وقال مدير المرصد رامي عيد الرحمن لوكالة "فرانس برس"، وتابعه "ناس" (26 شباط 2021)، إن "الغارات التي استهدفت معبرا غير شرعي جنوبي البوكمال أدت إلى تدمير 3 شاحنات محملة بذخائر دخلت من العراق".  

وأضاف عبد الرحمن: "هناك عدد كبير من القتلى، والمعلومات الأولية تفيد بسقوط 17 قتيلا على الأقل من المقاتلين العراقيين في الحشد الشعبي".  

  

وأعلنت القيادة المركزية في وزارة الدفاع الأميركية، الجمعة، تدمير أهداف لـ "جماعات موالية لإيران" قرب الحدود العراقية رداً على الهجمات الصاروخية الأخيرة في أربيل وبغداد.  

وقال المتحدث باسم البنتاغون جيمس كيربي إنه "بناء على توجيهات من الرئيس (جو) بايدن، شنت القوات الأميركية هذا المساء غارات على بنى تحتية تستخدمها مجموعات مسلحة مدعومة من إيران في شرق سوريا".    

وأضاف أن هذه الغارات جاءت "ردا على هجمات أخيرة ضد جنود من الولايات المتحدة والتحالف في العراق، وعلى التهديدات المستمرة التي تستهدف هؤلاء الجنود".    

وذكر المتحدث أن الضربات نفذت "بشكل محسوب"، بغية "عدم تصعيد الوضع في شرق سوريا وفي العراق".    

وقال إن الضربات دمرت منشآت عدة في نقطة سيطرة حدودية تستخدمها تلك المجموعات ومن بينها كتائب حزب الله وكتائب سيد الشهداء، وهما من الفصائل العراقية الشيعية المنضوية تحت لواء الحشد الشعبي.    

وقالت وكالة "رويترز"، وتابعها "ناس"، إن قرار بايدن قصر الضربات على أهداف في سوريا دون العراق -ولو في الوقت الراهن على الأقل- يعطي الحكومة العراقية متسعا لإجراء تحقيقاتها في الهجوم الذي أصيب فيه أميركيون.    

وكان هجوم صاروخي استهدف مطار أربيل شمالي العراق في 15 فبراير/شباط الجاري، وأوقع قتيلا و9 جرحى، بينهم 4 متعاقدين أميركيين.    

وقال التحالف الدولي لمحاربة "داعش" إن 14 صاروخا ضربت أربيل، 3 منها أصابت قاعدة التحالف، مشيرا إلى أن القتيل مقاول غير أميركي.    

وقال مسؤول في البنتاغون للصحفيين مساء الخميس، إن مجموعة أهداف عسكرية تم تدميرها بالكامل بعدما توافرت معلومات استخباراتية مفادها أن الجماعة المسلحة كانت تخطط لتنفيذ هجمات صاروخية ضد مواقع لقوات أميركية منتشرة في العراق.  

وأوضح المسؤول أن "المجموعة المستهدفة داخل سوريا تتلقى تعليمات ودعما مباشرا من الحرس الثوري الإيراني، ولديها تاريخ طويل في تنفيذ اعتداءات إرهابية ضد مصالح أميركية".  

وختم بإجابة على سؤال لـ"سكاي نيوز عربية"، قائلا إن "الولايات المتحدة تحتفظ لنفسها بحق الدفاع عن النفس وردع أي تهديد إيراني سواء كان في سوريا أو خارجها".  

وتعد الضربة أول عملية عسكرية تقوم بها إدارة بايدن ضد مجموعات إيرانية، في وقت تسعى به إلى استئناف حوار مع طهران بوساطة أوروبية بهدف إعادة إحياء الاتفاق النووي الذي أبرم عام 2015.