Shadow Shadow
كـل الأخبار

حروق وقفز من مكان مرتفع

الداخلية تقدم إحصائية صادمة بعدد ضحايا ابن الخطيب

2021.04.25 - 12:27
App store icon Play store icon Play store icon
الداخلية تقدم إحصائية صادمة بعدد ضحايا ابن الخطيب

بغداد – ناس

أعلنت وزارة الداخلية، الأحد، الحصيلة النهائية لضحايا وجرحى فاجعة مستشفى ابن الخطيب.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال المتحدث باسم الوزارة في تصريح للقناة الرسمية تابعه "ناس"، (25 نيسان 2021)، إن "حادثة  مستشفى ابن الخطيب ببغداد خلّفت 82 شهيداً، و110 جرحى بإصابات مختلفة".

وأضاف، "نتوقع ارتفاع أعداد الوفيات جراء الحادث، نظراً لوجود حالات إصابة متفاوتة، خاصة وأن اغلب الإصابات كانت حروقاً والقفز من مكان مرتفع".

وتابع المحنا، "الحادث يبعث على الأسى، وكان من المفترض أن لايحدث لو كانت هناك احتياطات مناسبة، وهذا الأمر تشكو منه العديد من المؤسسات حيث تفتقر لأبسط مقومات السلامة".

وختم، "من خلال كشوفات الدفاع المدني لمكان الحادث، تبين عدم وجود منظومة إطفاء وطوارئ في مستشفى ابن الخطيب".

 

وأكدت وزارة الداخلية، الأحد، أن التحقيقات مستمرة بحادث مستشفى ابن الخطيب، فيما استبعدت وجود شبهة جنائية بالحادث.  

وقال مدير علاقات واعلام وزارة الداخلية اللواء سعد معن، للوكالة الرسمية وتابعه "ناس" (25 نيسان 2021)، إن "التحقيقات بشان حادث مستشفى ابن الخطيب مستمرة وننتظر نتائجها"، مبيناً أن "التحقيقات فنية وجنائية جارية لمعرفة ملابسات الحادث".  

واضاف ان "رئيس الوزارء وجه بشكل واضح بالاسراع بنتائج التحقيق وما يتمخض عنه لمحاسبة المقصرين"، مشيرا الى ان "زيارات الدفاع المدني مستمرة للتأكد من مكامن الخلل في الاجراءات المتعلقة بمتطلبات السلامة ومنظومات الاطفاء".  

واستبعد معن "ان هنالك شبهة جنائية للحادث"، لافتا الى "اننا لانريد استباق احداث التحقيقات".  

واعرب المركز العام لنقابة الأطباء، الأحد، عن أسفه لما حصل في مستشفى ابن الخطيب، مؤكدا على ان الاطباء لن يقبلوا بالعمل في ظروف مشابه.   

  

وقالت النقابة في بيان تلقى "ناس"، نسخة منه، (25 نيسان 2021)، "شاهدنا و سمعنا بما حصل من حريق في مستشفى ابن الخطيب الذي يحوي مرضى كورونا و الأمراض الانتقالية و التدرن الرئوي و عدد من الأطباء و الكوادر الطبية و الصحية، ونحن نتألم كثيرا لما حصل من استشهاد و اصابة عدد من المواطنين من بينهم زملاء لنا كانوا بمستوى عال من التضحية و الالتزام تذكرنا حوادث أخرى في مؤسساتنا سببها خلل في المستويات الحكومية كافة و التي لم تراقب متطلبات السلامة المهنية و الاجتماعية في مؤسسات قد غادرها زمن الصلاحية و لن يقطنها إلا المرضى المحتاجين و لن يعمل بها إلا الأطباء المتطوعين او من يفرض عليهم الواجب".    

وأضافت "اليوم و نحن نودع زملاء لنا و اخوان من نقابات أخرى و مواطنين احبة على قلوبنا كان الواجب أن نوصلهم ال  شفاء الله لا ان نكون سببا في وفاتهم".    

