Shadow Shadow

تغطية حراك تشكيل الحكومة.. لحظة بلحظة

كـل الأخبار

تعليق من كردستان..

أزمة الموازنة: الفتح يحذر من ’غضبة’.. وبغداد تنتظر جولة جديدة ’حاسمة’!

2021.03.24 - 08:46
App store icon Play store icon Play store icon
أزمة الموازنة: الفتح يحذر من ’غضبة’.. وبغداد تنتظر جولة جديدة ’حاسمة’!

بغداد - ناس

تنتظر مجلس النواب، جلسة حاسمة، يوم السبت المقبل، للتصويت على مشروع قانون الموازنة الاتحادية لعام 2021 بعد تأجيلها أسبوعًا كاملًا لمناقشة جميع البنود، وسط مخاوف من تصاعد الغضب الشعبي في حال عدم تمريرها، بسبب الخلافات التي قد تدفع الكتل السياسية الى اللجوء الى الاغلبية.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

ومن المؤمل أن يعود الى بغداد وفد حكومة إقليم كردستان لمناقشة الخلاف الجوهري قبل التصويت على الموازنة بيوم واحد، وفي حال التفاهم، وفق ما ذكره عضو برلمان إقليم كردستان عثمان كريم، "هذه الزيارة ستكون حاسمة لتثبيت حصة الإقليم وهناك بوادر جيدة للتوصل لاتفاق، لا سيما أن الإقليم ملتزم التزاما تاما بتسليم 250 ألف برميل من النفط، ونصف عائدات المنافذ الحدودية".


ويسعى اغلب اعضاء مجلس النواب الى تمرير الموازنة من دون اللجوء لخيار الاغلبية في التصويت، ومقاطعة الاكراد للجلسة كما حصل في السابق.


وحذرت النائبة عن تحالف الفتح ميثاق الحامدي، من “غضبة الشارع” في حال ارجاء التصويت، داعية القوى السياسية الى الإسراع بالتوصل الى اتفاق مرضٍ للجميع وبعكسه عليهم الذهاب للتصويت بالأغلبية.


وقالت الحامدي: إن “المماطلة والتأجيلات زادت من غضب المواطن على القوى السياسية”، واصفة مرور ثلث مدة العام من دون التصويت بالامر “المعيب” ولا يوجد في أي دولة من دول العالم مثل ذلك.
ويرى النائب عن الاتحاد الوطني الكردستاني حسن آلي أن الازمة بين بغداد واربيل بشأن الموازنة غير معقدة ويمكن حلها بساعات، مبينا ان المفاوضات ستنتهي قبل السبت المقبل.


وقال آلي في تصريح صحفي، ان "الوفد الكردي الحكومي توصل الى تفاهمات كبيرة مع بغداد بشأن الموازنة وما تبقى هي اضافات مفاجئة تسببت بتعطيل المفاوضات".


وتتلخص الخلافات بثلاث قضايا؛ الاولى رغبة الكرد بتسليم النفط سنويا وليس شهريا، والثانية، المخصصات المالية لـ “السجناء السياسيين والمشمولين بقوانين العدالة الانتقالية”، والثالثة سعر صرف الدولار وإعادته إلى 1190 دينارا.

"الصباح"