Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

وفق مديات زمنية مختلفة

مستشار الكاظمي يتحدث عن آلية تطبيق ’الورقة البيضاء’

2021.08.05 - 19:57
App store icon Play store icon Play store icon
مستشار الكاظمي يتحدث عن آلية تطبيق ’الورقة البيضاء’

بغداد – ناس

قال المستشار الاقتصادي لرئيس مجلس الوزراء، علاء عبد الحسين، اليوم الخميس، إن تطبيق جميع مشاريع الورقة البيضاء للإصلاح الاقتصادي من شأنه الإسهام بخلق الوظائف.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وأوضح عبد الحسين، في تصريح للوكالة الرسمية تابعه "ناس"، (5 آب 2021)، أن "جميع المشاريع ضمن الورقة البيضاء مهمة وهناك حاجة لها"، لافتاً إلى أن "الورقة البيضاء تمثل معالجات اقتصادية وأي معالجات لابد أن تأخذ دورتها الاقتصادية والتي لا تقل عن سنة في احسن الأحوال".

وأضاف، أن "تنفيذ هذه المشاريع سيتراوح بين سنة وخمس سنوات لذلك ستظهر آثارها بعد الانتهاء منها ودخول تأثيراتها في الدورة الاقتصادية"، موضحاً أن "هذه المشاريع ستنفذ بمديات زمنية مختلفة حسب طبيعة كل مشروع، حيث ان هنالك اهدافا تتحقق في ثلاثة اشهر وأخرى تتحقق بسنوات وهو بحسب ما موضح في الجزء الثاني من الورقة البيضاء".

وأكد، أن "تطبيق البرامج والمشاريع لابد وأن يؤدي الى جعل الاقتصاد قادراً على خلق الوظائف، ولكنه يختلف بين قطاع وآخر حسب طبيعة عمل القطاع"، موضحاً أن "انتعاش القطاع الزراعي مثلاً يعتمد على المستثمر فالمستثمر الذي يستعمل المكننة يحتاج الى عمال اقل والعكس، لذلك لا يوجد رقم تقريبي لعدد الوظائف التي من الممكن أن توفرها المشاريع".

وبين أن "الخطة تستهدف اصلاح الاقتصاد وليس استحداث مصانع بل تسهيل الإجراءات للمستثمرين بما يؤدي الى زيادة الاستثمارات سواء بالمصانع او غيرها".

 

وفي وقت سابق، أعلن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، بدء تطبيق آليات خطة الإصلاح الاقتصادي ضمن الورقة البيضاء.  

وقال الكاظمي خلال ترؤسه اجتماع اللجنة العليا للإصلاح وفقا لبيان صادر عن مكتبه تلقى "ناس" نسخة منه، (2 آب 2021)، إنه "منذ أن أطلقنا الورقة البيضاء الإصلاحية لمعالجة الفساد المتفشي بالبلد ونحن نعمل على خلق جو مناسب لتطبيقها".  

وأضاف، "اجتماعنا اليوم هو للإعلان عن بدء تطبيق الآليات الإدارية والتنفيذية لخطة الإصلاح الاقتصادي ضمن الورقة البيضاء"، مبينا "نطمح وبقوة إلى إعادة اقتصاد البلد لقوته بعد أن وصل به الحال إلى مستويات متدنية جداً نتيجة الفساد المستشري".  

وتابع الكاظمي، "من شأن هذه الخطة إعادة بناء الاقتصاد العراقي بنحو سليم، يحقق التنمية المستدامة للبلاد، وخطة الإصلاح ستقدم حلٍّا لأزمة إدارة الاقتصاد المزمنة، التي تتمثل بالاعتماد الكامل على النفط، وعدم تنويع مصادر الدخل".  

وأشار إلى أنه "نريد أن نثبت للعراقيين أننا جادون بالإصلاح؛ لذلك لم تكن خطة إدارة الاقتصاد قصيرة الأمد، ولا آنية الحل، بل تستهدف إصلاحاً متكاملاً لحين إتمامها خلال 5 سنوات".  

ولفت إلى أن "الضرر في الاقتصاد العراقي كبير جداً؛ ولهذا السبب من المستحيل تطبيق الخطة الإصلاحية في وقت قصير، وكلّ من يعد بذلك فهو واهم"، موضحاً أن "غايتنا هي النهوض بالدولة العراقية، وليس الحكومة الحالية، فالحكومات تذهب والدولة باقية، ولهذا نريد بكل ما أوتينا من إصرار أن نعيد للعراق هيبته الاقتصادية".  

وبين، "منذ تسنمنا إدارة السلطة التنفيذية للعراق ونحن نعمل بجد من أجل تطبيق الإصلاحات؛ كي نخرج بأقل الخسائر من أجلنا جميعاً"، مشيرا إلى أن "مستقبل أبنائنا أهم من أي شيء، فهم بناة العراق، وهم من سيقوده، فلنترك مصالحنا ونفكر بأبنائنا".  

  

me_ga.php?id=23043me_ga.php?id=23044me_ga.php?id=23045