وطالبت النقابة "الجهات الحكومية كافة إلى تأمين متطلبات السلامة الكاملة حسب متطلبات الدفاع المدني و تأمين متطلبات الوقاية الشخصية بأعلى مستوى و إلا لن نقبل مستقبلا بالعمل في ظروف مشابهة و هكذا خطر  مهدد للمساكين بما فيهم الأطباء ".    

وختم البيان بالقول "الرحمة و الغفران للشهداء في هذا الحدث الجلل و لكل شهدائنا من الأطباء و أبناء المجتمع العراقي و ندعو لهم بجنات النعيم انه سميع مجيب".    

  

وعبر زعيم تحالف عراقيون عمار الحكيم، الأحد، عن استغرابه من خلو المؤسسات الصحية من نظام التحسس، داعيا إلى فتح تحقيقا عاجل لكشف ملابسات الحادثة.  

  

وقال الحكيم في بيان تلقى "ناس"، نسخة منه، (25 شباط 2021)، "فاجعة كبرى حادث الحريق المؤسف الذي طال مستشفى ابن الخطيب في بغداد وراح ضحيته عدد كبير من المرضى الراقدين".      

وأضاف، "وفيما نثمن جهود رجال الدفاع المدني والجهود الشعبية الساندة في مواجهة الحريق وعدم اتساع رقعته فإننا نحث الجهات المعنية على ضرورة فتح تحقيق عاجل وسريع للوقوف على أسباب وقوع الحادث لضمان عدم تكراره".      

وتابع، "كما نستغرب خلو هذه المستشفى وبعض المؤسسات الصحية من نظام التحسس و الإنذار المبكر لتفادي هذه الحوادث المؤلمة"، مؤكدا على أن "تكرار هذا النوع من الحوادث يستوجب إتخاذ إجراءات سريعة لتوفير أدوات المواجهة وأساليب المعالجة ولم يعد منطقيا قبول تكرار هذه الكوارث لذات الأخطاء".      

وشدد الحكيم على "ضرورة الإهتمام بإجراءات السلامة المهنية وندعو لحملة تثقيفية واسعة تنفذها مؤسسات الدولة والإعلام للتعريف بهذا المفصل المهم والحيوي لحفظ الأرواح والممتلكات".      

وكشفت مفوضية حقوق الإنسان في العراق، الأحد، عن إحصائية أولية لضحايا فاجعة مستشفى ابن الخطيب ببغداد.  

وقال عضو المفوضية علي البياتي في تدوينة تابعها "ناس"، (25 نيسان 2021)، إن "عدد الوفيات نتيجة حريق مستشفى ابن الخطيب، بلغ 58 حالة وفاة".      

وأضاف، "كان من بين المتوفين 28 حالة في ردهة إنعاش الرئية التابعة للمشفى".      

  

وأعلنت مؤسسة الشهداء، الأحد، المباشرة بتشكيل لجنة للاسراع بانجاز معاملات الشهداء والجرحى بحادث مستشفى ابن الخطيب.  

وقال رئيس المؤسسة عبد الآله النائلي في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (25 نيسان 2021)، "بقلوب آمنة مطمئنة بقضاء الله وقدره، تلقينا نبأ الحادث المأساوي الذي وقع في مستشفى ابن الخطيب في العاصمة بغداد".        

وأضاف، "بهذا المصاب الأليم نُعزي شعبنا العراقي الكريم وأهالي وعوائل شهداء الحادث المأساوي، ونسأل الله تعالى أن يتغمدهم برحمته الواسعة، ويلهم اهلهم وذويهم الصبر والسلوان".        

وأكد النائلي، أن "المؤسسة ستباشر بتشكيل لجنة للاسراع بانجاز معاملات الشهداء والجرحى لضمان حقوقهم لتقديم كل أشكال الرعاية حسب قرار السيد رئيس مجلس الوزراء".        

  

اقرأ ايضاً: فيديو الدقائق الأخيرة.. مشاهد مرعبة لحظة اندلاع حريق مستشفى ابن الخطيب  

  

ودعت رئاسة مجلس النواب، الأحد، إلى عقد جلسة استثنائية حول حادثة مستشفى ابن الخطيب في بغداد.  

