Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

كشف طبيعة القصف

واشنطن: ليست هناك مخاوف من هجمات رد على الضربة العسكرية في العراق

2021.06.28 - 03:12
App store icon Play store icon Play store icon
واشنطن: ليست هناك مخاوف من هجمات رد على الضربة العسكرية في العراق

ناس - بغداد

نفى مسؤول كبير في البنتاغون، الإثنين، وجود مخاوف من ردود أفعال بعد الضربة العسكرية التي وجهتها قواته الجوية لفصائل مدعومة من إيران في العراق وسوريا.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال مسؤول دفاعي أميركي وصف بـ "المطلع على الضربات" لشبكة "فوكس نيوز" وتابعه "ناس"، (28 حزيران 2021)، إن "طائرات F-15 و F-16 التابعة للقوات الجوية الأميركية نفذت عمليات القصف وعادت لقواعدها".

وأضاف المسؤول، أن "منشأة واحدة على الأقل تستخدمها الفصائل الإيرانية لإطلاق الطائرات المسيرة تم تدميرها".

وقال المسؤول إنه لا يتوقع "سقوط الكثير من الضحايا من القوات المدعومة من إيران بسبب توقيت الضربة".

وتابع المسؤول أن "جميع الطائرات الأميركية عادت إلى قواعدها دون مشاكل".

 

ونعت "كتائب سيد الشهداء"، الإثنين، أربعة مقاتلين قضوا إثر القصف الأميركي الذي استهدف مواقعا على الحدود العراقية السورية.

وعزّت الكتائب في بيان النعي فجر الاثنين (28 حزيران 2021)، ذوي مقاتليها الأربعة وهم كل من "الشهيد حسين علي عبد الحسين صالح البيضاني، الشهيد كرار سعد حمدان جلوب المحمداوي، الشهيد كرار عبدالعزيز زينل الشبكي، الشهيد محمد رومي ماجد محاسن الفرطوسي".

 

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية، الإثنين، أن قواتها الجوية قصفت "منشآت تخزين سلاح لميليشيات موالية لإيران" بموقع في العراق وآخر في سوريا.  

وقالت الوزارة في بيان تابعه "ناس"، فجر (28 حزيران 2021)، إن القصف "يأتي ردا على هجمات بطائرات مسيرة شنتها تلك الفصائل على أفراد ومنشآت أمريكية في العراق".    

وأضاف البيان، أن "هجمات هذا المساء تظهر أن الرئيس بايدن واضح في أنه سيتحرك لحماية الأمريكيين".    

وأشارت مصادر استندت إليها وسائل إعلام عالمية، إلى أن "القصف على الحدود استهدف مواقعا كانت تستخدم من قبل كتائب حزب الله وكتائب سيد الشهداء".    

وتابع بيان البنتاغون، أن "المواقع التي تم استهدافها كانت تستخدم من قبل فصائل مسلحة".    

وكشف البيان أن "الرئيس بايدن وجه بمزيد من العمل العسكري لتعطيل وردع هجمات جماعات مدعومة إيرانيا ضد مصالحنا في العراق".    

واشار إلى أن "قواتنا موجودة في العراق بدعوة من الحكومة من أجل المساعدة في هزيمة تنظيم داعش".    

كما أكد أن "الغارات قرب الحدود العراقية السورية كانت محدودة النطاق بشكل مناسب وضرورية لمواجهة التهديد".