Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

عاد إلى أمه

تفاصيل جديدة في واقعة ’الطفل المعذب’ .. الأب ينتظر المحاكمة

2021.09.26 - 17:47
App store icon Play store icon Play store icon
تفاصيل جديدة في واقعة ’الطفل المعذب’ .. الأب ينتظر المحاكمة

بغداد - ناس 

كشف مصدر مطلع في وزارة الداخلية، الأحد، تفاصيل اعتقال أب ظهر في مقطع مرئي، وهو يعذب ابنه بطريقة وحشية.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه لـ"ناس" (26 أيلول 2021): إن "قوة من وكالة الاستخبارات في الوزارة، وبالتعاون مع جهاز الأمن الوطني، تمكنت من تحديد موقع الشخص، الذي ظهر في المقطع المرئي، وهو يعذب ابنه، حيث تبين أنه في منطقة الدورة – دور العشوائيات، وتعرض إلى ضرب مبرح من الاب".

وأضاف، "توجهت قوة إلى الموقع المعني، لكنها لم تجد الشخص، فيما تحدث أخوه بأنه (المتهم) ذهب إلى الزيارة مع ابنه، لكن القوات الأمنية، تمكنت لاحقاً من تحديد مكانه، واعتقاله".

وبين أن "التحقيقات ما زالت جارية في الأمر، لكن بشكل مبدئي تبين أن دافع الأب كان لإغاضة زوجته، حيث أرسل لها المقطع المرئي"، مشيراً إلى أن "مشاكل عائلية بين الطرفين، تسببت سابقاً بانفصال الزوجين".  

ولفت إلى أن "الطفل بحالة جيدة، وتم فحصه طبياً، وسُلم عقب ذلك إلى أمه، مع أخذ تعهدات بضرورة الحفاظ عليه، فيما أودع والده السجن، تمهيداً لإجراءات عرضه على قاضي التحقيق".

 

ويوم الجمعة، أعلنت القوات الأمنية، تمكنها من الوصول الى موقع "الاب" الذي ظهر في مقطع مصور وهو يقوم بتعذيب ولده الصغير.

وذكرت وكالة الاستخبارات في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (24 أيلول 2021)، انه "بعد تداول مواقع التواصل الاجتماعي وعددا من وسائل الإعلام لمشهد فديوي يظهر قيام اب بتعذيب ولده الصغير بطريقة عنيفة ووحشية ما سبب له جروح عميقة في مختلف أنحاء جسمه وحال صدور أمر رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي بإلقاء القبض على الأب لمخالفته القوانين النافذة والتصرف بعيدا عن الأخلاق الإسلامية والأضرار بالتماسك الأسري الذي يتحلى به مجتمعنا الكريم .تمكنت مفارز وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية بوزارة الداخلية من إلقاء القبض على الأب وإجراء التحقيقات القانونية والاصولية معه تمهيدا لاحالته للقضاء".  

واشار البيان الى ان "وزارة الداخلية تسعى ومن خلال مؤسساتها المعنية كالشرطة المجتمعية وحماية الأسرة والطفل إلى نشر مفاهيم التوعية والتثقيف التي تحفظ تماسك الأسرة والمجتمع في العراق ورفض الانتهاكات والعنف الأسري لما له من آثار مدمرة على السلم المجتمعي".  

  

ووجه رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، في وقت سابق بتنفيذ الإجراءات القانونية، واحتجاز المواطن الذي ظهر في مقطع فيديو انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهو يمارس العنف ضد أحد أبنائه.    

  

كما وجّه الكاظمي الأجهزة المختصة، بالتحفظ على الطفل وتأمين سلامته ورعايته، لغاية انتهاء الإجراءات القانونية بحق والده، مرتكب الجريمة.    

  

وبثت حسابات تواصل اجتماعي فيديو يظهر مشاهد "بشعة" لتعذيب طفل بطريقة وحشية.      

  

ويظهر في الفيديو الذي تابعه "ناس"، "طفل مقيد من رقبته بالسلاسل، وهو يتلقى الضرب من شخص بشكل هستيري، بينما تغطي الدماء وجه الطفل، ويرتجف جسمه" فيما لم يتضح ما إذا كان شخص آخر يتولى التصوير أم الجاني نفسه.      

  

وفي الفيديو، يتوسل الطفل بالجاني ليتوقف عن تعذيبه، بينما يقوم الشخص بإجبار الطفل على النطق بكلمات بذيئة يعترف فيها بأنه تعرض لاعتداء جنسي.      

  

ولم يتسنّ لـ"ناس" التحقق من زمان أو مكان تصوير الفيديو، إلا أن الجاني والضحية كانا يتحدثان اللهجة العراقية.      

  

مسؤول في مفوضية حقوق الإنسان قال لـ "ناس" إن "المفوضية تراجع مع الجهات المعنية حقيقة هذا الفيديو البشع، وهي تطالب السلطات، سيما وزارة الداخلية بتحمل مسؤولياتها والتدخل الفوري عبر التحقيق للوصول إلى مكان وزمان تنفيذ هذه الجريمة، وإحالة الجاني لينال جزاءه العادل".      

  

  

 

وعزا عضو مفوضية حقوق الإنسان العراقية، علي البياتي، تزايد حالات التعذيب الوحشية إلى تفشي الإفلات من العقاب وغياب دور مؤسسات الدولة، وذلك بعد ساعات على انتشار فيديو تعذيب طفل عراقي.    

  

البياتي قال في حديث لـ "ناس"، إن "المفوضية تتابع منذ وقت مبكر اليوم قضية الفيديو المُتداول" محمّلاً السلطات مسؤولية تفشي تلك الظواهر.      

  

وأضاف :إن تفاقم انتشار الأمراض النفسية وتعاطي المخدرات داخل المجتمع العراقي والظروف الصعبة طيلة الحقبة الماضية، مع الإفلات من العقاب وغياب دور مؤسسات الدولة وإنفاذ القانون يحول الحياة في العراق إلى أسوأ من غابة".