Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

ائتلاف العبادي يدعو إلى عمليات استباقية شاملة لإجهاض ’مخططات الإرهاب’

2021.07.25 - 14:29
App store icon Play store icon Play store icon
ائتلاف العبادي يدعو إلى عمليات استباقية شاملة لإجهاض ’مخططات الإرهاب’

بغداد – ناس

علق ائتلاف النصر بزعامة حيدر العبادي، الأحد، بشأن القبض على منفذي تفجير سوق الوحيلات بمدينة الصدر.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقال الائتلاف في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (25 تموز 2021)، "يحيي ائتلاف النصر إعلان وكالة الإستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية، الإطاحة بشبكتين إرهابيتين في محافظتي كركوك والأنبار والمسؤولتان عن تفجير سوق الوحيلات بمدينة الصدر، ويدعو إلى عمليات استباقية شاملة لإجهاض مخططات الإرهاب الدنيئة".

وأضاف البيان، "ويؤكد النصر أن الأمن مسؤولية وطنية تضامنية، تتطلب تظافر الجهود الحكومية والشعبية معاً، والاستقرار يتطلب أن يُجعل الأمن قيمة عُليا لا تخضع للمزايدات، وأن يتم تحييد الملف الأمني بالتجاذبات السياسية والإنتخابية، حفاظاً على سلامة الشعب وأمن الدولة".

 

ونشرت خلية الإعلام الأمني، في وقت سابق، اعترافات منفذي تفجير سوق الوحيلات في مدينة الصدر، شرقي العاصمة بغداد.  

وذكر بيان للخلية تلقى "ناس"، (25 تموز 2021)، نسخة منه، أنّ "وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية نجحت بالإطاحة بشبكتين إرهابيتين في محافظتي كركوك والأنبار مسؤولتان عن تفجير مدينة الصدر الذي وقع في 19 تموز الجاري".  

وأضاف البيان، أنّ "الشبكتين كانتا تخططان لإسناد منفذي تفجير سوق الوحيلات واستمرار التفجيرات الإرهابية في بغداد وبالتحديد منطقة الباب الشرقي، إضافة إلى استهداف الأبرياء الآمنين في مناطق أخرى من بغداد والمحافظات بما يسمى ( بغزوة العيد)".  

وشدد البيان، أنّ القوات الأمنية تمكنت من "إفشال مخططاتهم الدنيئة وتقديمهم للقضاء لينالوا جزائهم العادل بما اقترفته أيديهم من جرم بحق أبناء شعبنا الكريم".  

وعرضت الخلية، اعترافات اثنين من عناصر الشبكتين، والتي أشارت إلى أنّ أحدهما نفذ عمليات استطلاع في مناطق باب الشرجي ومدينة الصدر وبغداد الجديدة والسيدية لتنفيذ تفجيرات.  

فيما قال الآخر، إنّه "كان مكلفاً بتنفيذ عملية انتحارية في العاصمة".  

me_ga.php?id=22493me_ga.php?id=22494me_ga.php?id=22495  

  

وأعلن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، في وقت سابق، القبض على المتورطين بجريمة سوق الوحيلات في مدينة الصدر.   

  وقال الكاظمي في تغريدة على "تويتر" وتابعها "ناس" (24 تموز 2021): "بدموع ولوعة قلوب أهلنا عوائل شهداء مدينة الصدر كانت طريقنا ومنارتنا لتنفيذ عملية اعتقال كلّ الشبكة الإرهابية الجبانة التي خططت ونفّذت الهجوم الغادر على "سوق الوحيلات"، وسيعرضون اليوم أمام القانون وأمام شعبنا، ويكونون عبرةً لكل معتدٍ باغٍ أثيم".    

  

  

  

والتقى رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، في وقت سابق اليوم، عوائل ضحايا وجرحى "التفجير الإرهابي" في مدينة الصدر.  

