Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

فنجان يشن هجوماً على سعدي يوسف بعد ساعات من إعلان نبأ وفاة الشاعر في لندن

2021.06.13 - 12:33
App store icon Play store icon Play store icon
فنجان يشن هجوماً على سعدي يوسف بعد ساعات من إعلان نبأ وفاة الشاعر في لندن

ناس - بغداد

هاجم النائب كاظم فنجان، الأحد، الشاعر سعدي يوسف بعد ساعات من إعلان نبأ وفاته في العاصمة البريطانية لندن عن عمر 87 عاماً.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال فنجان في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (13 حزيران 2021)، "التفت الساق بالساق إلى ربك يومئذ المساق. مات سعدي يوسف بعدما أفنى عمره بالتطاول على الأنبياء والرسل والصحابة".

وأضاف، "مات بعدما كرس وقته للنيل من عباد الله الصالحين وتسفيه المعتقدات والعقائد. حتى أشرف خلق الله لم يسلم منه ومن لسانه. وحتى أسمى النساء عفافاً (..) من تشويه صورتها بأبشع الأوصاف".

وتابع، "لم يكن الشاعر الحطيئة بهذا المستوى من الانحطاط، ولم يكن الشاعر (السليك بن السلكة) بهذا السلوك المنحرف، ولم يكن الشاعر المتهتك (ابو الشمقمق) بهذا الابتذال، فالشعر مملكة البلغاء وواحة الوجدان والاخلاق والأدب، ويأبى الشعر ان يكون منصة لكل زاعق، ويأبى ان يكون حضيرة لكل ناهق".

 

و‏توفي صباح اليوم (الأحد) الشاعر والمترجم العراقي سعدي يوسف، في مقر إقامته بلندن، عن عمر يناهز الـ87 عاما. ويعد سعدي يوسف أحد أهم الشعراء العراقيين، إذ يذكر ضمن مصاف كبار الشعراء العراقيين، مثل بدر شاكر السياب، والجواهري.


يوسف المولود عام 1934 في محافظة البصرة، قريبا من مكان ولادة شاعر البصرة الأهم بدر شاكر السياب، عاش آخر حياته في لندن، وقد تدهور وضعه الصحي بشكل كبير جدا بعد معاناته لسنوات من مرض عضال. وبرحيله ستكون الساحة الشعرية العربية فقدت أحد أبرز الأصوات التي ملأت الأجواء الشعرية تجديداً وصخباً وتمرداً.


تعرض سعدي يوسف للسجن بسبب مواقفه السياسية، واضطر إلى الهجرة من بلده ليعيش في المنافي والغربة. وتنقل بين عدد من الدول والعواصم، منها دمشق والجزائر، حيث أقام لسنوات قبل أن يعود إلى وطنه في يوليو 1968، لكن لم تطل إقامته، إذ تنقل مجددا بين مدن كثيرة مثل بلغراد، نيقوسيا، باريس، بيروت، دمشق، وعدن، ليستقر أخيراً في لندن.