Shadow Shadow
كـل الأخبار

الأسدي يزور المستشفى التركي ويوجه بإنجازه ’سريعاً’ (صور)

2021.07.28 - 14:07
App store icon Play store icon Play store icon
الأسدي يزور المستشفى التركي ويوجه بإنجازه ’سريعاً’ (صور)

بغداد – ناس

زار مستشار الأمن الوطني والمحافظ الحالي لـ "ذي قار" عبدالغني الأسدي، الأحد، مستشفى الناصرية.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وذكر المكتب الاعلامي للأسدي في بيان مقتضب تلقى "ناس" نسخة منه (28 شباط 2021)، أن "السيد عبد الغني الأسدي يزور المستشفى التركي في الناصرية ويوجه بأنجاز ما تبقى من عمل باسرع وقت ممكن وتهيئتها لاستقبال المواطنين".

 

me_ga.php?id=13670

me_ga.php?id=13671

me_ga.php?id=13672

   

وقال رئيس جهاز الأمن الوطني عبدالغني الأسدي، اليوم الأحد، إن مهمته الجديدة في ذي قار وقتية.

  

وأضاف الأسدي خلال زيارة أجراها الى مقر قيادة شرطة المحافظة، (28 شباط 2021)، أن "مهمتي كمحافظ لذي قار وقتية والحوارات متواصلة مع أهالي الناصرية لاختيار مايرونه مناسباً".   

وأكد، "اعطينا التخويل لقيادة الشرطة بنقل ومحاسبة من لا يؤدي واجباته بصورة تامة وكل من لا ينفذ الاوامر الصادرة بمنع استخدام الرصاص الحي اثناء التظاهرات".  

وتابع، "وجهنا بسحب عناصر مكافحه الشغب واستبدالها بقوات من الجيش والشرطة في مدينة الناصرية لمنع اي تصادم بين القوات الامنية والمتظاهرين، تنفيذا لتوجيهات القائد العام للقوات المسلحة".  

وأشار الى ان " متواصل مع أهالي الناصرية لاختيار مايرونه مناسبا لإدارة محافظتهم والخروج من الازمة الحالية ولن نسمح لاحد بمصادرة حقوقهم".  

وأوضح أنه "تم تشخيص خلل في الرؤية والاداء من قبل بعض الاجهزة الأمنية وسنعمل على تجاوز كل الاخطاء السابقة".  

وأكد أن "الاستعدادات الرسمية جارية لترتيب الزيارة المنتظرة لبابا الفاتيكان إلى مدينة اور التاريخية".  

  

وأفاد مصدر أمني، اليوم الأحد، ببدء انتشار قوات الجيش والشرطة في شوارع ذي قار بدلاً من قوات الشغب.  

  

وقال المصدر في تصريح لـ "ناس" (28 شباط 2021)، إن "الانتشار جاء بتوجيه مباشر من المحافظ عبدالغني الأسدي، استجابة لمطالب المتظاهرين".    

وطالب المحتجون في ذي قار، أمس السبت، بانسحاب قوات الشغب وانزال الجيش العراقي منعا لوقوع أي صدامات بين المتظاهرين والقوات الأمنية.    

  

وأفاد مصدر طبي، أمس السبت، بسقوط عشرات المصابين، من المتظاهرين والقوات الأمنية إثر المواجهات الأخيرة التي اندلعت في محافظة ذي قار.  

وقال المصدر في تصريح لـ "ناس" (27 شباط 2021): إن "مواجهات اليوم بين المتظاهرين والقوات الأمنية أسفرت عن إصابة 25 متظاهراً و16 منتسباً من القوات الأمنية".    

  

وأفاد مصدر حكومي، السبت، بأن عبد الغني الأسدي سيباشر مهامه محافظاً لذي قار اليوم، لحين ترشيح شخصية "مقبولة من أبناء المحافظة".  

وقال المصدر في حديث لـ"ناس"، (27 شباط 2021)، إن "عبد الغني الاسدي سيباشر مهامه محافظا لذي قار اليوم لحين ترشيح شخصية مقبولة من أبناء المحافظة اضافة الى مهامه رئيسا لجهاز الأمن الوطني".    

وأضاف أن "الاسدي سيلتقي العديد من الفعاليات الاجتماعية في المحافظة فور مباشرته للتوصل إلى حلول تخدم أبناء المحافظة".    

وأشار الى أن "الاسدي حصل على دعم من رئيس الوزراء للنهوض بواقع المحافظة وتقديم الخدمات لأهلها".    

  

ووجه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، في وقت سابق الجمعة، بتكليف رئيس جهاز الأمن الوطني عبدالغني الاسدي بمنصب محافظ ذي قار، بدلاً من ناظم الوائلي.  

وقال مصدر حكومي لـ "ناس" (26 شباط 2021)، إن "رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي أمر بتشكيل مجلس تحقيقي بالاحداث الاخيرة التي شهدتها ذي قار ومحاسبة المقصرين".    

وبحسب المصدر، "وجه الكاظمي كذلك بتشكيل مجلس استشاري من الشخصيات المرموقة في ذي قار ترتبط به مباشرة لمتابعة اعمار ذي قار واطلاع رئيس الوزراء على كل التفاصيل لحل مشاكل المحافظة".    

  

وكشف مصدر حكومي، الجمعة، عن تفاصيل إقالة محافظ ذي قار ناظم الوائلي، عقب الاحداث التي شهدتها المحافظة.  

وقال المصدر لـ"ناس" (26 شباط 2021)، إن "رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، أمر بإقالة الوائلي من منصبه، بعد أحداث المحافظة وما رافقها من سقوط ضحايا، من المتظاهرين".    

وأضاف المصدر، أن "الوائلي وعقب إقالته، كتب استقالة (شكلية) ووزعها على وسائل الإعلام، يطلب فيها من رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، قبولها"، لافتاً إلى أن "الكاظمي كلف رئيس جهاز الأمن الوطني، عبدالغني الأسدي بإدارة المحافظة".