Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

معلومات مثيرة من ’ناسا’: ’إله الفوضى’ لن يضرب الأرض لـ 100 سنة على الأقل!

2021.03.27 - 10:51
App store icon Play store icon Play store icon
معلومات مثيرة من ’ناسا’: ’إله الفوضى’ لن يضرب الأرض لـ 100 سنة على الأقل!

بغداد - ناس

كشفت وكالة ناسا أن الجسم القريب من الأرض الذي كان يعتقد أنه سيصطدم بكوكبنا في عام 2068، لم يعد يمثل تهديدا على الأقل خلال المائة عام القادمة.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وأعلنت وكالة الفضاء الأميركية هذا الأسبوع أن الملاحظات الجديدة للتلسكوب، الذي يبلغ طوله 230 قدما، استبعدت أي فرصة لضرب كويكب "أبوفيس" للأرض في عام 2068، وهي صخرة الفضاء نفسها التي يبلغ ارتفاعها 340 مترا، والتي مرت بالأرض في وقت سابق من هذا الشهر، وكان مفترضا أن تقترب بشكل مخيف في عام 2029 ومرة ​​أخرى في عام 2036 من الأرض.

واستبعد العلماء أي فرصة للاصطدام خلال هذين الاقترابين المتقاربين منذ فترة. لكنهم افترضوا تصادما محتملا في عام 2068.

وسمح مرور "أبوفيس" مؤخرا بالقرب من الأرض، لوكالة الفضاء الأميركية بتقدير مدار صخرة الفضاء حول الشمس، وكشفوا أن "تأثير 2068 لم يعد في عالم الاحتمالات".

واكتشف العلماء "أبوفيس" لأول مرة في 19 يونيو عام 2004، في مرصد كيت بيك الوطني في ولاية أريزونا، ومنذ ذلك الحين، كان العلماء يتتبعون كل حركة له أثناء دورانه حول الشمس، والذي يكمله في أقل من سنة واحدة على الأرض.

ويبلغ عرض أبوفيس، الذي سمي نسبة إلى إله الفوضى المصري القديم، أكثر من 1000 قدم، وسيكون تأثيره يعادل 880 مليون طن من مادة ثلاثي نيتروتولوين (TNT) التي تنفجر دفعة واحدة.

 

 

وعندما اجتاز أبوفيس الأرض في 5 مارس تقريبا، جمع العلماء البيانات لمعرفة المزيد عن مسار صخرة الفضاء.

وقال دافيد فارنوكيا من مركز ناسا لدراسات الأجسام القريبة من الأرض (CNEOS)، والذي يديره مختبر الدفع النفاث التابع لوكالة ناسا في جنوب كاليفورنيا، في بيان يوم الجمعة 26 مارس: "إن تأثير 2068 لم يعد في نطاق الاحتمالات بعد الآن، ولا تظهر حساباتنا أي خطر تصادم على مدى المائة عام القادمة على الأقل".

 

 

واستخدم فريق علماء ناسا هوائي الراديو القوي في مجمع Goldstone Deep Space Communications التابع لشبكة Deep Space Network بالقرب من بارستو، كاليفورنيا، لتتبع حركة "أبوفيس" بدقة.

وتمكن العلماء من متابعة مدار أبوفيس حول الشمس بفضل ملاحظات الرادار في وقت سابق من هذا الشهر، عندما مر الكويكب في حدود 17 مليون كيلومتر.

وسيصل أبوفيس إلى مسافة 32 ألف كيلومتر في 13 أبريل 2029، ما سيمكن علماء الفلك من الحصول على نظرة جيدة على الصخرة الفضائية.

"فوكس نيوز"