Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

تغطية انتخابات تشرين 2021

موقع الحريق الشهير

صور من جولة أمنية في مخازن مفوضية الانتخابات بالرصافة

2021.09.08 - 13:00
App store icon Play store icon Play store icon
صور من جولة أمنية في مخازن مفوضية الانتخابات بالرصافة

بغداد – ناس

أجرى قائد شرطة بغداد ماجد فالح الموسوي، الأربعاء، جولة تفقدية لمخازن مفوضية الانتخابات بالرصافة.

 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وذكرت قيادة شرطة بغداد في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (8 أيلول 2021)، أن "قائد شرطة بغداد اللواء الركن ماجد فالح الموسوي تفقد مخازن مفوضية الانتخابات ضمن جانب الرصافة يرافقه مدير مكتب مفوضية انتخابات الرصافة و المسؤول الأمني للمفوضية وعدد من ضباط حماية المنشات والنجدة للوقوف على اخر الاستعدادات وجاهزية المخازن لخزن المواد اللوجستية وتامينها من قبل القطعات الامنية".

 

me_ga.php?id=25462me_ga.php?id=25463me_ga.php?id=25464me_ga.php?id=25461

 

 

واندلع حريق ضخم في أكبر مخازن صناديق الاقتراع وسط العاصمة، وذلك قبل البدء في إعادة الفرز اليدوي للأصوات في الانتخابات 2018 ما أسفر عن احتراق كافة الصناديق.

وجاء توقيت الحريق بعد قرار البرلمان إعادة العد والفرز لأكثر من 10 ملايين صوت بشكل يدوي، إثر ادعاءات وقوع انتهاكات خلال الانتخابات التشريعية التي جرت في 12 أيار 2018.

وأكد وزير الداخلية حينها، قاسم الأعرجي أن الحريق الذي اندلع بأكبر مخازن صناديق اقتراع الانتخابات "متعمد"، وذلك بعدما اعتبر رئيس الوزراء في ذلك الوقت حيدر العبادي الحريق "مخططا لضرب البلد"، في حين دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر جميع السياسيين إلى الكف عن الصراع.

وردا على سؤال حول التحقيقات بشأن الحريق الذي اندلع ببغداد، قال الأعرجي للصحفيين إن الحريق تم بفعل فاعل، مشيرا إلى أنه يتابع التحقيق شخصيا مع فريق الأدلة الجنائية واللجنة التحقيقية الخاصة بالحادث.

وقبل ذلك اعتبر العبادي أن الحريق كان "مخططا لضرب البلد ونهجه الديمقراطي"، وأمر الأجهزة الأمنية بفتح تحقيق وتشديد الحراسة على مخازن صناديق الاقتراع، متوعدا بملاحقة ما وصفها بـ"العصابات الإرهابية التي تحاول العبث بالأمن والانتخابات".

أما رئيس مجلس النواب سليم الجبوري فدعا إلى إعادة الانتخابات التشريعية، لكن رئيس اللجنة العليا المستقلة للانتخابات رياض البدران أكد أن الصناديق التي تحتوي على بطاقات الاقتراع سليمة.

من جهته، اعتبر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في بيان أن العراق بات "في خطر" على خلفية تصاعد وتيرة الجدل بشأن الانتخابات ونشوب الحريق، مضيفا "أما آن الأوان لإيقاف الاحتلال والنفوذ الخارجي، والمفخخات والتفجير والإرهاب، والصراعات والاغتيالات".

ودعا الصدر قادة الكتل السياسية إلى الكف عن الصراع من أجل السلطة، والالتفات إلى مصالح البلاد، متحدثا عن امتلاء العراق بالفقراء والمظلومين والجرحى والأرامل والمعاقين، وعن نقص الماء والكهرباء وتدهور البنى التحتية والخدمات والأمن.

وحل تحالف "سائرون" المدعوم من الصدر في المرتبة الأولى بانتخابات 12 مايو/أيار الماضي بـ54 مقعدا من أصل 329، يليه تحالف "الفتح" المكون من أذرع سياسية لفصائل الحشد الشعبي بزعامة هادي العامري بـ47 مقعدا.

وتزامن الحريق مع قرار مجلس القضاء الأعلى تعيين قضاة للإشراف على عمليات العد والفرز اليدوي بدل أعضاء مجلس المفوضين الذين أوقفوا عن العمل، وزاد الحريق من الشكوك في نزاهة الانتخابات وقوض ثقة الناخبين بعد ادعاءات بالتزوير.