وقالت رئاسة البرلمان في بيان تلقى "ناس"، نسخة منه (25 نيسان 2021)، "ندعو أعضاء المجلس إلى عقد جلسة غدا الاثنين الموافق 26 نيسان، الساعة 11 صباحا".          

وأضاف البيان، "سيتضمن جدول الأعمال مناقشة الحادث المفجع في مستشفى ابن الخطيب".          

وجهت رئاسة البرلمان، الأحد، دعوة إلى اجتماع عاجل للوقوف على أسباب "فاجعة" مستشفى ابن الخطيب، ومحاسبة الجهات والشخصيات المقصرة وتقديمهم إلى العدالة.          

وقالت الرئاسة في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (25 نيسان 2021)، "تابعنا الحادث المفجع في مستشفى ابن الخطيب، والذي أدى إلى وقوع ضحايا وإصابة عشرات المرضى الراقدين في المستشفى، وإذ تعبِّر رئاسة المجلس عن بالغ ألمها للخسائر البشرية البالغة من ضحايا ومصابين، فإنها تدعو لجنة الصحة والبيئة النيابية إلى اجتماع عاجل لممارسة الدور الرقابي مع الجهات ذات العلاقة في الحكومة، للوقوف على الأسباب التي أدت إلى هذه الفاجعة، ومحاسبة الجهات والشخصيات المقصرة وتقديمهم إلى العدالة، وكذلك متابعة إسعاف المصابين بسبب الحريق وعلاجهم داخل وخارج العراق وتعويض ذوي الضحايا".            

  

وأصدر رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الأحد، توجيهات صارمة إلى المسؤولين على خلفية حادثة مستشفى ابن الخطيب، فيما طلب بكشف نتائج التحقيق خلال 24 ساعة.  

وعقد الكاظمي فجرًا اجتماعا طارئا مع عدد من الوزراء والقيادات الأمنية والمسؤولين في مقر قيادة عمليات بغداد على خلفية "الحادث المأساوي" في مستشفى ابن الخطيب، بحسب بيان لمكتبه الإعلامي.              

وقال الكاظمي، "الحادث الاليم الذي وقع الليلة في مستشفى ابن الخطيب حدث مؤلم ولهذا كان يجب أن نجتمع في الليلة نفسها وبهذه الساعة المتأخرة لنتحدث معكم ومع شعبنا بوضوح. الرحمة للأرواح التي زهقت نتيجة هذا الحادث الأليم، وجهنا باعتبارهم شهداء، كما وجهنا برعاية الجرحى على كل المستويات داخل وخارج العراق".              

وأضاف، "أقولها بصراحة الحادث هو مس بالأمن القومي العراقي، وهو نكسة بكل ما للكلمة من معنى ويجب أن لانترك مثل هذه الاحداث تمر مرور الكرام. مثل هذا الحادث دليل على وجود تقصير لهذا وجهت بفتح تحقيق فوري والتحفظ على مدير المستشفى ومدير الأمن والصيانة وكل المعنيين إلى حين التوصل إلى المقصرين ومحاسبتهم".              

وتابع الكاظمي، "الإهمال بمثل هذه الأمور ليس مجرد خطأ، بل جريمة يجب أن يتحمل مسؤوليتها جميع المقصرين، ويجب أن يتم تدقيق الإجراءات الأمنية والوقائية لكل المستشفيات في العراق، وتشكيل فريق فني من كل الوزارات المعنية لضمان تدقيق إجراءات السلامة بجميع المستشفيات والفنادق والأماكن العامة خلال أسبوع واحد وفي كل أنحاء العراق".              

وشدد بالقول، "أي تهاون سنحاسبه بقوة.. اليوم نتيجة التهاون سقط شهداء أبرياء، غداً إذا تقاعسنا سيسقط آخرون.. يجب أن لا يقول لي أحد تماس كهربائي.. هذا أمر معيب، افحصوا كل سلك في كل دائرة عامة أو مستشفى، وأي دائرة تتحجج بالتماس الكهربائي سأحاسب الجميع فيها. أين جيش الموظفين للصيانة؟ أين الفنيين؟ أين الجهات الرقابية؟ أين أمن المستشفيات والوزارات والأماكن العامة".              

