Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

تصريح لـ ’ناس’

كتلة سائرون غاضبة من ترشيح أسماء لمنصب وزير الصحة: اعرفوا حدودكم!

2021.05.21 - 15:15
App store icon Play store icon Play store icon
كتلة سائرون غاضبة من ترشيح أسماء لمنصب وزير الصحة: اعرفوا حدودكم!

بغداد – ناس

عدت كتلة سائرون النيابية، الجمعة، ترشيح بعض النقابات أو اللجان أسماء لشغل منصب وزير الصحة، إجراءً غير دستوري وخارج صلاحيات عملها، فيما أشارت إلى أن رئيس الحكومة مخول رسمياً باختيار اسم المرشح.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال النائب عن الكتلة رياض المسعودي لـ "ناس" (21 ايار 2021)، إن "المادة 76 من الدستور واضحة وهي أن الجهة المسؤولة عن ترشيح أي شخصية لتسنم منصب وزاري تقدم من رئيس الحكومة".

وأضاف، أن "ما يقدم من أسماء بشكل رسمي أو غير رسمي سواء عن طريق النقابات أو أعضاء مجلس النواب أو الإعلام أو اللجان هو لغرض تزكية بعض الأسماء والدفع بها، لكن الخيار الحقيقي هو لرئيس الحكومة وهو خيار دستوري"، داعياً رئيس الحكومة إلى "تقديم اسم مشفوعاً بالسيرة الذاتية إلى مجلس النواب لغرض التصويت من عدمه داخل مجلس النواب".

وأشار إلى أن "ما يقدم من أسماء خارج السياقات الدستورية والصلاحيات وهو إرباك لعمل الحكومة، ولابد أن تقدم الأسماء عن طريق حوارات ولقاءات مع رئيس الوزراء مع توضيح بعض الأسماء من قبل النقابة أو اللجنة التي تقدم المرشح".

ولفت المسعودي، إلى مجريات اختيار وزير النفط "حين جرى تقديم أسماء عديدة من قبل أعضاء مجلس النواب عن محافظة البصرة، لكن لم يتم الأخذ بها جميعاً بل كان الاختيار من قبل رئيس الحكومة وتصويت مجلس النواب".

وشدد المسعودي بالقول، "على الجميع أن يعي حدود صلاحياته ورؤيته حول الموضوع سواء وزارة الصحة أو باقي الجهات".

 

وطرحت نقابة الأطباء، الثلاثاء، 4 أسماء للترشح لمنصب وزير الصحة.  

وبحسب وثيقة، حصل عليها "ناس"، (18 أيار 2021)، فقد طرحت نقابة أطباء العراق 4 أسمائ بديلة عن وزير الصحة المستقيل حسن التميمي وهي: مشتاق جاسم ابو الهيل وعمار کالی ياسين، سعد کامل اللامي، وجواد عبد الكاظم الموسوي.  

me_ga.php?id=18684  

وطالبت لجنة الصحة والبيئة النيابية، في وقت سابق، الاستعجال بترشيح بديل وزير الصحة المستقيل، فيما حذّرت من الخروج من السياقات الدستورية بهذا الشأن.  

وقالت اللجنة في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (5 أيار 2021)، إنه "لقد تابعت لجنة الصحة والبيئة النيابية وطيلة فترة مواجهة جائحة كورونا تفاصيل عمل وزارة الصحة ووقفت على محدودية امكانياتها ومواردها والتي لم تؤثر على ايمان كوادر الوزارة باجمعها بحتمية انتصارهم على هذا التحدي الكبير، واعطوا وبذلوا مهجهم وأرواحهم في اقسى الظروف التي كان الغموض والارباك يخيم فيها على مشهد التتبع العلمي الدقيق لهذا الوباء في اكبر مراكز البحث العالمية الرصينة".      

وأضافت اللجنة، "وَتَودُ لجنة الصحة والبيئة ان تُسجل احترامها وتقديرها لما بذلته قيادة الوزارة وخصوصاً خلال تسنمها من قبل حسن التميمي والذي كان فاعلاً ونشطاً ومبادراً في إيجاد الحلول التي تقلل من إثر الجائحة مع محدودية الدعم وغياب الوعي الصحي لدى الكثيرين وعدم تعاونهم مع مجهود الوزارة الكبير، وساعده في ذلك كونه ابن الوزارة المتدرج في عناوينها، وبعد حادثة مستشفى ابن الخطيب الأليمة بادر الوزير لتقديم استقالته في ظاهرةٍ لم تشهدها الوزارات العراقية السابقة كافة، وهنا تحيي اللجنة هذا الشعور الاخلاقي المسؤول وهذه الثقافة البنائة التي ضحى من اجل التأسيس لبدايتها".      

