Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

صور من احتجاجات وصدامات بيروت في الذكرى الأولى لانفجار المرفأ

2021.08.04 - 22:36
App store icon Play store icon Play store icon
صور من احتجاجات وصدامات بيروت في الذكرى الأولى لانفجار المرفأ

بغداد – ناس

تظاهر آلاف اللبنانيين، الأربعاء، مطالبين بـ"العدالة" للضحايا وبـ"محاسبة" المسؤولين خلال إحيائهم ذكرى مرور عام على انفجار مرفأ بيروت الذي أودى بحياة أكثر من مئتي شخص وغيَّر وجه المدينة وفاقم انهياراً اقتصادياً ينهش البلاد.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

واندلعت مساء صدامات بين القوى الأمنية ومحتجين غاضبين حاولوا اقتحام الشوارع المؤدية إلى مقر البرلمان وسط العاصمة.

ووسط انتشار لقوى الجيش والأمن، انطلقت تظاهرات ضخمة من نقاط عدة في بيروت باتجاه المرفأ المدمر، استجابة لدعوات أطلقها أهالي الضحايا وأطباء ومحامون ومهندسون وأحزاب معارضة ومجموعات تأسست خلال احتجاجات 2019 ضد الطبقة الحاكمة للتظاهر رافعين شعار "العدالة الآن".

والتقت المسيرات قرب المرفأ الذي أقيمت بداخله وبحضور أهالي الضحايا صلوات إسلامية ومسيحية. وعند تمام الساعة السادسة وسبعة دقائق، أطلقت أصوات صافرات إنذار سيارت الدفاع المدني والإسعاف، وتمت تلاوة أسماء ضحايا الانفجار.

وترأس البطريرك الماروني بشارة الراعي قداساً من المرفأ. وقال في عظته "ندعو القضاء الى استجواب الجميع ومعاقبة المذنب"، مضيفاً "من المعيب حقاً أن يتهرب المسؤولون من التحقيق تحت ستار الحصانة".

وأمام المتظاهرين قرب المرفأ، خطب بول نجار، والد الطفلة الكسندرا التي قتلت في الانفجار، "أين الإنسانية في حكومة تعلم منذ 2013" بوجود نيترات الأمونيوم في المرفأ.

وأضاف "أين الإنسانية في ألا يتم إعلام العاملين في المرفأ ليتفجروا ويموتوا".

وتساءل "ماذا كان يفعل رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة".

وقتل الانفجار 214 شخصاً على الأقل بينهم موظفون في المرفأ وإهراءات القمح وعناصر من فوج اطفاء كانوا يحاولون إخماد الحريق، كما قضى أشخاص في منازلهم جراء الزجاج المتساقط وآخرون في سياراتهم أو في الطرق والمقاهي والمتاجر. ودفنت عائلات كثيرة مجرد أشلاء بقيت من أبنائهم.

ونتج الانفجار عن كميات ضخمة من مادة نيترات الأمونيوم مخزنة منذ 2014 في العنبر رقم 12 في المرفأ من دون إجراءات وقاية. وتبين أن موظفين ومسؤولين سياسيين وأجهزة أمنية وعسكرية كانوا يعلمون بمخاطر تخزينها ولم يحركوا ساكناً.

 

me_ga.php?id=23278

me_ga.php?id=23279

me_ga.php?id=23278

me_ga.php?id=23280