وقالت وزارة الصحة الفرنسية، وتابعها "ناس" (17 اذار 2021)، إنه على الرغم صعوبة اكتشافها ، إلا أن "التحليلات الأولية لهذا النوع الجديد لا تشير إلى زيادة الخطورة أو زيادة قابلية الانتقال".

وكان المثير في الأمر أن عددا من الأشخاص في هذه المنطقة كانوا يعانون من أعراض كورونا، لكن نتائج الفحوص كانت سلبية كلها. 

ووضعت منظمة الصحة العالمية هذه السلالة في فئة "سلالة قيد التحقيق،" ذلك أنه اختبارات كورونا التقليدية لم تتمكن من رصدها.

وتضم هذه الفئة عددا كبيرا من السلالات التي تحدث نتيجة طفرات طبيعية، وتشكل قلة قليلة منها مشاكل صحية عامة، وتختلف هذه عن فئة "السلالة المثيرة للقلق"، التي تشمل سلالت البرازيل وبريطانيا وجنوب إفريقيا.

وتجري السلطات الفرنسية تحقيقا معما في منطقة بروتاني، بعد أن تم تحديد 8 حالات على أنها تحمل السلالة الجديد، من بين 79 حالة في مدينة لانيون في المنطقة.

وجاء هذا الإعلان في وقت تكافح فرنسا ارتفاعا في أعداد الإصابة، وحذر الرئيس إيمانويل ماكرون من أن إجراءات الإغلاق الجديدة قد تفرض قريبا.