Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

المكتب الحالي يدار سياسياً!

التركمان يسلمون مطالبهم إلى الأمم المتحدة: ضرورة إدارة ثلاثية لمفوضية انتخابات كركوك

2021.06.16 - 22:41
App store icon Play store icon Play store icon
التركمان يسلمون مطالبهم إلى الأمم المتحدة: ضرورة إدارة ثلاثية لمفوضية انتخابات كركوك

بغداد – ناس

طالبت الجبهة التركمانية، الأربعاء، بإدارة ثلاثية لمكتب كركوك، مؤكدة على أهمية أن يكون الأمن الانتخابي تحت اشراف القوات الاتحادية في عموم المحافظة.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وبحسب بيان للجبهة تلقى "ناس" نسخة منه (16 حزيران 2021)، فقد "التقى النائب عنها ورئيس لجنة حقوق الانسان النيابية ارشد الصالحي، مع الفريق الانتخابي لبعثة الامم المتحدة في العراق (اليونامي) برئاسة السيد امير ارين والفريق المساعد له".

وجرى خلال اللقاء الذي عقد بالعاصمة بغداد بحث "الاستعدادات اللازمة لاجراء الانتخابات  البرلمانية، والعقبات التي تواجهها، والمخاوف التي تعتري القوى السياسية وممثلي المكونات  في كركوك".

واكد الصالحي، "اننا متخوفون من اجراء الانتخابات، بعد اصدار مفوضية الانتخابات امرا وزاريا ينافي قانون مفوضية الانتخابات، وذلك بناءاً على ضغط من احد القضاة داخل مجلس المفوضين".

وتم خلال اللقاء التأكيد على "عدم امكانية مجلس المفوضين اتخاذ مثل هذه القرارات من قبل رئيس مجلس المفوضين، كما وتم تسليط الضوء على المشاكل التي يعاني منها مكتب كركوك لمفوضية الانتخابات والمخاوف التي يشعر بها ممثلي المكونات نتيجة الاخطاء والسياسات السابقة".

واكد الصالحي، "رفضه بأي شكل من الاشكال العمل بمكتب كركوك بناء على اوامر من احزاب سياسية تحاول هيمنتها على ادارة محافظة كركوك مستقبلا .. مؤكدا على ضرورة ان يكون مدير مكتب كركوك لمفوضية الانتخابات من المكون التركماني ومن المشهود له بالنزاهة والعمل والخبرة، دون ان يكون من طرف سياسي حزبي مسيطر عليه من الاحزاب".

وقال "اننا اكدنا خلال اللقاء بأن التركمان سيحملون الامم المتحدة المسؤولية الكاملة في حال عدم ابدائها المساعدة للتركمان والمكونات الاخرى في حال استمرار المفوضية باصدار قرارات احادية تضغط عليهم من قبل الاحزاب السياسية".

كما وجرى خلال اللقاء "البحث عن خطوات لاحقة سيتم اعتمادها لعمل مكتب مفوضية الانتخابات في كركوك وابعادها عن التاثيرات السياسية".

ودعا الصالحي "السادة رؤوساء الجمهورية ومجلس الوزراء والبرلمان العراقي، بأن المسؤولية يتحملونها بأتخاذ موقف واضح ومحدد بضرورة تشكيل مكتب مفوضية الانتخابات في كركوك من ثلاث مكونات معروفين بالنزاهة والكفاءة والعمل، ولا يكونوا متورطين في قضايا التزوير والانحياز مثلما شهدناه في انتخابات العام 2018، دون ابقاء المكتب بيد ادارة المفوضية بيد مكون واحد في حال عدم اعطائها للتركمان".

وخلص بالقول "اهمية الاعداد والعمل على تأمين وانجاح خطط الامن الانتخابي في محافظة كركوك ويكون الامن بيد القوات الامنية الاتحادية في جميع حدود المحافظة وهي التي تسيطر على تامين المراكز الانتخابية ونقل الصناديق داخل مركز المدينة وجميع الاقضية والنواحي، بما يعزز الامن ويضمن الشفافية والعدالة في انجاح الانتخابات في كركوك".