Shadow Shadow
كـل الأخبار

متنبئ ينشر فيديو لموجة الغاز السام في سماء العراق.. رصد خطراً بثلاث محافظات (فيديو)

2021.04.05 - 10:04
App store icon Play store icon Play store icon
متنبئ ينشر فيديو لموجة الغاز السام في سماء العراق.. رصد خطراً بثلاث محافظات (فيديو)

بغداد – ناس

أعلن المتنبئ الجوي صادق عطية، الاثنين، اضمحلال الكتلة الغازية البركانية لغاز ثاني أكسيد الكبريت التي سببها قذف بركاني في جزيرة صقلية الإيطالية.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقال عطية، في إيضاح تابعه "ناس"، (5 نيسان 2021)، أن "تأثير الغاز قرب سطح الأرض ربما يكون محدوداً حيث قد يسبب حساسية خفيفة بالانف، وحرقة بسيطة بالعين ، وتحسس قصبي".

وأضاف، "في المقطع أدناه يتبين اضمحلال الكتلة الغازية البركانية لغاز SO2 في الطبقات العليا من الجو، وذلك لغاية الفترة التي تلحق ظهر يوم غد الثلاثاء، ويتبين في نهاية المقطع أن هذا الغاز متواجد في مناطق من البلاد كشمال بغداد ونينوى وصلاح الدين بصورة شبه دائمة، وهذا يستوجب مراجعة الظروف التي تسبب هذه النسب العاليه في هذه المناطق والتي قد تحملها الرياح لمناطق أخرى".

 

 

وقدّم المتنبئ الجوي واثق السلامي، في وقت سابق، تفسيرات عن موجة غاز ثاني أكسيد الكبريت التي توجهت نحو العراق، جراء قذف بركان في جزيرة صقلية في إيطاليا.  

وقال السلامي في معرض ردّه على أحد الأسئلة بشأن الموجة قائلاً: إن "موجة الغاز ستضرب الطبقات العليا من الأجواء، وستكون نسبة تركيزه ليست عالية".    

وأضاف، أن "الغاز الناتج من القذف البركاني، سيكون عابراً من أجواء البلاد، وليس مستقراً".    

  

وفي وقت سابق، قال المتنبئ الجوي صادق عطية في إيضاح تابعه "ناس"، (3 نيسان 2021)، إنه "حسب ماترصده الخرائط البيئية، وصول موجة ضخمة من غاز ثاني أكسيد الكبريت So2 تتجه نحو بلاد الشام ثم العراق وتركيا، قذفها بركان ’اتنا’ في جزيرة صقلية الإيطالية الذي ثار للمرة السابعة عشرة على التوالي ليلة البارحة، وستعبر اجوائنا خلال 48 ساعة".      

وبين، أن "ثاني أُكسيد الكبريت، يعتبر غازاً ساماً لو زداد تركيزه في الهواء، وهو عديم اللون وله رائحة نفَّاذة، ويتكون بصورة طبيعية من النشاط البركاني، ومن تحلُّل المادة العضوية، ويمكن أيضًا تصنيعه عن طريق حرق الكبريت أو تسخين مركَّبات الكبريت المعدنية، وينطلق هذا الغاز في الغلاف الجوي من معامل تكرير النفط والمصانع ومحطات توليد الكهرباء التي تستهلك الفحم أو النفط".      

وتابع، "وفي هذا الجو يتنفس الناس ثاني أكسيد الكبريت الذي يهيج أغشية العين والجهاز التنفسي، ويمكنه الذوبان في قطرات الماء ليكوِّن المطر الحمضي الضار".