وتابعت، "وتود اللجنة في هذه المناسبة ان تشير لضرورة عدم الخروج عن السياقات الدستورية التي تحدد منح الثقة وسحبها من الوزير في اي تشكيلة حكومية وحسب المادة 76 و 78 من الدستور ولوائح النظام الداخلي لمجلس الوزراء والتي تشير لاكتساب إقالة او استقالة الوزير بعد تحويلها لمجلس النواب لغرض التصويت عليها وبعدها يرشح رئيس الوزراء بديلا خلال فترة 15 يوم من ذلك، وحرصاً منا على اهمية الاستمرار بمتابعة ملف الجائحة وتطوراتها المخيفة فلابد من الاستعجال بهذا الاجراء ومتابعة الوزير المستقيل لملف الجائحة لحين تسليمه للبديل الذي يحظى بثقة مجلس النواب".      

وختمت، "كما وترغب اللجنة بأن توصل لرئيس الحكومة توصيتها بترشيح من يحظى بمهنية واستقلالية وقدرة عالية على مواجهة التحديات الصحية الضخمة التي تواجه البلاد بعيداً عن أي تأثير".      

  

وأعلنت اللجنة، في وقت سابق، عن تحديد موعد اجتماع لترشيح بديل عن وزير الصحة حسن التميمي، فيما أشارت إلى أنها ستقدم ثلاثة اسماء إلى رئيس الوزراء.  

وقال عضو اللجنة جواد الموسوي، للوكالة الرسمية، وتابعه "ناس" (5 ايار 2021)، إن "الاسماء المرشحة لتولي منصب وزير الصحة غير متفق عليها حتى الآن"، مبيناً أن "لجنة الصحة سوف تنتظر الترشيحات خلال 24 ساعة القادمة وسوف تقدم الاسماء خلال 72 ساعة الى رئيس الوزراء".        

وأضاف أن "اللجنة هي التي تقدم الاسماء وليست كتلة سائرون النيابية"، مشيراً إلى أنه "سيتم تقديم ثلاثة مرشحين الى رئاسة الوزراء ولا يوجد هناك اي اسم متداول حتى الآن".        

وتابع الموسوي أن "اللجنة ستجتمع خلال اليومين المقبلين لتحديد الاسماء المرشحة".        

وبشأن قرارات التحقيق بحادث مستشفى ابن الخطيب، أكد الموسوي أن "قرارات اللجنة المشكلة بحق حادث مستشفى ابن الخطيب جاءت ردَّة فعل للواقع"، موضحاً أن "القرارات مستعجلة لأن خمسة أيام ليست كافية لشمول جميع المقصرين، لكن هذه القرارات مقبولة ورئيس الوزراء هو من يتحملها".    

  

وكشف عضو لجنة الصحة النيابية جواد الموسوي، الثلاثاء، ان لجنته ستقدم ثلاثة أسماء بديلة عن وزير الصحة حسن التميمي الذي قدم استقالته وتمت الموافقة عليها من قبل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.  

وقال الموسوي في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (4 ايار 2021)، إن "الشخصيات التي سيقع عليها الاختيار ستكون بعيدة كل البعد عن المحاصصة سعيا للنهوض بالواقع الصحي في البلاد".      

واضاف ان "لجنة الصحة النيابية حريصة جدا في اختيارها لشخصيات مهنية لتقديمها الى رئيس الوزراء بأسرع وقت ممكن".      

  

ووافق رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، الثلاثاء، على طلب الاستقالة التي قدمها وزير الصحة والبيئة حسن التميمي وذلك بعد صدور التقرير الخاص بلجنة التحقيق المشكلة على خلفية حادثة مستشفى ابن الخطيب.  

وذكر المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (4 ايار 2021)، ان "رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، وافق على طلب الاستقالة التي قدمها وزير الصحة والبيئة حسن التميمي وذلك بعد صدور التقرير الخاص بلجنة التحقيق المشكلة على خلفية حادثة مستشفى ابن الخطيب".        