وبيّن قائلاً "لديكم توجيه واضح.. كل مدير عليه أن ينزل بنفسه ويدقق إجراءات السلامة وعلى وزارة الداخلية تهيئة فرقها المختصة لهذا الغرض، ولن أسمح أن يظهر مسؤول بالدفاع المدني يقول أرسلنا كتبا رسمية، اذهبوا بانفسكم ودققوا وافحصوا إجراءات السلامة والوقاية".              

وطلب الكاظمي، كشف "نتائج التحقيق في حادثة المستشفى خلال 24 ساعة ومحاسبة المقصر مهما كان"، فيما وجه بـ "إعلان الحداد على أرواح شهداء الحادث الأليم".          

  

وأعلنت وزارة الصحة، الأحد، سحب يد 4 مسؤولين على خلفية حادثة حريق مستشفى ابن الخطيب التي أودت بعشرات الضحايا.  

وأصدرت الوزارة بياناً فجر (25 نيسان 2021)، تلقى "ناس" نسخة منه، وفيما يلي نصه:            

في الوقت الذي تستنفر فيه وزارة الصحة كامل ملاكاتها لمواجهة الأزمة الوبائية التي تعصف بالبلاد والعالم وبالإمكانيات المتوفرة وبتعاون حكومي ونيابي وشعبي وخيري لغرض الخروج بأقل الخسائر، وفي هذه الأجواء والظروف الحرجة حدث حريق كبير في مستشفى ابن الخطيب في جانب الرصافة من بغداد.            

لا تزال فرق الدفاع المدني في موقع الحادث تحقق لمعرفة الأسباب التي أدت الى هذا الحريق والذي تسبب بفقدان أرواح العديد من المرضى الراقدين ومرافقيهم، وعلى الفور قامت ملاكات الوزارة ودائرة صحة الرصافة ومستشفى ابن الخطيب والجهات الساندة المعنية بإنقاذ أكثر من 200 مواطن من المرضى الراقدين، وستعلن الوزارة في وقت لاحق الموقف الدقيق لأعداد الضحايا والجرحى.            

وقد قرر رئيس الوزراء سحب يد كل من مدير عام دائرة صحة بغداد الرصافة ومدير مستشفى ابن الخطيب والمعاون الإداري والفني للمستشفى ومدير قسم الهندسة والصيانة وإجراء تحقيق عاجل لإعلان نتائجه أمام الجمهور.            

وفي هذا الظرف الحرج والخطير تدعو وزارة الصحة وسائل الإعلام والجماهير إلى التكاتف مع كوادر الوزارة والجهات الساندة لغرض الخروج من أثار هذا الحادث المؤسف والوقوف على أسباب حصوله وعدم الإسهام بأي توجهات تشتت الجهد المطلوب للوصول إلى ذلك.            

كما وتؤكد وزارة الصحة استمرارها في أداء دورها وعملها في جميع الميادين التي تتصدى فيها منذ بداية الجائحة مسنودةً بالجهود الخيرة والواعية.            

رحم الله الشهداء وشافى الجرحى ومكن الأبطال المجاهدين من ملاكات الوزارة والجهات الساندة لها في عبور هذه الازمة.           

  

وارتفعت حصيلة ضحايا حريق مستشفى ابن الخطيب في بغداد، الأحد، بانتشال عشرات الجثث وفق مصادر طبية وشهود عيان.  

وقال مصدر طبي لـ "ناس"، (25 نيسان 2021)، إنّ "الحصيلة الأولية حتى الآن تشير سقوط عشرات الضحايا بحادثة الحريق الذي اندلع في طابق الإنعاش الرئوي (الطابق الثاني) في بناية المستفى المكون من 3 طوابق".            

وأضاف المصدر، أنّ "المواطنين وفرق الدفاع المدني انتشلت 20 جثة على الأقل"، مشيراً إلى تسجيل الكثير من حالات الاختناق.            

وأوضح المصدر، أنّ "المصابين نقلوا إلى مستشفى الزعفرانية القريبة"، مرجحاً أن ترتفع الحصيلة بشكل أكبر.            

فيما قال مصدر محلي لـ "ناس"، إنّ "المواطنين أخلوا 45 جثة على الأقل".