Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

الرئيس صالح يتحدث عن تأسيس الجامعة الأميركية في السليمانية: حسابي على تويتر أديره بنفسي

2021.04.16 - 23:44
App store icon Play store icon Play store icon
الرئيس صالح يتحدث عن تأسيس الجامعة الأميركية في السليمانية: حسابي على تويتر أديره بنفسي

بغداد - ناس

تطرق رئيس الجمهورية، برهم صالح، إلى ظروف تأسيس الجامعة الأمريكية في السليمانية، مشيراً إلى أنها أصبحت تجمع الشباب العراقي من كل المحافظات. 

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال صالح خلال مشاركته في برنامج "بالثلاثة"، تابعه "ناس"، (16 نيسان 2021) إن "الفكرة جاءت من عدم وجود إمكانية لإرسال كل الشباب الراغبين بالدراسة في الخارج إلى أميركا أو بريطانيا، لذلك خطرت فكرة أن نأتي بالجامعة الأميركية إلى السليمانية، حيث ساهم في ذلك عدة قادة سياسيين، منهم الرئيس الراحل جلال طالباني، ورئيس وزراء حكومة الإقليم آنذاك نيجرفان بارزاني".

واضاف صالح، أن "ذلك كان حلماً بعيد المنال، لكن في النهاية رأت النور، إذ أن الجامعة غير ربحية، ولا يملكها أحد وهو وقف عام، غير مملوك لأحد، حيث كنت المؤسس ورئيس هيئة الأمناء لفترة من الوقت، لكن بعد تسنمي رئاسة الجمهورية تنحيت عن المنصب في الجامعة، منعاً لأي تأثير قد يحصل على سياسة الجامعة".

وتابع، أنا "اعتز بالطلاب هناك، والكثير منهم حصلوا على وظائف مرموقة، فضلاً عن وجود سياسة جميلة تجاه كل الطلاب، خاصة القادمين من الوسط والجنوب، إذ أن هدف الجامعة هو خلق التواصل المطلوب، بين مكونات هذا الوطن، حيث يتشارك شباب بغداد والموصل والأنبار والبصرة وأربيل في طموح واحد، فهذا شعور جميل". 

وتابع، "تمكنت من إرسال نحو 3 - 4 آلاف طالب إلى الجامعات في العالم، خلال تلك الفترة، ضمن برنامج الزمالات"، مشيراً إلى أن "الجامعة الأميركية في بغداد غير مرتبطة بالجامعة في السليمانية".

وتطرق صالح إلى حسابات رئاسة الجمهورية على مواقع التواصل الاجتماعي، مشيراً إلى إدارته لحسابه على موقع تويتر بنفسه. 

وأضاف، "هناك حساب لرئاسة الجمهورية، لكن حسابي الشخصي على تويتر، أكتب فيه بعض التغريدات أحياناً، وهناك حساب لي على فيسبوك لكن لا أستخدمه كثيراً". 

وتابع، أن "ظاهرة الأخبار الكاذبة أصبحت مشكلة عالمية". 

وتطرق صالح خلال اللقاء إلى الفساد المالي، وأشار إلى أن "الفساد بحاجة إلى الفوضى لإدامة نفسه، في كل المجتمعات، والعراق ليس بمنأى عن ذلك".

ولفت إلى أن "الإعلام إن لم يكن منضباً وصادقاً سيكون جزءاً من منظومة الفساد، فهناك تخادم تخطير بين الارهاب والإعلام الفاسد، والسياسي الفاسد، والتدخلات الخارجية".