Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

ائتلاف النصر يدين القصف الأميركي على فصائل عراقية قرب الحدود السورية

2021.06.28 - 12:02
App store icon Play store icon Play store icon
ائتلاف النصر يدين القصف الأميركي على فصائل عراقية قرب الحدود السورية

بغداد – ناس

دان ائتلاف النصر بزعامة حيدر العبادي، الاثنين، القصف الأميركي الذي طال فصائل عراقية قرب الحدود العراقية – السورية.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال الائتلاف في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (28 حزيران 2021)، إنه "يدين ائتلاف النصر القصف الأميركي لمقرات الحشد الشعبي داخل العراق، ويرى فيها تصعيداً وتجاوزاً لا يمكن قبوله، ويرفض في ذات الوقت أي زج للعراق ومؤسساته في صراع الأجندات الإقليمية الدولية مما يعرض أمنه ومصالحه وأرواح أبناءه للخطر".

واضاف البيان، "ويدعو ائتلاف النصر إلى حفظ سيادة العراق وعدم ادخال البلد بصراع الأجندات، حفاظاً على أمن وسلام العراق والمنطقة، ويدعو الجميع لتحمّل مسؤولياتهم للحيلولة دون انزلاق الأوضاع وخروجها عن السيطرة، نسأل الله تعالى الرحمة للشهداء والشفاء العاجل للجرحى".

 

ونشرت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، في وقت سابق، لقطات مصورة تظهر الضربات التي استهدفت مواقع للفصائل العراقية المسلحة قرب الحدود السورية، فيما كشفت الميليشيات الموالية لإيران عن عدد القتلى الذين سقطوا من جراء الغارات.  

وصرح مسؤولون بأن الجيش الأميركي شن الهجمات بطائرات إف -15 وإف -16، وقالوا إن الطيارين الذين نفذوا هذه الهجمات.  

me_ga.php?id=21136me_ga.php?id=21135me_ga.php?id=21137me_ga.php?id=21138  

 

  

  

  

وقال أحد المسؤولين لرويترز: "نقدر أن كل ضربة أصابت الأهداف المقصودة".  

وذكرت الصحيفة الامريكية، أن الهجمات الأميركية التي استهدفت مواقع لميليشيات موالية لإيران في المنطقة الحدودية بين العراق وسوريا دمرت قاعدة لإطلاق طائرات مسيرة.  

ونقلت الصحيفة، عن مسؤولين أميركيين لم تسمهم، أن الهدف من الضربات الجوية في سوريا تمثل في مواقع تستخدم بشكل أساسي في توفير الخدمات المادية والتقنية.  

  

  

وعلقت وزارة الخارجية الإيرانية، في وقت سابق، على قصف مواقع في سوريا والعراق، فجر اليوم ، من قبل القوات الأمريكية.  

وقالت الخارجية الإيرانية: "إثارة التوتر في المنطقة ليس من مصلحة الولايات المتحدة الأمريكية"، مشددة على أن " الولايات المتحدة تسير في طريق خاطئ، وأن الضربات في سوريا والعراق جزء من غطرستها".    

  

ونعت "كتائب سيد الشهداء"، في وقت سابق، أربعة مقاتلين قضوا إثر القصف الأميركي الذي استهدف مواقعا على الحدود العراقية السورية.  

وعزّت الكتائب في بيان النعي فجر الاثنين (28 حزيران 2021)، ذوي مقاتليها الأربعة وهم كل من "الشهيد حسين علي عبد الحسين صالح البيضاني، الشهيد كرار سعد حمدان جلوب المحمداوي، الشهيد كرار عبدالعزيز زينل الشبكي، الشهيد محمد رومي ماجد محاسن الفرطوسي".      

  

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية، في وقت سابق، أن قواتها الجوية قصفت "منشآت تخزين سلاح لميليشيات موالية لإيران" بموقع في العراق وآخر في سوريا.  

وقالت الوزارة في بيان تابعه "ناس"، فجر (28 حزيران 2021)، إن القصف "يأتي ردا على هجمات بطائرات مسيرة شنتها تلك الفصائل على أفراد ومنشآت أمريكية في العراق".        

وأضاف البيان، أن "هجمات هذا المساء تظهر أن الرئيس بايدن واضح في أنه سيتحرك لحماية الأمريكيين".        

وأشارت مصادر استندت إليها وسائل إعلام عالمية، إلى أن "القصف على الحدود استهدف مواقعا كانت تستخدم من قبل كتائب حزب الله وكتائب سيد الشهداء".        

وتابع بيان البنتاغون، أن "المواقع التي تم استهدافها كانت تستخدم من قبل فصائل مسلحة".        

وكشف البيان أن "الرئيس بايدن وجه بمزيد من العمل العسكري لتعطيل وردع هجمات جماعات مدعومة إيرانيا ضد مصالحنا في العراق".        

واشار إلى أن "قواتنا موجودة في العراق بدعوة من الحكومة من أجل المساعدة في هزيمة تنظيم داعش".        

كما أكد أن "الغارات قرب الحدود العراقية السورية كانت محدودة النطاق بشكل مناسب وضرورية لمواجهة التهديد".