Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

أشاد بيوم الانتخابات

الاتحاد الأوروبي يرفض تهديد ’يونامي’: التصرفات العنيفة لا مكان لها في الديمقراطية

2021.10.23 - 18:20
App store icon Play store icon Play store icon
الاتحاد الأوروبي يرفض تهديد ’يونامي’: التصرفات العنيفة لا مكان لها في الديمقراطية

بغداد – ناس

أصدر الاتحاد الأوربي، السبت، بياناً، بشأن "التهديدات" الموجهة ضد بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراقي ومفوضية الانتخابات.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال الاتحاد في بيان اطلع عليه "ناس"، (23 تشرين الأول 2021): إنه "ينضم الاتحاد الأوروبي إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في استنكار تهديدات العنف الأخيرة الموجهة ضد موظفي بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) والمفوضية العليا المستقلة للإنتخابات وبعض الأفراد الآخرين، والتي أتت بعد نشر النتائج الأوليَّة للإنتخابات العراقيَّة التي جرت في وقت سابق من الشهر الجاري".

 

وأضافت، "أن هكذا تصرفات عنيفة لا مكان لها في الديمقراطية، حيث يعاود الإتحاد الأوروبي التذكير بناءً على تقييمات بعثة مراقبة الانتخابات التابعة له، على أن التصويت يوم الإنتخابات تميَّز بالسلميَّة والترتيب وحسن التنظيم إلى حدٍّ كبير، وأن الناخبين تمكنوا من التعبير عن إرادتهم بحريَّة، وذلك وفقا لتقييم بعثة الاتحاد الاوربي للرصد الانتخابي، والتي أرسلها الاتحاد الاوربي  الى البلاد لأول مرَّة على الإطلاق، بناءً على طلب من السلطات العراقيَّة".

 

وتابعت، "يجب معالجة أي استئناف أو شكوى متعلقة بالانتخابات عن طريق الإجراءات القانونيَّة السارية، إنه من الجوهري قيام الأطراف كافةً باستخدام هذه الوسائل القانونيَّة لمعالجة الشكاوى التي قد توجد لديهم فيما يتعلق بنتائج الاقتراع".

 

وختمت، "يتطلع الاتحاد الأوروبي إلى العمل على نحوٍ وثيق مع الحكومة العراقيَّة المقبلة لتنفيذ الإصلاحات المطلوبة بشكل عاجل، وفقا لمطالبات الشعب العراقي".

 

وأكدت الحكومة العراقية، في وقت سابق، التزامها بحماية بعثة يونامي وتحدد ضوابط الاعتراض على نتائج الانتخابات، فيما دعت المتظاهرين إلى التعاون مع القوات الأمنية للقيام بمهامها.  

وقال المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (20 تشرين الأول 2021)، إن "رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، ترأس اجتماعاً للمجلس الوزاري للأمن الوطني"، لافتاً إلى أنه "جرت خلال الاجتماع مناقشة الأوضاع الأمنية في البلاد، والإجراءات المتخذة للحفاظ على أرواح المواطنين، والممتلكات العامة والخاصة".  

وأكد الكاظمي وفقا للبيان، "أهمية أن تكون الهوية الوطنية هي السائدة، والابتعاد عن كل ما يبثّ الفرقة بين أبناء شعبنا الواحد".  

وقال خلال الاجتماع، إن "الحكومة أدت دوراً كبيراً لإجراء الانتخابات، ونجحت الأجهزة الأمنية بتأمين المراكز الانتخابية والمرشحين والناخبين"، مشيداً بدور الأجهزة الأمنية بصنوفها كافة، حيث جرت الانتخابات ولأول مرة من دون حظر للتجوال، ومن دون مفخخات أو اغتيالات وأعمال إرهابية".  

وأكد الاجتماع أن "التظاهر السلمي حق دستوري، ومن واجب قواتنا الأمنية تأمين حق التعبير عن الرأي، على ألا يتضمن التجاوز على القانون والنظام أو التضييق على المواطنين، وقطع الطرق وتعطيل الحياة العامة، أو الاعتداء على الأملاك العامة والخاصة، أو الإساءة إلى هيبة الدولة"، مشدداً على أن "الاعتراض على نتائج الانتخابات يجب أن يكون ضمن الإجراءات القانونية المعمول بها، وهو المسار  القانوني الطبيعي والسليم".  

ودعا الاجتماع المواطنين المتظاهرين إلى "التعاون مع القوات الأمنية؛ من أجل القيام بمهامها في حفظ الأمن"، وأكد توجيهات القائد العام للقوات المسلحة للقوات الأمنية بـ "أهمية التحلي بالانضباط العالي، والحفاظ على سير الحياة العامة"، مؤكدا "التزام الحكومة العراقية بحماية بعثة الأمم المتحدة في العراق، والبعثات الدبلوماسية الأخرى العاملة في البلاد من أي تهديد ودعمها للقيام بمهامها، في نطاق التزام العراق بالقوانين والأعراف الدولية"، مجدداً "موقف العراق الثابت في رفضه أن يكون منطلقاً للاعتداء على أي دولة أخرى".  

وعبّر الاجتماع عن الشكر والتقدير إلى كل المراقبين المحليين والدوليين الذين ساهموا بمراقبة عملية الاقتراع بدعوة من الحكومة العراقية، وثمّن الدور الإيجابي الذي لعبته المنظمات الإقليمية والدولية ولاسيما جامعة الدول العربية، ومنظمة المؤتمر الإسلامي، وبعثة الاتحاد الأوروبي، فضلاً عن بعثة الأمم المتحدة في العراق في تقديم الدعم والإسناد، وتنسيق عمل المراقبين الدوليين.