ومسابقة كرة القدم المخصصة للاعبين دون 23 عاما باستثناء 3 فوق هذا السن، لم تجذب الكثير من نجوم المستديرة، نظرا لازدحام الأجندة وانطلاقها بعد اختتام كأس أوروبا و"كوبا أميركا".

ودفع شوقي غريب مدرب مصر بتشكيلة عول فيها على الحارس محمد الشناوي، المدافعين أحمد حجازي ومحمود حمدي "الونش" والمهاجم رمضان صبحي.

وفي المقابل، دفعت إسبانيا بـ6 لاعبين من كأس أوروبا الأخيرة، حيث بلغت نصف النهائي وخرجت أمام البطلة إيطاليا بركلات الترجيح، أبرزهم لاعب وسط برشلونة اليافع بيدري.

وسيطرت إسبانيا نسبيا على الكرة مطلع اللقاء من دون تشكيل خطورة على مرمى الشناوي.

لكنها تعرضت لصفعتين في الشوط الأول، بعد إصابة مدافع برشلونة أوسكار مينغيزا ولاعب الوسط داني سيبايوس، الذي أصاب القائم في الدقيقة 27.

وفي الشوط الثاني، بدا المنتخب الإسباني أقرب إلى المرمى، لكن الشناوي دافع عن مرماه بمهارة.

وأصبح الشناوي ثاني حارس مرمى مصري يخوض نهائيات كأس العالم والأولمبياد، بعد مصطفى كامل منصور في كأس العالم 1934 وأولمبياد برلين 1936.

وتلعب في وقت لاحق في المجموعة ذاتها، الأرجنتين بطلة 2004 و2008 وأستراليا رابعة 1992.

 

"سكاي"