Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

’متماسكون جداً وهدفنا واضح’

الإعلان عن ’كتلة المستقلين’ من 30 نائباً.. وخشّان: أرقام ’التنسيقي الشيعي’ غير حقيقية

2021.10.15 - 18:41
App store icon Play store icon Play store icon
الإعلان عن ’كتلة المستقلين’ من 30 نائباً.. وخشّان: أرقام ’التنسيقي الشيعي’ غير حقيقية

بغداد - ناس

قال المرشح الفائز باسم خشان، الجمعة، إن كتلة المستقلين تجاوزت الـ 30 نائباً، مؤكداً أنهم متماسكون وهدفهم واضح، فيما لم يستبعد أن يصبحوا "بيضة القبان" التي ستظفر بتشكيل الحكومة القادمة.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وتحدث خشان لـ "ناس"، (15 تشرين الأول 2021)، عن ملامح كتلة المستقلين، قائلاً: إنها "تملك خيارين في الوقت الحالي، إما رئاسة الوزراء، أو الذهاب الى معارضة حقيقية مدعومة من الشعب".

 

وأوضح أن "المعارضة تشمل المحاسبة والاستجوابات وتقويم عمل الحكومة وفيما يتعلق بتشريع وتعديل القوانين والغاء بعضها فهذا يعد في صميم واجب النائب".

 

إقرأ/ي أيضاً: نواة كتلة المستقلين.. الاتفاق على تحالف خماسي في النجف

 

وتابع أن "تسنم رئاسة الحكومة ليس بحلم صعب المنال كون التوازنات السياسية الحالية تشهد تكافؤا في الفرص بين المالكي والصدر، وهذا الأمر يجعلنا (بيضة القبان) لكلا الطرفين، ويمكن أن نحصل على دعم وقناعة الآخرين، بأن تكون كتلتنا هي المسؤولة عن تشكيل الحكومة الجديدة".

 

وأردف قائلاً: إن "تحققت فستكون شروطنا في تشكيل الحكومة صارمة وعملنا سيرضي الشعب، وإن لم يحصل فطريقنا هو المعارضة".

 

إقرأ/ي أيضاً: النائب المستقل الفائز سجاد سالم يوجه رسالة إلى ناخبيه وجميع العراقيين

 

وأشار إلى "وجود أحزاب كردية جديدة ترغب بالانضمام لكتلة المستقلين، وحصلت تفاهمات أولية في هذا الشأن"، مبيناً أن "اصلاحات كتلة المستقلين ستشمل جمع محافظات العراق بيما فيها إقليم كردستان".

 

ورداً على أرقام متداولة، فيما يتعلق بعدد نواب "الاطار التنسيقي"، وفيما إذا وصلت إلى 90 نائباً، قال خشان: "لا أتصور أن هذه الارقام حقيقية، وإن كانت كذلك، فهذا يعني شمول مقاعد كردية وسنية في هذا التحالف، ولا يعني ذهاب النواب المستقلين معهم، وإن حصل فهذا استثناء ومحدود جدا".

 

وأكد أن "تحالف المستقلين متماسك، ولديه موقف واضح، والمطلب المحدد وهو الظفر برئاسة الحكومة".

 

إقرأ/ي أيضاً: النائب المستقل محمد عنوز: لا بديل عن المحاكمة العلنية للقتلة والفاسدين