Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

قصصنا

على طاولة الوزير الجديد .. بعد مغادرة عديلة حمود

أسرع طرق الموت: حصادٌ لأسوأ المشاهد في المستشفيات الحكومية

2018.10.29 - 16:59
App store icon Play store icon Play store icon
أسرع طرق الموت: حصادٌ لأسوأ المشاهد في المستشفيات الحكومية

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

بغداد - ناس

تعاني المؤسسات الصحية الحكومية بشكل عام من ضعف البنى التحتية، فضلا عن غياب الرقابة والنظافة، ما تسبب في المزيد من انتشار الأمراض داخلها.

تلوث وإشعاع في صالات العمليات

وبحسب تقارير الرقابة المالية الصادرة عام 2017، فان التلوث في مستشفيات العراق مستمر بشكل كبير، خاصةً في صالات العمليات لأغلب المستشفيات الحكومية، اضافة الى معاناة مستشفيات اخرى من ضعف إجراءات الوقاية من الإشعاع او نقص في الادوية.

 

 

حرائق في صالات الخدج

في ساعة متأخرة من ليل (10 اب 2016)، لقي 11 رضيعاً مصرعهم اثر حريق اندلع في عنبر الولادة بمستشفى اليرموك غربي العاصمة بغداد، في حين انُقذ سبعة أطفال آخرين و29 سيدة من العنبر، حسب وزارة الصحة.

وفي (25 آب 2016) تكرر المشهد نفسه في مستشفى العلوية للولادة وسط بغداد، لكن هذه المرة كان قرب غرفة "الخدج" الخاصة بالاطفال الرضع، حريقٌ ابتلع بدوره ابتلع العديد من الاوراق والوثائق المهمة من ارشيف المستشفى.

ولم يعرف لغاية الان الاسباب الحقيقة وراء هذه الحرائق، التي سجلت في الصفحة السوداء من تاريخ وزارة الصحة بقيادة الوزيرة عديلة حمود، فيما يعزو المسؤولون هذه الحوادث في الغالب إلى "تماس كهربائي"

 

حيونات سائبة في المستشفيات

تداول نشطاء عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي (21 كانون الاول 2017)، مقطعاً فيديوياً وصوراً تُظهر اقتحام ضبع لمستشفى حكومي في مستشفى الأطفال بمحافظة الديوانية. وتمكن رجال الامن من قتله بعد اجبار جميع المرضى ملازمة غرفهم لحين القضاء عليه.

وفي حين غزت الكلاب السائبة مستشفى الفلوجة العام، اصبحت الكلاب السائبة في مستشفى بعقوبة التعليمي جزءاً من المستشفى واعتاد المراجعون على وجودها في الحدائق والاروقة الخاصة بالمسشفى. دون تعليق من وزارة الصحة..

 

 

مشاهد قناني المياه الغازية!

فقر المستشفيات الحكومية من الاجهزة الطبية مقارنة مع دول الجوار، اجبر المرضى على السفر الى خارج العراق لتلقي العلاج،  نقص هذه الاجهزة اجبر الاطباء في المستشفيات على ابتكار ادوات جديدة لعلاج المرضى فاستخدم الاطباء على سبيل المثال علب "البيبسي والسفن" لسحب العظم، بدلاً من الاثقال الخاصة. او استخدام مرافقي المرضى كشماعات لحمل اكياس "المغذي".

 

 

"سيارات الاسعاف"

وفي (24 شباط 2018) تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، شريط فيديو لعملية نقل مريض من داخل مستشفى الديوانية، عبر سيارة نوع (بيك آب)، بدل سيارة الإسعاف المتعارف عليها في هذه الحالات.

انتشار الفيديو الذي لاقى انتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، اجبر مدير مستشفى الديوانية، سلمان الركابي، الرد عليه، قائلاً إن "التحقيقات الأولية أثبتت ان المريض خرج على مسؤوليته مستعملا سيارة غير رسمية وبدون اخذ موافقة الطبيب المعني بعلاجه".

 

 

وفي حالة غريبة اخرى، اظهر فيديو عملية نقل مريض في محافظة البصرة بواسطة عجلة حمل صغيرة، يطلق عليها العراقيون "الستوتة" وإلى جانبه قنينة الأوكسجين، الامر الذي طرح تساؤلاً عن دور وزارة الصحة في نقل المرضى وتقديم الرعاية لهم.

[youtube_video id="hKSKi6ngkPg"]