Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

سائرون: نثمن جهود الحكومة في التوصل إلى اتفاق يعزز السيادة الوطنية

2021.07.27 - 12:19
App store icon Play store icon Play store icon
سائرون: نثمن جهود الحكومة في التوصل إلى اتفاق يعزز السيادة الوطنية

بغداد – ناس

علق تحالف سائرون، الثلاثاء، على جولة الحوار الاستراتيجي الأخيرة التي خاضها العراق مع الجانب الأميركي.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال التحالف في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (27 تموز 2021)، "تابعنا باهتمام كبير سير المفاوضات العراقية مع الجانب الأميركي منذ خطواتها الأولى وحتى هذه اللحظة، ونحن اذ نثمن الجهود الكبيرة التي بذلتها الحكومة العراقية لصياغة رؤية وطنية تساهم في تحقيق السيادة الكاملة للعراق نجدد موقفنا الرافض لتواجد أية قوات أجنبية على الأراضي العراقية".

وأضاف، "نؤكد على ضرورة أن يكون هناك توجهاً وطنياً من جميع القوى السياسية والفعاليات الدينية والثقافية والنخب الاكاديمية والإعلامية وجميع الشرائح الاجتماعية بدعم سيادة القانون وهيبة الدولة وبسط الأمن وبما يخدم تطلعات الشعب العراقي نحو غد افضل وعراق مستقل ينعم فيه جميع العراقيين بمختلف الوانهم بالامن والامان والعدالة والاستقرار".

 

ورحب ائتلاف النصر، في وقت سابق، بنتائج الجولة الأخيرة للحوار الستراتيجي العراقي الأميركي، عادا إياه "انتصاراً للعراق ومصالحه وسيادته".  

وطالب الائتلاف في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (27 تموز 2021)، "استنادا إلى بنود مبادرة (السيادة العراقية) التي تقدم بها الدكتور حيدر العبادي، إلى إدامة الزخم الوطني - حكومياً وشعبياً- لتعزيز السيادة ومقتضياتها تجاه جميع أشكال الإنتهاك، وفي طليعتها الإحتلال العسكري التركي، وأشكال التدخل الأخرى بالشأن العراقي سياسياً وأمنياً واقتصادياً. وأن تتظافر الجهود الوطنية لجعل العراق ومصالحه وسيادته قيمة عليا في الوجدان والعمل الوطني".  

وأكد أن "عراقاً سيداً وقوياً سيحقق التوازن الستراتيجي في المنطقة والعالم، وأي ضعف للعراق، أو جعله ساحة صراع، سيجر المنطقة والعالم لانهيارات كبرى، عندها لن يكون العراق هو الخاسر الوحيد بل المنطقة والعالم. وعلى ستراتيجيات قوى المنطقة والعالم إدراك أنّ العراق مركز اتزان وتوازن المنطقة". 

 

ورحب زعيم تحالف عزم خميس الخنجر، في وقت سابق، بمخرجات الحوار الستراتيجي، فيما أشار إلى أن ذلك يحسب لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي والوفد المفاوض.   

وأعرب الخنجر في تدوينة تابعها "ناس"، (27 تموز 2021)، عن دعمه عن "أي خطوة باتجاه تنظيم العلاقة مع الولايات المتحدة وبما يخدم العراق، ويدعم قواتنا بالتدريب والتنسيق الاستخباري الذي نحتاجه في هذه المرحلة".  

‏وأضاف، أن "ما تحقق خطوة موفقة تحسب لرئيس الوزراء والوفد المفاوض والقوى السياسية التي اتفقت على هذه المبادئ".  

  

ودعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في وقت سابق، إلى وقف العمل العسكري من قبل "المقاومة" لحين اكمال انسحاب القوات الأميركية.  

وقال الصدر في تدوينة، اطلع عليها "ناس" (26 تموز 2021)، "شكرا للمقاومة العراقية الوطنية، فهاهو الاحتلال يعلن عن بدء انسحاب قواته القتالية أجمع، لننتظر وإياكم إتمام الانسحاب. وشكرا للجهود المبذولة لبلورة هذه الاتفاقية ولا سيما الأخ الكاظمي".    

وأضاف "مع العلم إننا قد بينا شروطا فيما سبق ومع تحققها يجب وقف العمل العسكري للمقاومة مطلقا.. والسعي لدعم القوات الأمنية العراقية من الجيش والشرطة لاستعادة الأمن وبسطه على الأراضي العراقية وإبعاد شبح الإرهاب والعنف والمتطفلين وأدعياء المقاومة".    

وختم بوسم "#العراق_نحو_الاستقلال، وننتظر (السيادة) و (الهيبة)".    

me_ga.php?id=22663  

  

وكان الرئيس الاميركي جو بايدن، قد أكد لرئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، انتهاء المهمة القتالية للقوات الاميركية والبدء بمرحلة جديدة من التعاون العسكري  

وقال الكاظمي، خلال اللقاء الذي جمعه مع بايدن (26 تموز 2021)، "يسعدني استمرار التعاون بين بغداد وواشنطن"، مؤكدا أن "علاقاتنا لها جوانب عديدة صحية وثقافية وغيرها".      

واضاف ان "الشراكة مع الولايات المتحدة استراتيجية".      

فيما قال بايدن "سنرسل 500 ألف جرعة لقاح للعراق"، مشيرا الى "تطلعه للانتخابات العراقية".      

وأضاف بايدن، "نريد أن نستمر بدعم العراق استخبارياً"، مشيرا الى أن "الدور الأميركي في العراق سيتركز على المساعدة التدريبية وما يتعلق بتنظيم داعش".      

وأكد الرئيس الأميركي ان "الشراكة الأمريكية العراقية مستمرة وإدارتي ملتزمة بها، كما أننا ملتزمون بالتعاون الأمني ومواجهة داعش مع الحكومة العراقية".      

كما اعلن الرئيس الأميركي جو بايدن الاثنين أن الولايات المتحدة ستنهي بحلول نهاية العام "مهمتها القتالية" في العراق لتباشر "مرحلة جديدة" من التعاون العسكري مع هذا البلد.