Shadow Shadow
كـل الأخبار

علّقت على ’معركة الكراسي’

اللجنة الأمنية للانتخابات تطلق تحذيرات بشأن الدعاية المبكرة: انتظروا الموعد الرسمي

2021.06.09 - 22:04
App store icon Play store icon Play store icon
اللجنة الأمنية للانتخابات تطلق تحذيرات بشأن الدعاية المبكرة: انتظروا الموعد الرسمي

بغداد – ناس

حذّرت اللجنة الأمنية العليا للانتخابات، الأربعاء، من انطلاق حملات الدعاية الانتخابية قبل موعدها الرسمي.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال المتحدث باسم اللجنة العميد غالب العطية في تصريح للوكالة الرسمية تابعه "ناس"، (9 حزيران 2021)، إن "استعدادات اللجنة جارية على قدم وساق وبوتيرة متصاعدة من أجل توفير بيئة آمنة ومناخ ملائم للناخبين والمرشحين، فضلاً عن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والمعنيين بإجراء الانتخابات، مع توفير الحماية للمراكز الانتخابية والصناديق في مخازن المواد اللوجستية".

وأضاف العطية، أنه "تم التركيز على المخازن ووضعها في مكان آمن وتوفير الحماية لها وتأمين طرق الصناديق".

وبشأن ملف الدعاية الانتخابية قال، إن "الدعاية والحملات الانتخابية لم تطلق رسمياً، لكننا نلاحظ وجودها على أرض الواقع وهذا مخالف، فلا بد من إجراءات لحماية التجمعات الكبيرة للمواطنين وحماية المرشح، وما حصل في بابل قبل أيام خير دليل على خطورة الحملة الانتخابية المبكرة".

وتابع العطية أن"اللجنة الأمنية لديها خطة لمنع تأثير السلاح المنفلت على سير العملية الانتخابية، وحماية المرشحين والناخبين وأماكن إجراء الانتخابات".

وختم بأن "هناك سلسلة من الإجراءات المهمة من قبل اللجنة الأمنية العليا في موضوع تأمين الحماية للمراقبين الدوليين والمحليين، وسيكون وجودهم في أماكن آمنة مع تأمين وصولهم إلى الأماكن التي يرومون زيارتها".

 

وفي وقت سابق، شهد تجمع انتخابي لأحد المرشحين في محافظة بابل، عراكا استخدمت خلاله الكراسي، فيما اتهم حسين الرماحي المرشح عن محافظة بابل ضمن تحالف قادمون، ما اسماهم بـ "المندسين" باثارة "اعمال الشغب" أثناء التجمع الانتخابي، وذلك في أول تعليق له على الحادثة.   

وقال الرماحي في تدوينة تابعها "ناس" (5 حزيران 2021): إنه " برغم ما قام به المندسون من أعمال شغب مفتعلة، الا ان مشروع قادمون اعلن عن قوته وجماهيريته في ١٥ محافظة وبحضور آلاف الوطنيين والوطنيات".  

وأضاف أنه "وبهذا الموقف اقول لمن حاول عرقلة هذه اللحظة التاريخية: لقد فشلت وتلاحمنا اقوى واكبر".