Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

أحد شيوخ ديالى يعاتب العامري: أين وعودكم؟ (فيديو)

2021.10.27 - 16:11
App store icon Play store icon Play store icon
أحد شيوخ ديالى يعاتب العامري: أين وعودكم؟ (فيديو)

بغداد – ناس

أعرب عدد من ذوي ضحايا حادثة المقدادية، الأربعاء، عن سخطهم، ووجهوا كلمات عتاب لزعيم تحالف الفتح هادي العامري أثناء حضوره مجلس عزاء الضحايا.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

واظهر مقطع مصور اطلع عليه "ناس"، (27 تشرين الأول 2021)، أحد الشيوخ من أهالي الضحايا وهو يعاتب العامري قائلا: "أعاتب الحجي أبو حسن، كم وعداً وعدتنا؟.. ماذا فعلتم.. أين الاستخبارات؟.. وكل ما يحصل بمسؤوليتكم".

 

 

ووصف رئيس تحالف الفتح هادي العامري، في وقت سابق، ماجرى في قضاء المقدادية بمحافظة ديالى، بأنه "نكبة ومصاب كبير".  

 

العامري وخلال حضوره مجلس عزاء ضحايا الهجوم على قرية "الرشاد" التابعة لقضاء المقدادية بمحافظة ديالى، قال: "انا لم اتي بصفتي كمسؤول حكومي جئت لكي اواسي عمامي بني تميم"، مؤكداً ان "ماجرى في قرية الرشاد نكبة مصاب كبير".  

  

  

ووجه القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، الأربعاء، بتعزيز الجهد الأمني والاستخباري لمنع تكرار الخروقات الأمنية مجددا.   

وقال المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة يحيى رسول في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (27 تشرين الأول 2021)، إن "القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي وجه بملاحقة بقايا عصابات داعش الارهابية وتكثيف الجهد الاستخباري ومنع تكرار اي خرق أمني".    

وأضاف أن "وفداً أمنيا مشتركاً  زار مكان الجريمة في المقدادية وعقد اجتماعاً مع الاجهزة الامنية لوضع خطط أمنية محكمة وتعزيز الانتشار للقطعات الامنية".    

  

وغلقت القوات الامنية، في وقت مبكر من صباح الأربعاء، طريقاً حيوياً في محافظة ديالى، على خلفية الهجوم الإرهابي على أحد قرى قضاء المقدادية.  

وذكر مصدر امني لـ "ناس" (27 تشرين الأول 2021)، "تم غلق طريق بحيرة حمرين ذهاباً واياباً قرب مجمع حمرين - ناحية السعدية - قضاء خانقين من قبل الجيش العراقي بعد حادثة مجزرة المقدادية يوم امس".      

  

ووجّه رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي دعوة إلى القوى السياسية في أعقاب الهجوم الذي أودى بحياة عدد من أهالي قرية تابعة لقضاء المقدادية بديالى.  

وقال الحلبوسي في تدوينة تابعها "ناس"، (27 تشرين الأول 2021)، إن "استهداف الإرهاب للمدنيين الآمنين في ديالى دليل واضح على وحشيته ومحاولة مفضوحة لزعزعة الصف الوطني واللحمة الوطنية في قرى ومدن المحافظة".        

وأضاف قائلاً "ندعو القوى السياسية الوطنية إلى تغليب مصلحة العراق على ما سواها وتفويت الفرصة على المتربصين بوحدة أبناء الوطن الواحد".        

  

وأصدرت هيئة الحشد الشعبي بيانا بعد الخرق الامني الذي استهدف قرية في قضاء المقدادية بمحافظة ديالى.  

وذكر بيان للحشد تلقى "ناس"، نسخة منه (27 تشرين الاول 2021)، "على خلفية الجريمة الإرهابية الغادرة في قرية الرشاد التابعة لقضاء المقدادية بمحافظة ديالى، تعلن قيادة الحشد الشعبي انها بكامل جهوزيتها للتحرك على اي منطقة تشهد خرقا أمنيا وتضع كافة إمكاناتها العسكرية والأمنية تحت امرة قيادة العمليات المشتركة لمعالجة اي خرق ولدعم قواتنا المسلحة البطلة".        

وأضاف بيان الحشد أنه "وفِي ذات الوقت تنفي عمليات الحشد الشعبي ما يتم تداوله في بعض مواقع التواصل الاجتماعي بأن قرية الرشاد في قضاء المقدادية التي حصل فيها الخرق الإرهابي هي ضمن مسؤولية ابطال الحشد الشعبي، ورغم ذلك بعد الحادث مباشرة تم ارسال تعزيزات من قبل عمليات ديالى الحشد الشعبي لمكان الجريمة".        

  

وتوعد رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، بملاحقة منفذي جريمة المقدادية بمحافظة ديالى.  

وقال القائد العام في تدوينة اطلع عليها "ناس"، بعد منتصف ليل الثلاثاء على الأربعاء، ( 27 تشرين الأول 2021)، "جرّب الإرهابيون فعلنا. نفي بما أقسمنا".        

وأضاف الكاظمي "سنطاردهم أينما فرّوا، داخل العراق وخارجه؛ وجريمة المقدادية بحق شعبنا لن تمر من دون قصاص...واللهم فاشهد".        

وشدد قائلاً "كلما أوغلوا في دماء الأبرياء نزداد إصراراً بأن ننهي أي أثر لهم في أرض الرافدين".        

  

وأصدرت قيادة العمليات المشتركة بياناً شجبت فيه الاعتداء الارهابي الذي تعرضت له قرية الهواشة التابعة لقضاء المقدادية بمحافظة ديالى.  

