Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

صور: وزير الداخلية وضابط رفيع إلى صلاح الدين لمتابعة قضية ’البو دور’

2021.03.13 - 08:58
App store icon Play store icon Play store icon
صور: وزير الداخلية وضابط رفيع إلى صلاح الدين لمتابعة قضية ’البو دور’

بغداد - ناس 

وصل وزير الداخلية عثمان الغانمي ونائب قائد العمليات المشتركة الفريق عبد الأمير الشمري، السبت، بتوجيه من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى مدينة تكريت لمتابعة حادثة "البو دور".

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

 

me_ga.php?id=14536me_ga.php?id=14537

 

وأعلنت اللجنة التحقيقية المشتركة بجريمة "البو دور" في محافظة صلاح الدين، الجمعة، نتائج التحقيق في الواقعة، فيما أشارت إلى أن المسؤول عن تلك الجريمة، هو من سكنة المنطقة سابقاً.   

وذكرت خلية الاعلام الامني في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (12 آذار 2021)،  أن "اللجنة التحقيقية المشتركة المكلفة بالتحقيق بالجريمة الأرهابية البشعة التي وقعت في قرية البو دور في تكريت عن اكتمال التحقيقات بالحادث وتوصلت إلى أن منفذي الجريمة هم عناصر من داعش الإرهابي تسللت إلى القرية بشكل راجل وهم يرتدون الزي العسكري بحجة تفتيش في منازل المغدورين في أطراف القرية وقاموا بتنفيذ جريمتهم الغادرة بحق الأبرياء العزل المشهود لهم بالمواقف الوطنية ."  

  

وحددت القوات الأمنية بحسب البيان "هوية المسؤول عن الجريمة وهو من سكن القرية السابقين حيث قامت العوائل بطرده من قريتهم رفضا لأعماله الإرهابية وجاء لينتقم من هؤلاء الأبرياء العزل وأبنائهم النشامى."  

  

وأشار البيان إلى أن "الجريمة اسفرت عن استشهاد ستة أفراد من عائلة واحدة ومنتسب في شرطة صلاح الدين ومحامي."  

وأكد البيان أن "القوات الأمنية في صلاح الدين تعاهد القائد العام للقوات المسلحة  والشعب العراقي وعوائل الشهداء أنها لن يهدأ لها بال او يغمض لها جفن قبل القاء القبض على هؤلاء القتلة الارهابيين المجرمين وتقديمهم للعدالة لينالوا جزائهم العادل والقضاء بشكل تام على فلول داعش الإرهابي واذنابه".  

  

واكد محافظ صلاح الدين عمار الجبر، الجمعة، ان الاجهزة الامنية لازالت تحقق في هجوم (البو دور) الذي راح ضحيته عائلة مكونة من 7 أفراد.  

وذكر الجبر في بيان، تلقى "ناس" نسخة منه، (12 اذار 2021)، انه "في الوقت الذي ندين بأشد العبارات الهجوم الجبان الذي طال عائلة في البو دور جنوب محافظة صلاح الدين، واسفر عن استشهاد سبعة اشخاص، بينهم نساء، فأننا نؤكد ان الاجهزة الامنية تحقق بشكل كامل لكشف ملابسات الحادث".  

واضاف ان "امن المواطن وامن المحافظة هو خط احمر ولن نسمح بأن تكون صلاح الدين مرتعاً لتكرار مثل هذه الجرائم الشنعاء، بحق المواطنين الامنين".  

واشار الى ان "المتسببين بمثل هذه الحوادث سينالون جزاءهم العادل مهما كانوا ومهما كانت الاسباب، وان التحقيقات جاري بأعلى المستويات".  

وأدانت أحزاب سياسية وشخصيات رسمية، تلك الواقعة، فيما طالبت بالإسراع في الإعلان عن نتائج التحقيق، واتخاذ إجراءات لمنع تكرارها.   

  

واستنكر حسن الكعبي النائب الاول لرئيس البرلمان، الجمعة، حادثة "البو دور"، فيما اكد أنه سيتم الايعاز بتشكيل لجنة تحقيقية للكشف عن ملابسات الجريمة.  