وذكر المكتب الإعلامي لرئاسة الوزراء في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (24 تموز 2021)، أن "الكاظمي التقى اليوم عوائل شهداء وجرحى التفجير الإرهابي الجبان في مدينة الصدر".    

وأضاف انه "قدّم خالص تعازيه ومواساته لعوائل الشهداء الضحايا، سائلاً الله تعالى أن يمّن الجرحى بالشفاء العاجل"، مؤكداً أنه "وجّه وزارة الصحة بتقديم كلّ سبل الدعم؛ من أجل سرعة شفائهم وتَكَفُّل من يحتاج العلاج في الخارج، ووجّه سيادته أيضاً بتذليل الصعاب والعقبات أمام عوائل الشهداء".    

وأكد رئيس الوزراء ان " مدينة الصدر تحمل اسم الشهيدين الأول والثاني اللذين بذلا أنفسهما من أجل العراق، وقدمت المدينة الكثير من التضحيات وهي تعاني منذ السابق، وأهلها الطيبون مشهود لهم بالمواقف البطولية الخالدة، وبذلوا الدماء لمقارعة الإرهاب في سبيل وحدة البلد".    

وبين أن "القوات الأمنية تلاحق الجناة والمتورطين معهم وستقتص منهم، وقال إننا نبحث عن العدالة وليس الانتقام، ونعمل على الحفاظ على كرامتكم، والقيام بواجبنا تجاهكم وتجاه كل العراقيين".    

وأوضح الكاظمي أن "الوضع السياسي هو من أنتج هذه الفوضى، ونعمل جاهدين على مواجهة كلّ ما يعيق عمل الدولة والبحث عن الحكم الرشيد، فالفساد والمحسوبية وسوء الإدارة هي من أوصلت البلد إلى ما هو عليه الآن".    

وتابع "عندما زرت الجرحى في مدينة الطب، وعندما التقيت بكم اليوم كلكم تقولون إننا فداء للوطن، وهذا نابع من وطنيتكم وغيرتكم، لكننا نقول إن العراقيين يستحقون حياة أفضل، ولدينا خيرات نريد أن ينعم بها أبناء شعبنا، إلا أن الصراع السياسي يكبّل أي تقدم".       

  

me_ga.php?id=22482me_ga.php?id=22474me_ga.php?id=22478me_ga.php?id=22479me_ga.php?id=22475me_ga.php?id=22480me_ga.php?id=22476me_ga.php?id=22484me_ga.php?id=22477  

  

وأكدت خلية الاعلام الأمني، في وقت سابق الثلاثاء، أن تفجير مدينة الصدر تم بواسطة حزام ناسف كان يرتديه انتحاري، ما أدى إلى مقتل 30 مواطناً وإصابة 50 آخرين.  

وقالت الخلية في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (20 تموز 2021)، إنه "في إطار المتابعة الدقيقة لتفاصيل الحادث الإجرامي الذي وقع في مدينة الصدر شرقي العاصمة بغداد، يوم أمس، وراح ضحيته عدد من الأبرياء الآمنين، ولاحقا للمعلومة الأولية التي أعلنتها خلية الإعلام الأمني بشأن التفجير الإرهابي، تود الخلية أن تبين أنه وبعد إكمال التقارير الفنية لخبراء المتفجرات والأدلة الجنائية وإجراء الكشوفات الفنية لمسرح الجريمة  أن التفجير كان بسبب إرهابي انتحاري يرتدي حزام ناسف مما ادى الى استشهاد ٣٠ مواطناً وإصابة اكثر من ٥٠ آخرين".    

وأكد بيان الخلية أن "الاجهزة الاستخبارية شرعت بجمع المعلومات الدقيقة لمتابعة العناصر الإرهابية المجرمة التي أقدمت على هذا العمل الارهابي لتقديمهم للعدالة لينالوا جزائهم بعد أن اقترفت ايدهم هذا الاعتداء الغاشم".