وجاء في بيان للقيادة تلقى "ناس"، نسخة منه بعد منتصف ليل الثلاثاء على الأربعاء، (27 تشرين الأول 2021)، "مرة أخرى يحاول مجرمو تنظيم داعش الارهابي الرجوع إلى اساليبهم اليائسة في استهداف المواطنين الآمنين الابرياء بعد عجزهم عن مواجهة قواتنا العسكرية والأمنية على امتداد التراب الوطني وبعد هزائم فلولهم وتخاذلهم من جراء الضربات الموجعة في معارك تطهير الأرض العراقية من دنسهم اين ما حلوا".        

وأضاف البيان "لقد اقدم المجرمون على تنفيذ اعتداء إرهابي على قرية الهواشة في المقدادية بمحافظة ديالى وسقط جراء الاعتداء ١١ شهيدا بينهم امرأة وعدد من الجرحى من المدنيين العزل".        

وتابع بيان القيادة "ان العراق قيادة وشعبا وقوات أمنية وعسكرية عقدوا العزم وتوكلوا على الله بان لا يبقوا لهؤلاء الشراذم من باقية وسيتم تعقبهم سواء في العراق وخارجه حتى يتم الله نصره المؤزر ومعركتنا معهم مستمرة".        

وختم بالقول "سيبقى العراق عصيا على الإرهاب وحواضنه ولن تضعف الهمم أو تتأثر المعنويات بل سيزيدنا هذا الفعل الجبان إصرارا على تعقب المجرمون وإنزال أشد العقوبات بهم قصاصاً لدماء شهدائنا الأبرار".        

  

ووصف رئيس الجمهورية برهم صالح، الثلاثاء، الحادث الإرهابي الذي استهدف احدى قرى محافظة ديالى، بأنه "محاولة خسيسة لزعزعة استقرار البلد".  

وقال الرئيس صالح في تدوينة تابعها "ناس"، (26 تشرين الاول 2021)، ان "الحادث الإرهابي الجبان على أهلنا في ديالى محاولة خسيسة لزعزعة استقرار البلد".          

واضاف ان الحادث "تذكير بضرورة توحيد الصف ودعم اجهزتنا الامنية وغلق الثغرات وعدم الاستخفاف بخطر داعش واهمية مواصلة الجهد الوطني لإنهاء فلوله في كل المنطقة".          

وختم "‏الرحمة والخلود لشهدائنا الابرار والشفاء العاجل لجرحانا".          

  

وطالب تحالف "عزم"، بقيادة خميس الخنجر، الثلاثاء، بتحقيق فوري بالهجوم الذي تعرضت له إحدى قرى المقدادية بمحافظة ديالى.  

وذكر بيان للتحالف، تلقى "ناس" نسخة منه، (26 تشرين الأول 2021)، أن "الناطق الرسمي باسم تحالف عزم ( صلاح الجبوري) طالب القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي باجراء تحقيق فوري بالخرق الأمني لتنظيم داعش في قضاء المقدادية بمحافظة ديالى والذي راح ضحيته ما يقارب ١٤ شهيدا واكثر من ٢٠ جريحاً وفقاً للاحصائيات الاولية".            

وأكد الجبوري "ضرورة أن يكون للقائد العام وحكومة ديالى المحلية وقفة جادة واجراءات واضحة ورادعة لوقف الانتكاسات والخروقات الامنية التي يرتكبها تنظيم داعش الارهابي بحق المدنيين العزل في قرى ومدن ديالى المختلفة".            

وقال إن "أولويات تحالف عزم أن تكون الحكومة القادمة قادرة بالفعل وليس بالقول على ضمان أمن وحماية المواطن العراقي من كل اشكال الإرهاب وعصاباته سواء كان داعش أو جماعات السلاح المنفلت وهو مطلب أساسي للموافقة على أي حكومة مستقبلية، مع ضرورة الأخذ بنظر الاعتبار الأهمية الحيوية لمحافظة ديالى ومدنها".            

  

وعلق زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، الثلاثاء،على الهجوم الدامي الذي تعرضت له محافظة ديالى وراح ضحيته أكثر من 10 أشخاص.  

وقال الصدر في تدوينة، تابعها "ناس"، (26 تشرين الأول 2021)، "لا ينبغي التغافل عن الإرهاب وجرائمه، ولا ينبغي التلهي بالصراعات على المقاعد والسياسة ونسيان الإرهاب".                

وأضاف، "فها هي قرية من قرى المقدادية يعصف بها الإرهاب في خضم الصراع السياسي. فلا ينبغي على المجاهد ترك السواتر فما زال الإرهاب يتربص بالعراقيين المنون. أفيقوا يرحمكم الله... وإلا فللإرهاب عودة".                

me_ga.php?id=28242  

  

وأفاد مصدر امني، الثلاثاء، بأن الحصيلة "غير النهائية" لقيام عناصر "داعش" بإطلاق النار واستهداف المواطنين في قضاء المقدادية بلغت 11 قتيلاً، و6 جرحى.  

وأبلغ المصدر مراسل "ناس" (26 تشرين الأول 2021)، ان "11 قتيلاً سقطوا جراء الهجوم هم كل من:  
١-علي عادل متعب
٢- حسين محمود جواد
٣-علي فرحان متعب
٤- محمد حسين محمود
٥-رسول لطيف حسن
٦-سجاد فرحان متعب
٧-علي حيدر لطيف
٨-علي بلاسم ابرهيم
٩-حسين شكر محمود
١٠-رضا شكر محمود
١١-حسين حيدر لطيف".                  

وأضاف أن "المصابين هم كل من:
١-حسن عادل متعب
٢-رحيم لفتة جهاد
٣-فلاح حسن محمد
٤-حسين جهاد
٥-علي عباس حسن
٦-عادل متعب سلطان".