وذكر المكتب الاعلامي للنائب الاول، في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (12 آذار 2021)، أنه "استنكر حسن كريم الكعبي النائب الأول لرئيس مجلس النواب بشدة الجريمة النكراء بحق عائلة عراقية بمنطقة (البو دور) في تكريت بمحافظة صلاح الدين"، مجددا دعوته "للحكومة بتنفيذ لتنفيذ عملية أمنية واسعة ضد بقايا عصابات داعش الارهابية لحماية أمن المواطنين، وتجنب عدم تكرار هذه الحوادث التي يذهب ضحيتها ابناء الوطن".  

وقال الكعبي، ان "تكرار هذه الاعمال في المناطق المحررة يتطلب مزيدا من الجهد الاستخباري بالتعاون مع اهل تلك المناطق لكشف الخلايا الارهابية، داعيا القائد العام للقوات المسلحة لاطلاق حملة أمنية واسعة النطاق في المناطق التي تنشط فيها خلايا داعش لتوفير الحماية الكاملة للمواطنين".  

وطالب الكعبي "بالاسراع في كشف ملابسات الجريمة من خلال اجراء تحقيق فوري والقبض على الجناة وتقديمهم للعدالة لينالوا جزائهم العادل، مؤكدا في الوقت ذاته ان مجلس النواب لن يقف متفرجا امام هذه الجرائم"، مؤكدا انه "سيوعز بتشكيل لجنة تحقيقية خاصة بمتابعة هذه الحادثة المؤسفة وسنتابع الاجراءات والتدابير والخطط الأمنية المتخذة ولن نسمح ابدا بضياع امن ودماء العراقيين وسنعمل على محاسبة المقصرين".  

  

كما دان نائب رئيس مجلس النواب بشير الحداد، الجمعة، الحادثة، وشدد على أهمية توفير الحماية للمواطنين.    

وطالب الحداد في بيان تلقى "ناس"، نسخة منه (12 آذار 2021)، الجهات الأمنية والجهات المعنية في صلاح الدين بـ"التحرك فوراً للقبض على الجناة وتقديمهم إلى العدالة بأسرع وقت لينالوا جزاءهم العادل".  

وشدد على "ضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية المواطنين ومنع تكرار هذه الجرائم البشعة، فيما قدم خالص التعازي وصادق المواساة إلى ذوي العائلة".  

  

وفي أول تعليق لها، نعت هيئة الحشد الشعبي، الجمعة، ضحايا تلك الجريمة.   

وذكرت الهيئة في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (12 آذار 2021)، أنه "مازال رجال العراق يقدمون أرواحهم فداء لتراب هذا الوطن الغالي ويبذلون دماءهم الزاكيات، وها نحن اليوم نقدم كوكبة من أبناء العشائر العراقية الاصيلة الذين عرفوا بالتزامهم الوطني والديني والأخلاقي وكانوا خير سند لإخوانهم من الجيش والحشد الشعبي والأجهزة الأمنية الأخرى، فما كان جزاؤهم إلا الشهادة بسبب وقفتهم رجالا أحرارا رفضوا أن تدنس أرض العراق من قبل زمر داعش الارهابية ومن يقف وراءهم".  

وأضاف البيان، أنه "وبينما نحن نعيش هذه المأساة الاليمة على قلوبنا فنری باستغراب تصريحات بعض مدعي السياسة وبعض القنوات الذين يزايدون على الدماء الطاهرة لأجل المكاسب الدنيئة، وللأسف الشديد ترى بعضهم يطبلون ويكيلون الاتهامات لأبناء جلدتهم  الذين كانوا ولا زالوا يقدمون أنفسهم فداء للوطن".  

وتابع، "ولا يسعنا في هذا المصاب الجلل إلا إرسال رسالة للعالم أجمع وللعراقيين ولأهالي محافظة صلاح الدين بصورة  خاصة مفادها  أن إخوانكم في الحشد الشعبي والجيش العراقي سيكونون سدا منيعا بوجه كل من تسول له نفسه المساس بكرامة العراقيين".  

وأكدت هيئة الحشد، "أننا لن نكل أو نمل حتى نحاسب مرتكبي هذه الجريمة الشنعاء وأن غدا لناظره لقريب".