Shadow Shadow

صناعة الإلحاد المعاصر

2021.01.01 - 17:44

كريم النوري

الاسلام السياسي بدأ بالانحسار والتراجع وفقد بريق الاعجاب والتفاعل بعد الدخول في السلطة وتعقيداتها ولسوء سلوك اصحابه فلا تستغربوا ان خدمنا الافكار الالحادية بشكل مجاني وأسأنا للاسلام اكثر من اعدائه فالامام الصادق (عليه السلام) يقول: "كونوا لنا دعاة بغير ألسنتكم" و"كونوا لنا دعاة صامتين" اي في السلوك والاداء والاخلاق وكان البعثيون يصفون ويتهمون المحجبات والمتدينين في الجامعات بانهم خمينيون!!!

فالسلوك ضروري لاقناع الناس بشكل عام لقيمة فكرنا واعتقادنا فهم لا يميزون مثلنا بين النظرية والتطبيق وبين الفكر والممارسة وبين الولاء والاداء ولذلك حصلت موجة من الالحاد والنفور من الدين بسبب اداء الاسلاميين وشرعنة الفساد والسرقة.

اننا سوّقنا للناس الهاً اخر غير اله الرحمة والمحبة والنعمة بل قدمنا لهم الهاً يشرعن الفساد والفشل والكذب ولذلك أسأنا مرتين لله ولعباده ومن هنا فكانت موجة الالحاد والكراهية للدين.

وما يغتفر للناس البسطاء لا يغتفر لغيرهم من الزعامات ..

تخيل زعيم يتقبل كل معلومة على خصومه بل واصدقائه حتى لو كانت مضللة بينما يبحث في اصول الفقه اليات قبول الخبر الواحد ويناقشه بعمق نظريا بينما في الواقع يقبله بسهولة بلا تحقيق ولا تدقيق وصدقوني ان اغلب من يقف ضدهم يتهم بانه ضعيف الولاء والتدين لكن الذي يحظى باحترامهم واهتمامهم من لديه حذاقة في الملق ومسح الاكتاف.

والاخطر من ذلك استعرنا قدرة الله وحكمته وعلمه فاخذنا نوزع الناس بين الجنة والنار وبين الفضيلة والرذيلة حتى اصبحنا ناطقين باسم السماء وباختصار لا تلوموا الملحدين من الناس فنحن سبب الحادهم

يقول الامام علي (عليه السلام): "كاد الفقر ان يكون كفراً" و "لو كان الفقر رجلاً لقتلته"