Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

’لماذا تخشى إيران حراك كربلاء؟’

’ناس’ ينشر تقرير ’نيويورك تايمز’ حول اغتيال الوزني وصراع الفصائل قرب ’ضريح الحسين’!

2021.09.19 - 12:24
App store icon Play store icon Play store icon
’ناس’ ينشر تقرير ’نيويورك تايمز’ حول اغتيال الوزني وصراع الفصائل قرب ’ضريح الحسين’!

ناس - بغداد

تحول المكان الأكثر قداسة في التاريخ الشيعي من "مدينة للحرية والصلاة" إلى "مرجل للجماعات المسلحة". هكذا يرى تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" رصد آخر التطورات في محافظة كربلاء منذ اغتيال الناشط إيهاب الوزني.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

يشير التقرير الذي أعدته "جين عراف" وترجمه "ناس"، (19 أيلول 2021)، دون تصرف، إلى حجم نفوذ الفصائل المسلحة في المدينة الآن، وانعكاس "رغبة إيران التي تنفذها تلك الفصائل" على المدينة والتهديدات المستمرة التي تطال النشطاء، ومن بينهم والدة الوزني.

كما يسلط التقرير الضوء، على دور قوات الأمن في المدينة في ظل "نفوذ الفصائل"، وإمكانية هذه القوات حماية النشطاء وتأمين "المدينة الشيعية المقدسة".  


نص التقرير:

 

في إحدى الليالي في شهر أيار/مايو، كانت سميرة عباس كاظم في وقت متأخر، تنتظر ابنها. أخرجت رأسها من بوابة منزلهم الصغير، بحثاً عنه في الشارع الضيق.

وبعد خمس دقائق، وبينما كانت في المطبخ، قتل رمياً بالرصاص على بعد نصف مبنى.

وكان ابنها إيهاب الوزني واحداً من عشرات من قادة الاحتجاجات الذين يعتقد أنهم قتلوا على أيدي مقاتلي الميليشيات وقوات الأمن منذ تصاعد المظاهرات قبل عامين. لكن مقتله يبرز على أنه هجوم وقح بشكل خاص هز مدينته كربلاء، موقع بعض أقدس المواقع في الإسلام الشيعي، وكان يعتبر ذات يوم واحدة من أكثر المدن أماناً في العراق.

أصبحت كربلاء، المدينة الواقعة جنوبي العراق والتي تجذب أضرحتها ذات القبة الذهبية حجاجاً شيعة من جميع أنحاء العالم، نقطة اشتعال في الصراع الداخلي العراقي حول وجود عشرات الميليشيات القوية التي تدعمها غيران. وبدلاً من أن يعرف في الغالب كمكان للصلاة والدراسة الهادئة، أصبح مرجلاً للجماعات المسلحة والمصالح السياسية المتنافسة.

أقوى الميليشيات، من الناحية الفنية تحت سلطة الحكومة العراقية، هي قوة في حد ذاتها، تهاجم الأعداء بما في ذلك الميليشيات المتنافسة والمراكز العسكرية الأميركية والمتظاهرين المناهضين للحكومة.

كما دعا المتظاهرون، الذين طالبوا بوظائف ووضع حد للفساد، إلى وضع حد للنفوذ الإيراني، الذي يلومونه على العديد من مشاكل العراق.

وتتخذ إيران موقفاً في كربلاء، خوفاً على ما يبدو من أن تتبعها مدن أخرى في قلب العراق الشيعي إذا فقدت نفوذها هناك.

ويبدو أن الميليشيات، بمساعدة الشرطة غير الفعالة والجهود الحكومية العقيمة إلى حد كبير لتقديم قتلة النشطاء إلى العدالة، تحقق الفوز. وتكاد كل ميليشيا رئيسية أن يكون لها وجود في كربلاء.

وقد تراجعت حركة الاحتجاج هناك إلى حد كبير، من جراء التهديدات والاعتقالات والقتل لقادتها، مثل السيد الوزني.

"لطالما قال إيهاب للناس: "أنتم عراقيون. لماذا أنت مخلص لإيران؟" قالت السيدة كاظم، الجالسة على الكرسي الخشبي المزخرف حيث استقبلت تياراً من كبار المسؤولين العراقيين وغيرهم ممن ما يزالون يقدمون التعازي.

بجانبها كانت هناك صورة لابنها الميت وهي نفس الصورة المرسومة فوق شعارات الاحتجاج على الجدران الخرسانية من بغداد إلى البصرة، حيث أصبح رمزاً للإفلات من العقاب الذي يقتل به النشطاء.

السيدة كاظم، البالغة من العمر 71 عاماً، صريحة بشأن من تعتقد أنه كان وراء مقتل ابنها: قاسم مصلح، قائد ميليشيا مدعومة من إيران.

قالت: "أرسل عصابته لقتله".

تعليقات من هذا القبيل جعلتها أيضا هدفا محتملاً.

قالت: "نحصل على تهديدات تقول: "نريد قتل الأم وأبنائها".

في غرفة معيشتها الصغيرة حيث يمكن للتلفزيون عرض صور من كاميرات مراقبة لأربعة مواقع - واحد منهم في زاوية الشارع على بعد بضعة أبواب إلى أسفل، حيث تم إطلاق النار على ابنها.

