمجرد البحث في المنشورات الفيديوية الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)".

 

وأشار إلى أن "حقيقة الفيديو يتعلق بمواطن من محافظة ميسان يسكن قضاء العمارة - قطاع ٣٠ ويدعى (حسن جعفر نعمه محمد البطاط) كان موظفا ينتسب إلى منظومة أمن واستخبارات ميسان التابعة إلى وزارة الدفاع ونتيجة إصابته بمرض انفصام الشخصية وتسببه بالمشاكل مع زملائه في العمل واتهامه اياهم بأمور مخلة بالشرف فقد تم نقله لعدة أماكن كان آخرها القوه الجوية ونتيجة استمراره بنفس السلوك السيئ بسبب مرضه فقد تم نقله إلى مكتب شؤون المحاربين في ميسان".

 

وتابع، "كذلك ونتيجة خلافات مع عائلته وتسببه بالمشاكل فقد تبرأ منه أشقاؤه عشائريا بموجب سند براءة عشائري مؤرخ في ٢٠١٨/١٢/١ موقع من عدد كبير من السادة شيوخ عشائر ميسان المحترمين وكذلك سجلت بحقه قضايا تحقيقية في مركزي شرطة الصدر والحكيم بتهمة الاعتداء وليس له اي علاقة بعمل قسم شؤون المخدرات والمؤثرات العقلية في ميسان كما لم تصدر محاكم محافظة ميسان اي حكم بالإفراج عن قتلة او تجار مخدرات مطلقا وكل ما ذكرته قناة الفلوجة وقناتها في اليوتيوب هو محض افتراء لا أساس له من الصحة".

 

وأكد البيان أنه "بأمكان من يرغب بالتحقق مما ذكر اعلاه بشأن المواطن مضمون المقطع الاتصال بمكتب شؤون المحاربين في ميسان"، داعياً إلى "توخي الدقة قبل نشر الأخبار والفيديوهات، محذرا من تضليل الرأي العام وحجب الحقائق".