واضاف البيان ان "مجلس الوزراء كان  قد صوت في جلسته التي عقدت اليوم الثلاثاء على توصيات اللجنة التحقيقية المؤلفة بموجب قرار مجلس الوزراء ( ١٤٠ لسنة ٢٠٢١) بشأن حادث حريق مستشفى ابن الخطيب وتضمنت فرض عدة عقوبات انضباطية بحق مدير مستشفى ابن الخطيب ومعاونه الاداري ومسؤول الدفاع المدني واعفائهم من مناصبهم وتنزيل مدير المستشفى درجة وظيفية، كما تضمنت القرارات اعفاء مدير عام صحة الرصافة من منصبه ،وإنهاء حالة سحب اليد المنصوص عليها بقرار مجلس الوزراء رقم ( 140 لسنة 2021 ) بحق وزير الصحة ومحافظ بغداد".        

  

ونشر "ناس"، النص الكامل لاستقالة وزيرالصحة والبيئة حسن التميمي التي قدمها لرئيس الحكومة مصطفى الكاظمي وقبلها الأخير، الثلاثاء (4 ايار 2021)، وذلك بعد صدور التقرير الخاص بلجنة التحقيق المشكلة على خلفية حريق مستشفى ابن الخطيب.  

  

أدناه نص الاستقالة:    

السلام عليكم    

الاخوة الاعزاء    

منذ ٣٠ عاما وهو تاريخ حياتي المهنية منها (١٢) عاما في المؤسسة العسكرية وماتبقى في مؤسسات وزارة الصحة واصلت العمل الليل بالنهار خدمة لوطني وشعبي ولا سيما المستضعفين من ابناء بلدي المنكوب    

عملت بكل مهنية واخلاص سواء لعملي بالمؤسسة العسكرية او المدنية وتدرجت بالمؤسستين من اصغر وحدة طبية الى ان اصبحت وزيرا    

وشاءت الظروف ان اقود هذه المؤسسات وسط ازمات مالية خانقة والحمدالله وبدعم كل من عمل معي تجاوزنا كل الازمات وبالامكانيات المحدودة قدمنا لشعبنا المحروم مايمكن تقديمة لقد قارعنا الارهاب وانقذنا حياة ضحايا الاعمال الارهابية واعدنا الثقة للمؤسسة الصحية ولاسيما ما انجزناه في مدينة الطب ووفرنا كل الامكانيات لغرض عودة هذه المؤسسة لبريقها وضمن الامكانيات المتوفرة    

وبالرغم من ضراوة وقساوة الظروف والازمة المالية التي كانت معدومة ساندنا الجهد الامني لانقاذ حياة عشرات الالاف من الجرحى في معركة الحق ضد كيان داعش الارهابي    

وفي ظل ظروف معركة التحرير وبدون اي دعم مالي نهضنا بواقع الخدمات في مدينة الطب وادخلنا عشرات التخصصات الطبية    

وانجزنا مشاريع واعدة سيكون لها اثرها الكبير في علاج الملايين وتدريب ملاكاتنا الطبية    

ومع ذلك حرصنا على عملنا الاكاديمي والمؤسسات التعليمية ودعمها بكافة الاتجاهات    

وبعد ان تم تكليفنا بوزارة الصحة كوزيرا لها    

والعالم يشهد انهيارا تاما لمنظوماته الصحية نتيجة لجائحة كورونا بالرغم من رصانتها الا اننا وبدعم الجهود الخيرة التي ساندتنا حاولنا ان نلملم جراح نظام صحي منهار اغلب مؤسساته يتجاوز عمرها ال ٦٠ عام    

وازمات صحية متوارثة وانعدام الامكانيات والتخبط الحاصل نتيجة للازمة الخانقة سواء كانت المالية او الوبائية    

حاولنا وبما نملكه من خبرة وكذلك تأسيس فريق عمل متجانس لانهاء الانشقاقات والخلافات داخل الوزارة وتشكيل فريق عمل بعيد عن المحاصصة واختيار الشخص المناسب في المكان المناسب    

وبعد اعداد خطة متكاملة انجزت    

١- انجاز اكثر من (٨٠) مستشفى    

٢- اضافة اكثر من (١٣٠٠٠) سرير للمنظومة الصحة    

٣- اضافة اكثر من (١٢٠٠٠) جهاز تنفس اصطناعي    

٤- زيادة الطاقة الخزنية للاوكسجين من (٢٩٠٠٠٠) لتر الى اكثر من مليونين ونصف لتر    

٥- زيادة عدد المختبرات الخاصة بتشخيص فايروس كورونا من مختبر واحد الى اكثر من (٧٠) مختبر    

