Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

حذر من مثيري الشغب

المالكي يدعو إلى السلمية في الاعتراض على نتائج الانتخابات

2021.10.17 - 19:34
App store icon Play store icon Play store icon
المالكي يدعو إلى السلمية في الاعتراض على نتائج الانتخابات

بغداد - ناس 

دعا زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، الأحد، إلى السلمية في الاعتراض على نتائج الانتخابات التشريعية 2021.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال المالكي في تدوينة تابعها "ناس"، (17 تشرين الأول 2021)، "إلى المواطنين الكرام، اخاطبكم في لحظة حرجة خطيرة من مسارات العملية السياسين وارجو أن تكون اعتراضاتكم على نتائج الانتخابات بوقفة احتجاجية سلمية تحافظ على الأمن والنظام، ولا يستثمرها مثيرو الشغب؛ لأن هذا يتنافى مع دعواتنا وجهودنا لفرض الأمن والاستقرار".

 

 

ودعا محافظ البصرة اسعد العيداني، في وقت سابق، المرشحين الخاسرين إلى توجيه جمهورهم بعدم العبث بالممتلكات العامة والخاصة وقطع الطرق، مشدداً على أن الحكومة المحلية ستتصدى لعمليات العبث والتخريب.  

  

وذكر العيداني في إيضاح تابعه "ناس" (17 تشرين الأول 2021) قال فيه: "إلى كل الأخوة الأعزاء المتظاهرين المطالبين بأن تكون نتائج الانتخابات منصفة وعادلة وممكن أن تظهر النتائج من خلال الفرز اليدوي وهذه مطالب مشروعه كما أن التظاهر كفله الدستور".  

  

إقرأ/ي إيضاً: فيديو: بعد بيان فصائل ’المقاومة’.. تظاهرات وحرق إطارات احتجاجاً على نتائج الانتخابات  

  

وأضاف العيداني، "لكن غير المشروع أن يحترق الشارع وبالذات الشارع البصري، ولا أعتقد أن هناك مرشحا يطمح لحرق الشارع، فطموحه أن يبني ويعمر وينهض بالبلد"، متسائلاً: هل أن "الحكومة المحلية أنفقت على الشوارع والبنى التحتية، وأن نأتي نخربها في يوم وليلة؟!".  

  

ووجه العيداني رسالة الى المتظاهرين قائلاً: "من حقكم أن تتظاهرون لكن الذي ليس من حقكم، وسنتصدى له رغم موقفنا المحرج جداً كوني مرشح عن البصرة وفائز بأعلى الأصوات، لكن ذلك لا يمنع من تأدية وظيفتي كمحافظ والحفاظ على المدينة من العبث والتخريب والاملاك العامة والخاصة".  

  

وختم العيداني "للمرة الأخيرة أدعوكم لتوجيه جمهوركم بعدم العبث بممتلكات المواطن لأن هذه الممتلكات لا تخص الفائزين او الخاسرين بالانتخابات بل تخص الوطن بصورة عامة"، مضيفاً "الرجاء الحفاظ على جميع ممتلكات الدولة لأنه ملك من صوت لكم وتدعون انكم حريصين عليه".  

 

واندلعت تظاهرات في عدة مدن عراقية، وذلك بعد ساعات على إعلان النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية المبكرة.   

وأحرق محتجون على النتائج الإطارات في مناطق متفرقة من محافظتي البصرة وواسط، بينما انتشرت دعوات لتنظيم المزيد من التظاهرات في محافظات أخرى.  

وأظهرت مشاهد مصوّرة تابعها "ناس" متظاهرين ملثمين يحرقون الإطارات، ويمررون السيارات بشكل متسلسل، رافعين لافتات ضد نتائج الانتخابات.  

وتأتي التظاهرات بعد بيان لفصائل "هيئة المقاومة العراقية" قالت فيه إن "من حق العراقيين الخروج  احتجاجاً على كل من ظلمهم، ورفض الإذعان الى مطالبهم، وصادر حقهم؛ وعليه نحذر تحذيراً شديداً من أن أيّ محاولة اعتداء أو مساس بكرامة أبناء شعبنا في الدفاع عن حقوقهم، وحفظ حشدهم المقدّس؛ فضلا عن إخراج القوات الأجنبية من بلدهم، فإنها سَتُواجَه برجال قُلُوبُهُمْ كَزُبَرِ الْحَدِيدِ، وقد خَبِرَتْهُم سوحُ القتال، ولاتَ حين مندم".  

  

وسبق موقف الفصائل، بيان "للإطار التنسيقي الشيعي" أعلن فيه رفضه لنتائج الانتخابات النهائية قبل ساعات من صدورها رسمياً.  

  

وعبّر قادة في تحالف الفتح (16 مقعداً)، وحركة حقوق (مقعد واحد)، وتحالف قوى الدولة (5 مقاعد)، وقوى أخرى على صلة، عن رفضهم لنتائج الانتخابات التي جاءت مخالفة لتوقعاتهم.  

  

إقرأ/ي أيضاً: قائمة بأعداد مقاعد الكتل السياسية في جميع أنحاء العراق