يظهر ضباط في سيارة للشرطة على الزاوية هناك بهدف حمايتها. لكن الشرطة لم تحم ابنها عندما أبلغ عن تهديدات بالقتل. أو بعد مقتل صديقه والناشط في متابعة فاهم الطائي بالرصاص في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

رضا حسن صديق الوزني، بات الآن تحت الأنظار بعد أن شهد أمام محكمة تحقيق في بغداد بأن قاسم مصلح وشقيقه علي هددا بقتل الوزني.

وفي مايو/أيار، أمر رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي قوات الأمن الاتحادية باعتقال مصلح.

ومصلح، وهو من مواليد كربلاء، هو قائد لواء الطفوف، وهي ميليشيا مدعومة من إيران في محافظة الأنبار في غرب العراق. عاشت عائلتا مصلح والوزني في حي كربلاء نفسه لسنوات.

وكاد يأتي اعتقاله في مايو بمواجهة مسلحة مع الجماعات شبه العسكرية.

وافق رئيس الوزراء، الذي تولى منصبه في 2019 واعدا بجلب الميليشيات إلى المحاسبة، على تسليم مصلح إلى القيادة شبه العسكرية (الحشد الشعبي)، التي أفرجت عنه بعد أن قال أحد القضاة إنه لا توجد أدلة كافية لتوجيه الاتهام إليه. كما صدر أمر بالقبض على علي مصلح. (رفض الشقيقان إجراء مقابلة معهما من أجل هذا المقال).

وعاش مصلح في إيران لما يقرب من عقد من الزمن. وبعد مقتل الوزني، أحرق المتظاهرون حواجز حول القنصلية الإيرانية في كربلاء احتجاجا على ذلك.

وفي الأوقات العادية، يأتي مليون حاج شيعي على الأقل في الأسبوع إلى كربلاء لزيارة أضرحة الإمام الحسين والإمام عباس، اللذين يقعان في قلب الهوية الشيعية. معظم الزوار من إيران.

وحتى خلال هذا الوباء، كانت الأضرحة، بساحاتها الرخامية والفسيفساء والمرآة المبهرة التي تتصدر بلاط السيراميك الإيراني، مكتظة بالحجاج. في أيام الصيف الحارة، ترش المراوح التي لديها خزانات مياه السياح بضباب ناعم وهم يتسوقون لشراء تذكارات دينية مصنوعة من طين كربلاء.

فقد قتل الإمام الحسين، حفيد النبي محمد، في معركة في كربلاء ضد الحكام المسلمين قبل 1300 عام، وهو حدث حاسم للإسلام الشيعي كان له صدى على مر القرون.

وقال سجاد جياد، وهو زميل مقيم في العراق في مؤسسة القرن، وهي مؤسسة فكرية مقرها الولايات المتحدة، "إن فكرة كربلاء برمتها هي أنه من المفترض أن يكون هذا المكان الذي وقف فيه حفيد النبي محمد أمام جيش يفوقه عدداً إلى حد كبير لأنه عارض الدولة في ذلك الوقت، لأنه أراد أن يختار الناس قادتهم، لأنه أراد الحرية".

وهذا التاريخ يعطي الاحتجاجات في كربلاء صدى خاصاً.

وقال السيد جياد: "إذا تراجعت الاحتجاجات هنا، فسوف يحدث ذلك في مكان آخر. وقال "سيحدث ذلك في النجف. سيحدث ذلك في البصرة. وسوف يحدث ذلك في مدن أخرى في البلاد حيث المخاطر كبيرة بنفس القدر. كربلاء يمكن أن تكون شرارة شيء ما".

لكن في الوقت الراهن الشرر الوحيد يأتي من براميل البنادق للقتلة.

وفي أغسطس/آب، أطلق النار على عبير سليم الخفاجي، مدير الخدمات البلدية في المدينة، ليسقط قتيلا أمام ضباط الشرطة وكاميرات المراقبة بينما كان يتفقد مساكن غير قانونية. وكان المسلح من كربلاء متهما ببناء أرض عامة بصورة غير قانونية.

على الورق، الشرطة المحلية مسؤولة عن الأمن خارج الأضرحة، لكن معظم سكان كربلاء يعترفون بأن القوة هي أضعف عنصر في السلسلة الأمنية. وتشمل قوات الأمن مجموعة من الجماعات شبه العسكرية، بما في ذلك كتائب حزب الله، وهي ميليشيا مدعومة من إيران اتهمت بقتل مقاول عسكري أميركي، وجماعة شبه عسكرية موالية لمقتدى الصدر، رجل الدين الشيعي.

وقال جياد: "هناك توازن غير مستقر في القوى في رأيي. لذا تستمر عمليات القتل. ويبدو وعد السيد الكاظمي بإنهاء الفساد وتوفير فرص العمل حلما بعيد المنال".

شقيق السيد الوزني، علي الوزني، 42 عاماً، حاصل على شهادة في اللغة العربية لكنه يعمل في متجر للكباب. وقال إنه للحصول على وظيفة حكومية لائقة، سيحتاج إلى دفع رشوة تصل إلى 10 آلاف دولار.

وقال إن "الدولة لا تسيطر على الدولة". "لا يوجد قضاء أو قانون. لا يوجد شيء. هناك فوضى. نحن بلد تسيطر عليه المافيا والعصابات. هذا هو واقع البلاد".


ساهم فالح حسن وعواد الطائي في إعداد التقارير.


- نيويورك تايمز