Shadow Shadow
كـل الأخبار

حددت سبب اختيار الهدف

’نيويورك تايمز’: 7 قنابل ضخمة استهدفت معبراً لتهريب مقاتلي وسلاح الفصائل

2021.02.26 - 14:06
App store icon Play store icon Play store icon
’نيويورك تايمز’: 7 قنابل ضخمة استهدفت معبراً لتهريب مقاتلي وسلاح الفصائل

ناس - بغداد

كشف تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز"، الجمعة، تفاصيل موسعة حول الضربات الأميركية ضد مواقع للفصائل على الحدود العراقية - السورية.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقالت الصحيفة في التقرير الذي ترجمه "ناس"، (26 شباط 2021)، إن الضربات كانت رداً عسكرياً صغيراً نسبياً جرى تنفيذه بعناية لتجنيب بغداد أي مشاكل"، كما أنه لا يهدف إلى "تصعيد الأعمال العدائية مع إيران".

 

تالياً نص التقرير:

شنت الولايات المتحدة غارات جوية في شرق سوريا ضد مبان تابعة لما قالت وزارة الدفاع (البنتاجون) إنها "ميليشيات مدعومة من إيران" مسؤولة عن الهجمات الأخيرة ضد الأفراد الأميركيين والحلفاء في العراق.

وقال جون ف. كيربي، السكرتير الصحفي للبنتاغون، الذي تحدث مع الصحفيين الذين سافروا مع وزير الدفاع لويد ج. أوستن في كاليفورنيا، إن الرئيس بايدن سمح بشن الضربات رداً على الصواريخ في العراق والتهديدات المستمرة لأفراد التحالف الأميركيين هناك.

يذكر أن هجوماً صاروخياَ وقع يوم 15 فبراير على مطار أربيل بشمال العراق مما أسفر عن مصرع مقاول فلبيني مع التحالف العسكري بقيادة الولايات المتحدة وإصابة ستة آخرين من بينهم جندي من الحرس الوطني فى لويزيانا وأربعة مقاولين أميركيين.

وقال مسؤولون أميركيون إن الضربات كانت ردًا عسكريًا صغيرًا نسبيًا ومنتقى بعناية: فقد أُلقيت سبع قنابل بحجم 500 رطل على مجموعة صغيرة من المباني عند معبر غير رسمي على الحدود السورية العراقية يستخدم في تهريب الأسلحة والمقاتلين.

كانت الضربات على الحدود في سوريا لتجنب رد فعل دبلوماسي للحكومة العراقية. وقال مسؤولون أميركيون إن البنتاغون عرض مجموعات أكبر من الأهداف لكن بايدن وافق على خيار أقل عدوانية.

وقال كيربي إن الضربات الجوية الأميريكية يوم الخميس "دمرت على وجه التحديد العديد من المنشآت الواقعة في نقطة مراقبة حدودية يستخدمها عدد من قوات الميليشيات المدعومة من إيران، بما في ذلك كتائب حزب الله وكتائب سيد الشهداء".

واضاف ان "هذا الرد العسكري المتناسب تم مع إجراءات دبلوماسية بما في ذلك التشاور مع شركاء التحالف". "العملية تبعث برسالة لا لبس فيها: الرئيس بايدن سيعمل على حماية الأميركيين وأفراد التحالف".

وقال كيربي إن الانتقام الأميركي كان يهدف إلى معاقبة مرتكبي الهجوم الصاروخي ولكن ليس لتصعيد الأعمال العدائية مع إيران، التي سعت إدارة بايدن إلى تجديد المحادثات معها حول اتفاق نووي.

وقال كيربي أيضاً: "لقد تصرفنا بطريقة متعمدة تهدف إلى تهدئة الوضع العام في شرق سوريا والعراق.

وقد أعلنت جماعة غير معروفة مسؤوليتها عن الهجوم على مطار أربيل. كما اعلنت الجماعة مسؤوليتها عن تفجيرين ضد قوافل المقاولين الامريكيين فى اغسطس.

ولا يُعرف الكثير عن الجماعة، بما في ذلك ما إذا كانت مدعومة من إيران أو مرتبطة بالمنظمات التي استخدمت المنشآت التي استهدفتها الضربات الجوية الأميركية يوم الخميس. ويزعم بعض المسؤولين الأميركيين أن الجماعة ليست سوى جبهة لإحدى الميليشيات الشيعية المعروفة.

