Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

بيان من لجنة التربية النيابية عشية بدء امتحانات نصف السنة والكورس الأول

2021.03.19 - 17:05
App store icon Play store icon Play store icon
بيان من لجنة التربية النيابية عشية بدء امتحانات نصف السنة والكورس الأول

بغداد – ناس

طالبت لجنة التربية في البرلمان، الجمعة، من القوات الأمنية والمعنيين بتسهيل وصول التلاميذ والطلبة إلى المدارس خاصة في أيام حظر التجوال.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

وذكرت اللجنة في بيان تلقى "ناس"، نسخة منه (19 آذار 2021)، "في الوقت الذي نبارك لطلبتنا الاعزاء انطلاق امتحانات نصف السنة للعام الدراسي الحالي رغم الظرف الطارئ الذي نمر به من أزمة تفشي وباء كورونا، نطالب القوات الامنية وكل المعنيين بضرورة التعاون ومساعدة الكوادر التربوية والتلاميذ والطلبة واولياء امورهم وتسهيل وصولهم الى المدارس خصوصا في ايام الحظر".

كما تقدمت لجنة التربية النيابية بـ"الشكر والتقدير الى ادارات المدارس والكوادر التربوية لسرعة التهيؤ والاستعداد الكامل للامتحانات في وقت قصير وظروف صعبة وتوفير كافة المستلزمات والمتطلبات استعدادا لاداء طلبتنا الاعزاء امتحان نصف السنة بالشكل الذي يتلائم مع متطلبات الوضع الذي نمر به، مشددين على الاخذ بإجراءات السلامة الوقائية والالتزام بالتباعد بين الطلبة وتعقيم وتعفير القاعات الامتحانية، ومؤكدين على طلبتنا الاعزاء واولياء امورهم بالسعي الحثيث والالتزام بإجراءات السلامة الوقائية الاداء الامتحانات بصورة ناجحة".

 

وأكد وزير التربية علي حميد الدليمي، الخميس، أن الطلبة أخذوا الوقت الكافي، للاستعداد لامتحانات نصف السنة والكورس الأول.

وقالت الوزارة نقلاً عن الوزير، في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (18 اذار 2021)، إن "تحديد موعد إجراء الامتحانات لم يكن بصورة مفاجأة واستغرب من موقف بعض أولياء الأمور والطلبة لديهم امتعاض من موعد الامتحانات، حيث ان موعد انطلاقها لم يكن مباشرةً في 20 آذار وانما سبق هذا التاريخ مواعيد اخرى حيث تأجلت في 6 شباط ومن ثم في 20 شباط لعام 2021 وكان السبب الرئيسي لذلك التأجيل المتكرر جائحة كورونا وكان على الطالب ان يستمر ويتواصل في دراسته".

وأضاف "كانت الوزارة ولازالت مستمرة ببث الدروس عبر التلفزيون التربوي طلية الفترة الماضية لمراجعة المناهج الدراسية فضلاً عن مشروع (التلفزيون التربوي مدرستي) الذي هو عبارة عن مدرسة الكترونية متكاملة يستطيع الطالب من خلالها متابعة دروسه من خلال جداول معلنة سابقا حيث يهدف هذا المشروع الى تكافؤ الفرص بين الطلبة والتلاميذ من خلال المساواة".

وأشار الوزير إلى أن "موضوع انهاء العام الدراسي في هذه الامتحانات سابق لأوانه ووزارة التربية تتواصل باستمرار مع اللجنة العليا للصحة والسلامة ، وان مسألة المضي بالدراسة بعد هذه الامتحانات من عدمها يحدده الموقف الوبائي الذي تعرضه اللجنة العليا".

وبين أن "هناك خطة مستقبلية لتوفير الابنية المدرسية وأيضاً مشروع الاتفاقية العراقية الصينية والمخصص في المرحلة الاولى لبناء 1000 مدرسة لتجاوز الدوام الثنائي والثلاثي ويشرف عليها دولة رئيس الوزراء فضلاً عن وجود خطوات لاحقة متتالية لتجاوز مشكلة الابنية المدرسة".

وتابع الدليمي، "لدينا رؤية وخطة ستعرض بعد الامتحانات تُركز على المراحل الأولى للطفل من (الصف الأول الى الرابع الابتدائي) حيث يحتاج التلميذ خلال هذه الفترة مهارات أساسية في حياته المستقبلية وتعلمها من خلال وجوده في الصف الدراسي والتعليم (عن بعد) لا يفي بالكامل لهذا الموضوع".

وأكد انه "لا يوجد لدينا أي نقص في المناهج الدراسية وتم توزيعها بالكامل على مديريات التربية والادارات المدرسية واستلامها من قبل جميع الطلبة والتلاميذ".