Shadow Shadow
كـل الأخبار

بعد سلسلة تصريحات مضادة.. بلاسخارت تتحدث عن خطورة المعلومات المضللة

2021.07.23 - 17:04
App store icon Play store icon Play store icon
بعد سلسلة تصريحات مضادة.. بلاسخارت تتحدث عن خطورة المعلومات المضللة

بغداد – ناس

أكدت الممثلة الاممية في العراق، الجمعة، أن الامم المتحدة ستشارك بشكل كامل في تنظيم الانتخابات المقبلة بالتنسيق مع السلطات العراقية.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وقالت جينين بلاسخارت في تدوينة تابعها "ناس" (23 تموز 2021)، ان "تغلبت المعلومات المضللة على الواقع، فقد نواجه بسرعة تصورات خطيرة وزائفة ولكنها مقبولة".

وأكدت أنه "بناء على طلب العراق، فإن الأمم المتحدة تشارك بشكل كامل في مساعدة السلطات في تنظيم انتخابات تتسم بالمصداقية والشفافية في تشرين الأول/ أكتوبر".

 

ويأتي ذلك عقب تصريحات مضادة، أطلقها عدد من السياسيين، تجاه دور بلاسخارت في العراق. 

وانتقد رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، في وقت سابق، دور الممثلة الأممية في العراق.

وأشار الفياض عبر تدوينة تابعها "ناس" إلى أنه "نرى أن ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق السيدة بلاسخارت تجاوزت الدور المهني وأصبحت ورقة في الملعب السياسي العراقي".

 ودعا في تغريدته الأمين العام للأمم المتحدة قائلاً: "نحن بحاجة الى دوركم الاممي المهني في دعم العراق".

 

ودعا رئيس تيار الحكمة، عمار الحكيم، في وقت سابق الخميس، إلى تسهيل مهام الرقابة الدولية على الانتخابات، لضمان نزاهتها، وذلك خلال لقائه ممثل الأمين العام للأمم المتحدة جينين بلاسخارت.

وذكر بيان صدر عن مكتب الحكيم تلقى "ناس" نسخة منه (22 تموز 2021) أنه "استقبل السيد عمار الحكيم رئيس تحالف قوى ألدولة الوطنية بمكتبه في بغداد الخميس ٢٢/٧/٢٠٢١ ممثل الأمين العام للأمم المتحدة السيدة جنين بلاسخارت وتبادل معها وجهات النظر حول تطورات المشهد السياسي في العراق ودور الأمم المتحدة في الإستحقاقات القادمة لاسيما إستحقاق الإنتخابات المبكرة".  

وأضاف أن "الإنتخابات المبكرة جاءت إستجابة لمطلب شعبي كمتنفس لإحتقان سياسي عاشه العراق في تلك الفترة لذا لابد من الإلتزام بالتوقيتات المحددة في العاشر من شهر تشرين الأول أكتوبر القادم".  

ودعا "الأمم المتحدة إلى تسهيل مهمة الرقابة الدولية كي تعطي إنطباعا شفافا لطبيعة الممارسة الإنتخابية".   

وأكد الحكيم على "أهمية التنافس على أساس البرامج وتوفير الأمن الإنتخابي ومنح المرشح والناخب فرصة للإختيار والتعبير عن الرأي فيما حث الجميع على تثقيف الجمهور بأهمية الممارسة الإنتخابية ودورها في إحداث التغيير المنشود".

 

وأعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في وقت سابق، عن سحب يده ممن "يدعي الانتماء للتيار في الحكومة الحالية والمقبلة"، فضلا عن عدم مشاركته في الاقتراع المقبل.

الصدر وفي كلمة متلفزة، قال "أعلن سحب يدي من كل من يدعي الانتماء لنا في الحكومة الحالية والمقبلة"، موضحاً ان "الوطن أغلى من كل شيء ولسنا ممن يبحث عن الوطن".  

وعبر الصدر عن امنيته  للانتخابات "النجاح ووصول كل الصالحين"، محذراً من ان "يكون مصير العراق⁩ كسوريا وافغانستان".