Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

تواصل

كشف عن مواقف سياسية..

’الدحيح’ يكسر عادته ويرد على اتهامات أثارتها المنصة الجديدة: لن أكون ’بوقاً’!

2021.06.14 - 17:45
App store icon Play store icon Play store icon
’الدحيح’ يكسر عادته ويرد على اتهامات أثارتها المنصة الجديدة: لن أكون ’بوقاً’!

بغداد - ناس

رد مقدم برنامج "الدحيح"، أحمد الغندور، الاثنين، على الاتهامات التي وجهت له خلال اليومين الماضيين، بعد عودته الى بث البرنامج على منصة اليوتيوب عبر مؤسسة إماراتية متهمة بـ "الترويج للتطبيع مع إسرائيل".

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وكان ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي قد أطلقوا هاشتاك (#قاطع_الدحيح) وذلك بعد نشر الغندور أولى حلقات البرنامج بالتعاون مع أكاديمية الإعلام الجديد (نيو ميديا أكاديمي) الإماراتية.

وهاجم ناشطون البرنامج الجديد، والذي قالوا إن الحلقة الأولى التي تحمل عنوان (الملل) استعرضت مآسي سجناء خلف القضبان، وتحدث فيها الغندور عن أقدم المعتقلين، لكنه لم يذكر أي سجين عربي أو فلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

 

 

 

 

 
 
 

و‌قال احمد الغندور في تدوينة على موقع فيسبوك، تابعها "ناس"، (14 حزيران 2021)، إنه "‎منذ ساعة عرض الحلقة الأولى من برنامج الدحيح، يوم السبت، وهناك مساحة واسعة ومتباينة من ردود الأفعال، بعضها كان إيجابي، وأنا ممتن جدًا وشاكر جدًا لها، وبعضها كان سلبي وعنيف وتتفاوت فيه مساحات الاتهام"، مضيفا أن "هذا السبب الذي جعلني أرد اليوم وأن أكسر عادتي على مدار الأربع سنوات التي مضت، وأرد بشكل مباشر وواضح على هذه الاتهامات، لأن هذه بالذات كانت اتهامات من الصعب جدا اسمعها وأسكت".

وأشار الى أن "المنصة الجديدة التي بدأ الظهور عليها هي تعليمية بالأساس، وليس لها علاقة ببرنامج ناس ديلي، سواء من ناحية التمويل أو الدعم، وأنه كان هناك تعاون بين الجانبين لتدريس أحد البرامج التدريبة، لكن العلاقة انتهت العام الماضي، وبناء على ذلك قرر التعاون معهم."

وأعرب الغندور عن "تقديره لخوف جمهوره وقلقهم من احتمال وجود محاولات لاستغلاله"، مؤكدا أن "محتوى برنامجه لن يتغير، ولن يتحول مع الوقت لبوق إعلامي لأي جهة".

وأكد أنه "لن يطبّع مع الاحتلال بأي شكل من الأشكال، وأن محتوى برنامجه سيظل علميًا فقط".

 

 

إقرأ/ي أيضاً: العراقيون يودعون ’الدحيح’ بحزن.. ماذا تعرف عن ’أبو كفشة’؟  

 

ونشرت أكاديمية نيو ميديا الإماراتية بيانا ردت فيه على الجدل بشأن برنامج الدحيح، مؤكدة أن العلاقة بينها وبين برنامج "ناس ديلي" قد انتهت منذ عام، مستنكرة ما سمته بـ "تسييس المحتوى العلمي الذي تقدمه الأكاديمية ووضعه ضمن قضايا سياسية لا تمت من قريب ولا من بعيد للأكاديمية".

وقال البيان إن "أكاديمية الاعلام الجديد تنتج بالتعاون مع المؤثرين العرب العديد من البرامج الهادفة لدعم اللغة العربية، ونشر القصص الإيجابية في العالم العربي، ونشر البرامج العلمية التي تهدف لتعزيز المحتوى الإيجابي للشباب العربي وسط کم هائل من البرامج السطحية وغير الهادفة في وسائل التواصل الاجتماعي، ولد تنتج الأكاديمية أية برامج ذات طبيعة سياسية".

وأضاف أنها "تعاونت في بداية إطلاقها لعدة أشهر مع مؤسسة "ناس ديلي" والتي يقع مقرها في سنغافورة بهدف الاستفادة منها في بعض البرامج التدريبية .. وانتهت فترة التعاقد منذ السنة الماضية ولا توجد أية علاقة حاليا بين الأكاديمية ومؤسسة ناس ديلي في سنغافورة".

 

 

وخلال العام الماضي قد أشعل العربي المسلم، الإسرائيلي الجنسية، نصير ياسين، المسؤول عن منصة "ناس ديلي" مواقع التواصل الاجتماعي، ووسائل الإعلام الأجنبية والعربية، من بينها وسائل الإعلام الإسرائيلية. والسبب وراء ذلك هو إعلانه عن مشروع لتدريب 80 صانع وصانعة محتوى عرب، وفتح باب التقدم له.

حيث أن حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) نشرت بيانا حذرت فيه المتقدمين إلى مشروع "ناس ديلي"، على أعتبر أنها تضم إسرائيلين يعملون في إدارتها، وأعتبرت الحركة أن "نصير ياسين  ينشر محتوى تطبيعيا “ناعما” ينتزع إسرائيل من سياقها الحقيقي، ويخدم مساعيها لفرض نفسها ككيان طبيعي في المنطقة من خلال مد جسور التطبيع غير الرسمي، لاسيما المجال الإعلامي الذي يشكل الرأي العام".

كما أن نصير ياسين قد على كافة الاتهامات الموجهة إليه في مقطع فيديو تحت عنوان "ادعموا العربي الناجح!".