Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

’نار الفتنة ستحرق أصحابها’

الفتح يحذر من ’محاولات التصيد بدماء الشهداء’.. ويوجه دعوة للقوات الأمنية

2021.04.16 - 08:17
App store icon Play store icon Play store icon
الفتح يحذر من ’محاولات التصيد بدماء الشهداء’.. ويوجه دعوة للقوات الأمنية

بغداد - ناس

حذر تحالف الفتح، الجمعة، من "محاولات بعض الجهات التصيد بدماء الشهداء وأمن المواطنين"، مشيراً ان نار الفتنة ستحرق أصحابها قبل غيرهم، فيما استنكر حادث تفجير بغداد.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وذكر التحالف في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (16 نيسان 2021)، "مرة أخرى جتمتد الأيادي الآثمة والإرادات المجرمة نحو الجماهير الآمنة المطمئنة لتفتك بالعشرات من أبناء المدن المحرومة".

واضاف انه "في الوقت الذي نستنكر فيه هذه الجريمة البشعة بأشد عبارات الاستنكار والتنديد، فإننا نقف وقفة إجلال وإكبار على أرواح الشهداء ونعزي عوائلهم وذويهم وندعو للجرحى بالشفاء العاجل"، داعياً "إخواننا في الأجهزة الأمنية إلى بذل أقصى الجهود في ملاحقة هذه الخلايا وكشف الحواضن التي تختبئ فيها وتنطلق منها وإنزال أقسى العقوبات ، وفقا للقانون ، بهذه العصابات الإجرامية المنفلتة".

واشار الى إن "خطر هذه الأعمال الإجرامية يتجلى بأنها إضافة على وحشيتها وعظم الخسارة الناتجة عنها ، قد تعرض السلم الاهلي للخطر بما رافقها وسبقها من تهديدات وإشارات"، محذراً  من "محاولات بعض الجهات التصيد بدماء الشهداء وأمن المواطنين، لأن نار الفتنة ستحرق أصحابها قبل غيرهم".

وختم التحالف بـ "الرحمة والخلود للشهداء الأبرار والشفاء للجرحى والمصابين".

و دانت كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني في البرلمان العراقي، الخميس، التفجير الذي وقع في منطقة الحبيبية بمدينة الصدر شرقي العاصمة بغداد.  

وقالت الكتلة في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (15 نيسان 2021)، إنه "نعرب عن بالغ الحزن والأسى والقلق  بشأن العملية الإرهابية الجبانة التي حدثت اليوم في منطقة الحبيبية بالعاصمة بغداد، والتي أسفرت عن سقوط عدد من الضحايا بين شهيد وجريح".  

وأضاف البيان، "وإذ نعرب عن تعازينا ومواساتنا لذوي الشهداء، وندعو بالشفاء العاجل للجرحى، فإننا نجدد التأكيد على ضرورة تعزيز الاجراءات الأمنية لحماية أرواح المواطنين وممتلكاتهم".  

وتابعت الكتلة، أن "الارهابيين، وبتنفيذ عملياتهم الإجرامية في شهر رمضان المبارك، إنما يؤكدون مرة أخرى أنهم لايميزون بين العراقيين، لذا على القوى السياسية أن تعمل معا، بغض النظر عن الانتماءات الدينية والقومية وبعيدا عن المصالح الحزبية والسياسية الضيقة، والنأي بالخلافات الداخلية، في سبيل بناء عراق آمن ومستقر وديمقراطي".  

 

ودان رئيس إقليم كردستان نجيرفان بارزاني، الخميس، التفجير الذي طال مدينة الصدر شرقي العاصمة بغداد.  

وقال بارزاني في تدوينة تابعها "ناس"، (15 نيسان 2021)، "ادين واستنكر بأشد العبارات العمل الإرهابي والانفجار الذي استهدف اليوم سوقاً شعبياً في منطقة الحبيبية في مدينة الصدر شرقي بغداد، وأسفر عن سقوط عدد من المواطنين الأبرياء بين شهيد وجريح".  

وأضاف، "تغمد الله الشهداء بواسع رحمته والشفاء العاجل للجرحى، قلوبنا مع أهالي الضحايا، نشاركهم الأحزان". 

 

وأكدت خلية الإعلام الأمني، الخميس، أن انفجار بغداد الأخير، تسببت به عجلة تحمل مواد شديدة الانفجار.  

وأوضحت الخلية في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (15 نيسان 2021)، أنه "الحاقا بالخبر السابق الذي نشرته والخاص بحادث الانفجار في منطقة الحبيبية شرقي العاصمه بغداد، حيث تواجد في منطقة الحادث خبراء المتفجرات والادلة الجنائية وجرى الكشف على العجلات المحترقة فيه بشكل تفصيلي وتبين حصول انفجار داخل عجلة نوع نيسان سني كانت تحمل مواد شديدة الانفجار اثناء حركتها في منطقة الحبيبية قرب احد الأسواق الشعبية".  

وأكد البيان أن "الانفجار ادى الى احتراق العجلة بالكامل ومقتل سائقها واصابة عدد اخر من المواطنين، فضلا عن احتراق عدد من العجلات القريبة عليها، فيما باشرت الاجهزة الامنية بإجراءاتها والتحقيق بالحادث لمعرفة ملابساته بشكل مفصل".