Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

رياضة

3 مفاتيح للمواجهة..

خبير إيراني يقترح خطة للوصول إلى شباك المنتخب العراقي في جولة الدوحة

2021.09.06 - 18:44
App store icon Play store icon Play store icon
خبير إيراني يقترح خطة للوصول إلى شباك المنتخب العراقي في جولة الدوحة

بغداد – ناس

حدد الخبير الكروي الإيراني مهدي سيد صالحي، الاثنين، عددا من الخطوات من شأنها "اختراق الدفاع العراقي والوصول الى مرماه"، مشدداً على "استخدام تكتيكات مختلفة لتسهم بفقدان تركيز اللاعبين العراقيين".

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال صالحي في تقرير نشرته وكالة آنا الايرانية، ترجمه الزميل "منتظر ناصر" وينشره "ناس" (6 أيلول 2021)، إن "مباراة إيران والعراق ستكون مثيرة لكلا الفريقين، ولكن هذه المرة استطاع المدرب الهولندي أن يؤسس لفريق منضبط خاصة في الشق الدفاعي"، مطالبا مدرب إيران بـ"التسلح بوعي عالي وتحذير فريقه من ارتكاب الأخطاء كي لا يستفيد الخصم من المباراة".

وأضاف "نحن أفضل من العراق من حيث المهارة والتكتيك، ولكن العراق أصعب الفرق العربية الأخرى في الخليج، وقد أظهر تماسكا ضد كوريا الجنوبية، وحافظ على مرماه"، لافتا الى أن "أولوية العراق ستكون اللعب الدفاعي مع استخدام الهجمات المرتدة، ويجب على لاعبينا توخي الحذر بشأن خسارة الكرة وإنشاء هجوم مضاد".

 

كبح الهجمات العراقية بأخرى مضادة

وأضاف الخبير الايراني أنه "من المهم للغاية نقل الكرة بسرعة، واستخدام التسديدات المفاجئة لأنها ستكون مفتاح الوصول الى المرمى العراقي"، متابعا "يجب على لاعبي الدفاع مراقبة الكرة جيدا حتى يتمكنوا من كبح جماح المهاجمين العراقيين والقيام بهجمات مرتدة سريعة، فهزيمة العراق ليست بالمهمة السهلة".

واعتبر صالحي ان "حضور سكوتشيتش حدث ايجابي، فغيابه في المباراة ضد سوريا كان مؤثراً وهذه المرة سيلعب دوراً هاماً في تحقيق النتائج مع المنتخب".

واضاف "سيُضيق اللاعبون العراقيون المساحات ويسعون للاحتفاظ بالكرة واستخدام سلاح الهجمات المرتدة للضغط على اللاعبين الإيرانيين، وفي مثل هذه الحالة فإن تسريع الكرة أثناء انتقالها إلى الفريق المضيف وتحريك مناطق اللعب سيفتح المساحات الضيقة لخط الدفاع العراقي"، مشددا على "استخدام المساحات خلف دفاع الخصم عبر الكرات الطويلة، التي يجيدها (سعيد عزت الله)، وهو الامر الذي سيزعج دفاع الخصم، اضافة الى ذلك يمكننا ارسال الكرات المناسبة لمنطقة الجزاء العراقية من الاطراف بسرعة قصوى عن طريق الأجنحة واستثمارها من قبل سردار ازمون ومهدي طارمي".

 

خطة العراق

وأشار صالحي إلى أن "العراق لن يتغير كثيرًا مقارنة بلعبة كوريا الجنوبيةط، قائلاً "لقد استخدم ديك أدفوكات نظام 1-5-4 في المباراة السابقة، وهذه المرة يضع معظم أفراد فريقه في خط الوسط، وأما إيران، التي استخدمت نظام 1-3-2-4 ضد سوريا، فمن المحتمل أن تلعب بمهاجمين اثنين مع مشاركة سردار ازمون".

وأكد على "ضرورة التحركات من دون كرة والتي من شأنها أن تربك المدافعين العراقيين وسواهم، ويمكن استخدامها مع تكتيكات متنوعة مثل المباراة ضد سوريا حيث تم التسديد على المرمى من دون الاهتمام بوجود مدافعين، الامر الذي سيعطل تركيز المنتخب العراقي ويكسر أقفال مرماه".