Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

سوق النفط.. انخفاض خام البصرة الخفيف بالتزامن مع ارتفاع أسعار النفط العالمية

2021.03.31 - 10:40
App store icon Play store icon Play store icon
سوق النفط.. انخفاض خام البصرة الخفيف بالتزامن مع ارتفاع أسعار النفط العالمية

بغداد - ناس

سجل سعر نفط خام البصرة الخفيف، اليوم الاربعاء، انخفاضاً ملحوظاً، فيما ارتفع سعر الخام الثقيل.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وانخفض نفط البصرة الخفيف المصدر لآسيا إلى 64.83 دولارا للبرميل بمقدار 1.08 دولار وبنسبة 1.641% عن يوم امس الثلاثاء، فيما سجلت اسعار خام البصرة الثقيل 62.50 دولارا للبرميل بارتفاع بلغ نسبته 2.36%، بحسب مانقلت "رويترز".

 

وتراجع نفط البصرة الخفيف مقارنة بالنفوط الأخرى لدول منظمة اوبك التي ارتفعت جميعها حيث سجل سعر النفط العربي الخفيف السعودي 63.34 دولارا للبرميل بارتفاع بلغ 1.52 دولار، وسجل مزيج مربان الاماراتي 64.86 دولارا للبرميل، بارتفاع بلغ 54 سنتا، وسجل مزيج سهران الجزائري 62.45 دولارا للبرميل، بارتفاع بلغ 25 سنتا، فيما سجل بوني الخفيف النيجيري 63.13 دولارا، بارتفاع بلغ 28 سنتا ، وجيراسول الانغولي 63.34 دولارا بارتفاع بلغ 19 سنتا.

 

وسجلت أسعار النفط، الأربعاء، ارتفاعاً لتقلص من خسائرها المسائية قبل يوم واحد من اجتماع أوبك وحلفائها، حيث يراهن المستثمرون على أن المنتجين سيوافقون إلى حد كبير على تمديد قيود الإمدادات حتى ايار.  

وبحسب "رويترز" وتابعها "ناس" (31 اذار 2021)، فأن العقود الآجلة لخام برنت ارتفعت 24 سنتا أو 0.37 بالمئة إلى 64.41 دولارا للبرميل في الساعة 05:25 بتوقيت غرينتش بعد أن تراجعت 1.3 بالمئة يوم الثلاثاء.  

وقفزت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 29 سنتا أو 0.48 بالمئة إلى 60.84 دولارا للبرميل بعد أن هبطت 1.6 بالمئة في الجلسة السابقة.  

ومن المقرر أن تجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها ، الذين يطلق عليهم اسم أوبك + ، يوم الخميس ، بعد شهر تراجعت فيه أسعار النفط بسبب مخاوف بشأن الإغلاق الوبائي الممتد في أوروبا ، وتباطؤ نشر اللقاحات ، وارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في الهند والبرازيل ، ضد التفاؤل المتزايد بشأن النمو في الولايات المتحدة.  

فاجأت أوبك + السوق الشهر الماضي بالموافقة على تمديد قيود العرض ، مع استثناءات صغيرة لروسيا وكازاخستان ، في وقت بدا فيه أن الطلب على الوقود يتعافى.  

وبموجب القيود الحالية، خفضت أوبك، ومنتجون من خارج أوبك بقيادة روسيا ، ما يزيد قليلاً عن سبعة ملايين برميل يوميًا، في حين أجرت المملكة العربية السعودية خفضًا طوعيًا إضافيًا بمقدار مليون برميل يوميًا.  

ويراهن المستثمرون على أن المنتجين سيوافقون إلى حد كبير على تمديد قيود الإمدادات حتى ايار، بما في ذلك الخفض الطوعي لتعزيز الأسعار.  

 

و كشف تقرير من اللجنة الفنية المشتركة لـ "أوبك+"، أنها أثارت مخاوف من أن عدم اليقين قد يؤثر على تعافي الطلب بشأن النفط وسط تزايد الإصابات بكورونا على مستوى العالم وإجراءات الإغلاق.  

وقالت اللجنة في التقرير، الذي اطلع عليه "ناس" (31 اذار 2021)، انه "رغم التخلص المستمر من المخزونات التجارية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، لا تزال أعلى من متوسط 2015-2019، مع الاعتراف بأن التقلبات السائدة في هيكل السوق تمثل مؤشرا على أوضاع السوق الهشة".  

واجتمعت اللجنة أمس الثلاثاء قبل اجتماع وزاري غدا الخميس لاتخاذ قرار بشأن سياسة إنتاج النفط، وقالت إن اجتماعها المقبل سيعقد في 26 أبريل.  

ويخفض المنتجون ملايين البراميل من الإمدادات اليومية لدعم السوق.