Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

’هم إلك عين تگعد؟’

أول تعليق من ’ضابط التعذيب’ يبرر فيه فعلته.. والكاظمي يزجره ويأمره بالوقوف!

2021.09.24 - 23:32
App store icon Play store icon Play store icon
أول تعليق من ’ضابط التعذيب’ يبرر فيه فعلته.. والكاظمي يزجره ويأمره بالوقوف!

بغداد - ناس 

في أول ظهور له، عقب حادثة الشاب المتهم البريء علي الجبوري، حاول المحقق الرئيس في القضية، العقيد أحمد هادي، تبرئة نفسه أمام رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، خلال لقاء "حاد" جمع أطراف القضية التي هزت البلاد، منذ أيام.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وبعد أن سرد الشاب "علي" ما جرى له، توجه الكاظمي بالسؤال عن المحقق الرئيس في القضية، وهو العقيد أحمد هادي، حيث زجره الكاظمي، بسبب جلوسه وطلب منه الوقوف قائلاً باللهجة العامية: "هم الك عين وكاعد .. كوم أوكف".

وتوجه الكاظمي بالسؤال إلى المحقق، إن كان من مكافحة الإجرام في وزارة الداخلية، فأجاب "نعم".

وبدا العقيد مرتبكاً بالحديث عن تفاصيل القضية، والمعلومات التي اعتمد عليها في جمع أطراف الجريمة المفترضة، حيث قال إن الشاب "علي" هو الوحيد الذي اعترف بتلك الجريمة "غير الموجودة".

وأظهر مقطع مرئي بثه مكتب رئيس الوزراء، حديث هادي أمام الكاظمي، حيث قال: إن "الدليل كان هو وجود مصادر في المنطقة أوصلوا معلومات على أن زوجة الشاب علي، عادت معه من الزيارة".

وأضاف هادي في تعليقه المقتضب: أن "السيد القاضي أكد المعلومات، حيث صدرت مذكرة القبض بحق الشاب"، فرد عليه الكاظمي بأن "القاضي يعتمد على المعلومات  التي تقدمها أنت".

ووجه الكاظمي، الفريق أحمد أبو رغيف، بفتح تحقيق كامل مع الضابط المسؤول وسحب يده من جميع الصلاحيات الممنوحة له.

 وحضر اللقاء إضافة للفريق أبو رغيف، مدير مكافحة إجرام بابل العميد محمد حسين جايع، وضباط آخرين.

 

اقرأ/ي أيضاً: ’سايكوباثيون’ يعشّشون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل

 

ودعا القائد العام للقوات المسلحة مصصطفى الكاظمي، الجمعة، "المتهم البريء" من أهالي بابل، إلى إقامة دعوى ضد المتورطين بانتزاع أقواله بالإكراه والتعذيب.  

 وبحسب مقطع مصور، بثه المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء، حصل عليه "ناس" (24 أيلول 2021)، فقد رفض الكاظمي جلوس المحقق المسؤول عن انتزاع الاعترافات من (المتهم البريء)، وأمره بالوقوف أمامه.  

  وكذلك وجّه الكاظمي بفتح تحقيق موسع في الحادثة، وأخذ تعهدات من جميع الضباط بعدم ممارسة هكذا أفعال أثناء عمليات التحقيق.