وأفادت مذكرة داخلية أُرسلت إلى الموظفين، أمس الخميس، بأن شبكة "سي إن إن" فصلت الموظفين الثلاثة بسبب القدوم إلى مقر عملهم الأسبوع الماضي دون التطعيم من فيروس كورونا.

وفي المذكرة، التي أطلعت عليها رويترز، أبلغ الرئيس جيف زوكر الموظفين بأن الشركة "لا تتسامح مطلقا مع مثل هذه الحالات وبأنها تلزمهم بالتطعيم من أجل الحضور إلى المكتب أو العمل في الميدان مع موظفين آخرين".

وقالت المذكرة "يجب تطعيم جميع العاملين في الأخبار والرياضة والاستوديوهات من الآن فصاعدا. لقد كنا واضحين بشأن هذا الأمر منذ شهور، لذا ينبغي ألا يكون هناك لبس في الأمر".

وذكرت الشبكة الإخبارية الأميركية أن إظهار دليل على التطعيم قد يصبح الآن شرطا رسميا لدخول مقر العمل.

 وقال جيف زوكر، في المذكرة، إن الشبكة قررت إلى جانب ذلك تأجيل موعد العودة للعمل من المكتب الذي كان مقررا في السابع من سبتمبر المقبل في الولايات المتحدة إلى منتصف أكتوبر أو نحو ذلك بسبب الزيادة في حالات الإصابة بفيروس كورونا، المسبب لوباء كوفيد-19، في جميع أنحاء البلاد، بحسب ما ذكرت رويترز.

وأضاف أن الشبكة فرضت وضع الكمامات في أماكن العمل الخاصة بها في لوس انجلوس وواشنطن وأتلانتا، غير أنه لم يكشف عن موقع المكتب الذي حدثت فيه تلك الواقعة.

وغيرت العديد من الشركات في جميع أنحاء الولايات المتحدة خططها بشأن التطعيمات ووضع الكمامات والعودة إلى العمل من المكتب بسبب عودة ظهور حالات كوفيد-19 وإعلان المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها عن إرشادات جديدة تلزم الحاصلين على التطعيم الكامل بوضع الكمامات أيضا.

يشار إلى أن معظم مكاتب "سي إن إن" مفتوحة حاليا للموظفين الذين يرغبون في العمل هناك طوعا، بشرط حصولهم على تطعيم كامل.