وقال مايكل باتريك مولروي وهو مسؤول كبير سابق فى سياسة الشرق الاوسط فى البنتاغون، يبدو أن الضربات المحدودة تهدف إلى الإشارة إلى أن استخدام إيران للميليشيات كوكلاء لن يسمح لهم بتجنب تحمل مسؤولية مهاجمة الأميركيين. لكن وقت ومكان الهجوم كانا مهمين أيضاً.

وقال مولروي في رسالة بالبريد الإلكتروني: "من المرجح أن يجنب قرار توجيه ضربات في سوريا بدلاً من العراق التسبب في مشاكل للحكومة العراقية، وهي شريك رئيسي في الجهود المستمرة ضد داعش". كان من الذكاء توجيه ضربة في سوريا وتجنب رد الفعل في العراق".

وكان بايدن قد ناقش الهجمات الصاروخية في مكالمة هاتفية يوم الثلاثاء مع رئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي. وذكر بيان للبيت الأبيض بعد ذلك أن الإثنين اتفقا على "أنه يتعين محاسبة المسؤولين عن مثل هذه الهجمات محاسبة كاملة".

وقال مسؤولون أميركيون أن الهجوم أسفر عن مصرع عدد من عناصر الميليشيات، بيد أن البنتاغون لم يقدم أى تقييم مفصل لنتائج العملية.

وتحدثت قناة "صابرين نيوز تليغرام" التابعة للميليشيا المدعومة من إيران في العراق عن سقوط قتيل وعدد من الجرحى. وقالت إن الضربات استهدفت مبنى خالياً وهيكلاً آخر تستخدمه الميليشيا. وكانت القواعد في منطقة بين القائم وأبو كمال، بالقرب من الحدود السورية العراقية.

وقد السيد بايدن بشن الضربات صباح يوم الخميس، بينما كان وزير دفاعه في فندق في سان دييغو، يستعد لزيارة حاملة الطائرات نيميتز، التي كانت عائدة إلى بلادها من الخليج.

وأعرب أوستن عن ثقته في أن الميليشيات المسؤولة عن الهجمات تستخدم المرافق المستهدفة. وقال للصحفيين على متن طائرته مساء الخميس إن إدارة بايدن كانت "متعمدة" في نهجها.

وأضاف "سمحنا وشجعنا العراقيين على التحقيق وتطوير المعلومات الاستخباراتية وكان ذلك مفيداً جداً لنا في تنقية الهدف".

وقد اتخذت إدارة بايدن رداً أكثر حكمة على الصاروخ في أربيل من حملة ترامب ضد إيران والإجراءات السابقة لوكلائها في العراق - وهي الحملة التي غالباً ما أوقعت الحكومة العراقية في مرمى النيران.

وقال مسؤولون في الإدارة الأميركية منذ هجوم أربيل إن الولايات المتحدة سترد على الضربة في الوقت والمكان الذي تختاره.

ومع ذلك، أثار تعمد نهج الإدارة الجديدة تساؤلات في واشنطن وبغداد على حد سواء حول أين هي الخطوط الحمراء لبايدن عندما يتعلق الأمر بالرد على هجمات الميليشيات المدعومة من إيران التي تستهدف الأميركيين في العراق.

وقد خفض الجيش الأميركي عدد قواته في العراق إلى أقل من 2500، وقد انسحب من عدة قواعد هناك خلال العامين الماضيين. وتقول إن العراق لم يعد بحاجة إلى المساعدة التي كان يفعلها في الماضي لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية"، على الرغم من أن المسؤولين الأميركيين أقروا بأن هجمات الميليشيات قد أدت أيضاً إلى اتخاذ قرار بنقل القوات إلى قواعد يسهل الدفاع عنها.

وقد أوضحت إيران أنها تعتزم الرد أكثر على الغارة الأميركية بطائرة بدون طيار في بغداد في كانون الثاني/يناير 2020 التي أسفرت عن مقتل قائد إيراني رفيع المستوى، اللواء قاسم سليماني، ومسؤول أمني عراقي رفيع المستوى. وبعد أيام من تلك الضربة، شنت الحكومة الإيرانية هجمات صاروخية ضد القوات الأميركية في قاعدة عين الأسد الجوية في محافظة الأنبار العراقية، مما أدى إلى إصابة أكثر من 100 جندي.