Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

مسؤولة في الصحة تتحدث عن ’كارثة وبائية’: قد تظهر سلالات أخرى أكثر حدة!

2021.07.10 - 19:05
App store icon Play store icon Play store icon
مسؤولة في الصحة تتحدث عن ’كارثة وبائية’: قد تظهر سلالات أخرى أكثر حدة!

بغداد – ناس

حذّرت وزارة الصحة العراقية، السبت، ممّا وصفته بـ"الكارثة الوبائية"، فيما أشارت إلى أن استمرار التهاون بالإجراءات الوقائية قد يؤدي إلى ظهور سلالات أخرى من فيروس كورونا في البلاد.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقالت عضو الفريق الإعلامي في وزارة الصحة ربى فلاح في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (10 تموز 2021)، إنه "حسب مستجدات الموقف الوبائي اليومي والوضع الوبائي بشكل عام، يتم تقييم ودراسة الوضع من قبل مختصين في داخل العراق وخارجه، وأيضاً خبراء لدى منظمة الصحة العالمية، حيث يتم التقييم وترفع التوصيات، وبالتأكيد أي قرار يتخذ هو من صلاحيات اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية التي تصب في مصلحة المواطن وسلامته وسلامة مجتمع بأكمله".

وأضافت، "الوضع الوبائي خطير، وزيادة كبيرة بأعداد الإصابات، ولا نعتمد على اليوم بقلة العدد مقارنة بالأيام الماضية، لذا نرجو من الجميع الإسراع بالتسجيل على المنصات الالكترونية واخذ اللقاح، ولا نستهين بالإجراءات الوقائية لضرورتها".

وتابعت، "واذا استمر التهاون، من الممكن أن يؤدي ذلك إلى كارثة وبائية، وظهور سلالات أخرى جديدة، ولربما اكثر حدة من سابقاتها".

 

وحذر مدير صحة الكرخ جاسب الحجامي، في وقت سابق، من صعوبة المرحلة المقبلة وخطورتها مع تزايد اعداد الاصابات ودخول السلالة الجديدة لفيروس كورونا.  

وقال الحجامي في بيان له، تلقى "ناس" نسخة منه (10 تموز 2021) إن "المرحلة المقبلة صعبة وتنذر بالخطر مع تزايد اعداد الاصابات ودخول السلالة الجديدة مالم يتم تدارك الامر من خلال التوعية وتطبيق مقررات لجنة الصحة والسلامة".
وأضاف أن "السلالة الجديدة المتحورة تمثل خطرا جديا واكثر شراسة وعدوى، وتتفاقم الحالة المرضية بسرعة فائقة منذ أول يوم من ظهور الأعراض وأحيانا من دون سابق إنذار".  

وأوضح الحجامي أن "عدد الاصابات وصلت الى اكثر من 16 الف اصابة في جانب الكرخ، اغلبها في الحجر المنزلي، حيث تقدم الفرق الصحية لهم الخدمات الطبية والصحية".  

وذكر أن "نصف الاصابات المسجلة بالوباء في جانب الكرخ، تتركز في ثماني مناطق هي الدورة التي سجلت اكثر من 20 الف اصابة منذ بداية تفشي كورونا وحتى الان، ثم المحمودية، والحرية، وابو غريب، والشعلة ،والكاظمية، وحي العامل، والجهاد على التوالي، وهذه المناطق لم تلتزم بالاجراءات الوقأية منذ انتشار الفيروس وحتى الان".  


وأضاف أن "منطقة المنصور ظلت تسجل اصابات بسيطة لمدة طويلة، لكنها اصبحت ضمن المناطق التي تصدرت الحالات، من خلال تسجيل اكثر من 7 آلاف اصابة حيث تجاوزت المناطق الشعبية، بينما اظهر الموقف الوبائي وجود اكثر من 16 الف اصابة في قضاء المحمودية وهي الاكثر عددا بالاصابات من بين اطراف مناطق بغداد الكرخ".  


وأكد أن "جميع الخيارات مطروحة امام الوزارة، حيث تتابع اللجان الاستشارية دراسة امكانية اتخاذ بعض الاجراءات خلال عيد الاضحى المبارك للسيطرة على اثار الموجة الثالثة".  

  

وأعلنت وزارة الصحة والبيئة، السبت، الموقف الوبائي لفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية.  

 وقالت الوزارة في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (10 تموز 2021)، إن "الكوادر الصحية سجلت خلال الـ24 ساعة الماضية 6821 إصابة جديدة، فيما تماثل 6106 مصاباً إلى الشفاء، وقابل ذلك وفاة 39 مصاباً خلال المدة المذكورة".       

  

me_ga.php?id=21817  

  

وأعلنت وزارة الصحة، في وقت سابق، البدء باختبار أجهزة لاكتشاف جميع الفيروسات خلال يومين، فيما أكدت أن العراق لم يسجل حتى الآن إصابة بالسلالة الهندية.  

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة سيف البدر للوكالة الرسمية وتابعه "ناس"، (10 تموز 2021)، إن "هناك أجهزة اختبار ومختبرات تم تحديثها قادرة على اكتشاف أي نوع من الفيروسات والتى سيبدأ العمل التشغيلي بها خلال يومين"، لافتاً الى "ضرورة الالتزام بقواعد الوقاية والتباعد الاجتماعي ولبس الكمامة وغسل اليدين فضلاً عن تلقي اللقاح".    

وأضاف، أن "هناك زيادة كبيرة وملحوظة بشكل عام في عدد إصابات كورونا، وخاصة بين الشباب متوسطة الأعمار، وهي نسبة أكثر مما كانت سابقاً"، مبيناً أنه "خلال الأشهر الماضية كانت هناك زيادة كبيرة في أعداد الإصابات منها حالات حرجة وصعبة".    

وأكد البدر، أن "المؤسسة الصحية قادر على التعاون مع هذه الزيادة الخطيرة، بالإضافة إلى التأكيد على مبدأ الوقاية والالتزام بالارشادات والتباعد الاجتماعي، بالإضافة إلى الإقبال على تلقي اللقاحات".    

وتابع البدر، أن "الوزارة شرعت بتنفيذ الخطة الموسعة في استيراد وتوزيع اللقاحات، بالإضافة إلى زيادة عدد المنافذ الخاصة في تلقي اللقاح"، موضحاً أن "وزارة الصحة حذرت بشكل متكرر من خطورة الوضع، فضلاً عن عدم الاكتراث من قبل المواطنين في التجمعات المختلفة وعدم لبس الكمامة والإقبال دون المستوى على اللقاحات".     

وشدد على، أن "الوضع حساس ويحتاج إلى تضافر جميع الجهود ومنها دور وسائل الإعلام في التحذير من خطورة هذا الفيروس"، مؤكدا أن "السلالة الأولى والسلالة الثانية البريطانية هي الأكثر تسجيلاً في العراق، وحتى الآن العراق لم يسجل ظهور السلالة الجديدة أو الهندية المتحورة".