Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

محافظ ديالى: الوضع الأمني تحت السيطرة ونتحرك لمعالجة ’المناطق الساخنة’

2021.10.29 - 14:23
App store icon Play store icon Play store icon
محافظ ديالى: الوضع الأمني تحت السيطرة ونتحرك لمعالجة ’المناطق الساخنة’

بغداد - ناس

أكد محافظ ديالى مثنى التميمي، اليوم الجمعة، أن الوضع الأمني في المحافظة تحت السيطرة.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  


وقال التميمي للوكالة الرسميةن وتابعه "ناس" (29 تشرين الاول 2021)، إن "الوضع الأمني تحت السيطرة ،وهناك تنسيق عال بين الحكومة المحلية والوزارات الاتحادية لفرض الأمن وإعادة استقرار المناطق لاسيما الساخنة منها".

 

ونفت وزارة الهجرة والمهجرين، الجمعة، نزوح عوائل جديدة من قرى قضاء المقدادية في محافظة ديالى.  

وذكرت الوزارة في بيان تلقى "ناس"، نسخة منه، (29 تشرين الأول 2021)، أنّ "بعض وسائل الإعلام تناقلت أنباءً تحدثت عن نزوح عوائل جديدة من قرى قضاء المقدادية في محافظة ديالى، ونحن ننفي فيه هذه المعلومات جملةً وتفصيلاً بعد الاتصال بالقيادات الأمنية والتأكد من عدم وجود مثل هكذا أخبار لغاية الآن".  

ودعا البيان، وسائل الإعلام إلى "توخي الدقة في نقل الأخبار والتأكد من مصدرها الرسمي، لتجنب إثارة حالة من الرعب والخوف بين الناس في هذا الظرف الحساس".  

 

ووجه وزير الداخلية عثمان الغانمي، الخميس، بتعيين اللواء عباس محمد، قائداً لشرطة محافظة ديالى، وذلك عقب الهجوم الذي تعرض قضاء المقدادية.   

وذكرت وثيقة صادرة عن وزارة الداخلية، تلقى "ناس" نسخة منها، (28 تشرين الأول 2021)، إنه "ينقل اللواء عباس محمد حسين إلى منصب مدير شرطة محافظة ديالى، بدلاً من اللواء حامد خليل يعقوب".  

  

وأعلنت وزيرة الهجرة والمهجرين ايفان فائق جابرو، الخميس، أن رئيس الوزراء خصص منحة قدرها عشرة ملايين دينار لكل عائلة "شهيد" ومليون لكل عائلة نازحة.  

وقالت وزارة الهجرة في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (28 تشرين الأول 2021)، إن "الوزيرة ايفان فائق وبتوجيه من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي زارت اليوم برفقة وزير الداخلية  ومستشار الامن القومي ورئيس اركان الجيش فضلا عن نائب قائد العمليات المشتركة، اليوم، قضاء المقدادية لتفقد عوائل الشهداء والجرحى والنازحين، وتقديم واجب العزاء والتعاطف مع العوائل ومصابهم الكبير والأليم بفقدان أبنائهم الشهداء الذين قضوا غدرا على أيدي عصابات داعش الارهابية".  

وبحسب البيان "عبرت جابرو عن خالص تعازيها وصادق مواساتها لأسر وذوي الشهداء خلال لقائها بهم في مجلس العزاء الذي اقيم في حسينية المصطفى في الحي العسكري بالقضاء، سائلة الله أن يتغمدهم بواسع رحمته وأن ينزلهم منازل الصديقين والشهداء والأبرار وأن يسكنهم فسيح جناته وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان".  

وأوضحت جابرو أن "العوائل بلغت اعدادها (227) عائلة نازحة لغاية ألان، وتم توزيعهم على دور سكنية ودفع بدلات الايجار عنهم بعد ان كانوا متخذين الجوامع سكنا لهم"، مشيرة إلى انه "من الممكن بعد التباحث والتنسيق مع الاجهزة الأمنية أن يتم نقلهم إلى مخيم خانقين مؤقتا إلى ان يستقر الوضع الامني في تلك القرى".  

ولفتت إلى أن "رئيس الوزراء خصص لعوائل الشهداء منحة قدرها عشرة ملايين دينار لكل عائلة شهيد ومبلغ ثان (مليون دينار) الى كل عائلة نازحة الى جانب منحة اخرى تدفع لهم بعد العودة".  

كما زارت "مستشفى بعقوبة العام بمركز المحافظة للاطمئنان على صحة وسلامة الجرحى المصابين اثر الحادث".