٦- توفير كافة الادوية والمستلزمات الطبية والفحوصات المختبرية الخاصة بمواجهة الجائحة بنسبة ١٠٠٪؜    

٧- اعادة العمل بكافة المؤسسات الصحية لتقديم الخدمات العامة غير كورونا بنسبة ١٠٠٪؜    

٨- انجزنا عقود الصيانة لكافة الاجهزة الطبية من اجهزة المجلات الخطية والمفراس والرنين والقسطرة لمدة سنتين    

٩- المضي لانشاء (٢٣) مركز للعناية المركزة لحديثي الولادة    

١٠- اعادة العمل باكثر من (٣٢٢) مشروع صحي متوقفة منذ سنوات    

١١- استكمال العقود لزيادة مراكز الديلزة وزيادة عدد المراكز والاجهزة لاضافة اكثر من (٣٠٠٠) جهاز وتغطية الاحتياج الكامل ليلبي الاحتياج لكافة المرضى وحسب النسبة السكانية    

١٢- استكمال الاجراءات لافتتاح مستشفيات    

النجف    

كربلاء    

الناصرية    

البصرة    

ميسان    

المعامل    

مركز امراض الدم مدينة الطب    

مستشفى حديثة    

مستشفى الحسينية    

وكذلك ٢٣ مستشفى ومدينة طبية ستنجز خلال النصف الاول من عام ٢٠٢٢    

١٣ - حققت وزارة الصحة وخلال تسعة اشهر تغطية دوائية ومستلزمات طبية ومختبرية لم تتوفر منذ اكثر من عشر سنوات    

١٤- نجحنا بابعاد ملف اللقاحات عن كل التدخلات ومن كل الجهات    

وحققنا نجاحا بتوفير (٣) انواع من اللقاحات لتوفير اكثر من (٢٢) مليون جرعة وباسعار تعد الاقل عالميا    

١٥- بالتنسيق مع لجنة الصحة والبيئة تم اقرار قانون الضمان الصحي الذي سيكون له الاثر الاكبر في تطوير الواقع الصحي    

ان كل ذلك تحقق ضمن الامكانيات المحدودة للوزارة بعد ان اعطينا الاولويات وتجفيف الفساد    

  

بعد استلامنا بمهامنا عملنا جادين لتخصيص مبالغ خاصة بالجائحة وكذلك دعم جهود وزارة الصحة لكننا لاحظنا هناك اصرارا غريبا بالامتناع عن تلبية احتياج الوزارة    

وكذلك استمر مسلسل الاعتداء على مؤسساتنا الصحية بدون رادع    

مع عدم اسناد جهد وزارة الصحة لتطبيق توصياتها من الحظر الصحي وباقي الاجراءات    

ان انعدام الموازنات ولاسيما فيما يخص صيانة المؤسسات الصحية    

وماحدث في مستشفى ابن الخطيب وبالرغم من الالم الذي سببه ممكن ان يتكرر في دائرة او مؤسسة صحية    

ولاسيما وان عام ٢٠٢٠ لم تكن هناك اي موازنة واستحالة المناقلة بين ابواب الصرف    

ان التخبط الحاصل بفصل المؤسسات الصحية وربطها بالمحافظات بالرغم من صدور عدة قوانين توصي بارجاعها للوزارة سبب الكثير من المشاكل التي اعاقت عمل الدوائر    

وبعد ان اثبتت اللجنة التحقيقية لعدم وجود تقصير وزارة الصحة بالحادث الاليم.    

وانني وكألتزام اخلاقي وحفاظا على مسيرتي الوظيفية وتأريخي العائلي والمهني اعلن استقالتي من ادارة وزارة الصحة لعدم وجود مايلوح بالافق الى وجود دعم حقيقي للنهوض بالواقع الصحي وكذلك عدم تقديم الدعم الى ابطال الجيش الابيض وبالرغم من كل مطالباتنا
ونأمل ان تكون هذه الاستقالة هي رسالة لكل الجهات المعنية ان هناك اهمال واضح لدعم هذا القطاع الذي هو بتماس حقيقي مع حياة المواطن
شكري وتقديري الى ملاكات وزارة الصحة بكافة عناوينهم وتخصصاتهم
الرحمة لشهداء العراق وشهداء فاجعة ابن الخطيب وشهداء الجائحة
الرحمة لشهداء الجيش الابيض
الشفاء العاجل لكافة المصابين من ابطال الجيش الابيض