Shadow Shadow
كـل الأخبار

عقب ’تشطيب’ ثلاث محافظات.. ’ مشروع إنهاء النزوح يتجه إلى نينوى والأنبار

2020.12.01 - 13:03
App store icon Play store icon Play store icon
عقب ’تشطيب’ ثلاث محافظات.. ’ مشروع إنهاء النزوح يتجه إلى نينوى والأنبار

بغداد – ناس

أكدت وزارة الهجرة والمهجرين، الثلاثاء، أن خطة اغلاق المخيمات وإعادة النازحين الطوعية في الموصل والأنبار ستنفذ الشهر المقبل.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وأعلنت وزير الهجرة ايفان يعقوب، في تصريح للقناة الرسمية، تابعه "ناس"، (1 كانون الأول 2020)، "انتهاء ملف المخيمات والنازحين في محافظات كركوك وديالى وصلاح الدين"، مشددة على أنه "في الشهر المقبل ستبدأ خطة إغلاق المخيمات وإعادة النازحين الطوعية في الموصل والأنبار".

من جانبه أفاد مدير عام دائرة الفروع في الوزارة، عباس جهاكير، بأن "هناك نحو 6 آلاف عائلة نازحة متواجدة في محافظتي نينوى والأنبار"، موضحاً أن "26 مخيماً متبقية في محافظات إقليم كردستان وبواقع 37 ألف مواطن نازحاً يقطنون في تلك المخيمات".

 

وأغلقت محافظة كركوك، آخر المخيمات الخاصة بالنازحين، ضمن خطة حكومية تستهدف إلى إنهاء ملف النزوح في البلاد بشكل عام، فيما كانت طفلة لم تبلغ عامها الثالث هي آخر المغادرين، مع عائلتها.   

وقال مراسل "ناس"، (1 كانون الاول 2020)، إنه تم إغلاق آخر مخيم للنازحين (ليلان) بعد إعادة جميع الساكنين فيه، إلى مناطقهم.   

وأشار إلى أن المخيم الذي أغلق هو سابع مخيم في كركوك احتضن النازحين منذ نهاية العام 2014 وكان اليوم هو الأخير في ملف النزوح.   

ولفت إلى أن طفلة لم تبلغ عامها الثالث كانت آخر شخص يغادر مخيمات النزوح في المدينة، ضمن عائلتها.    

me_ga.php?id=9209  

  

me_ga.php?id=9212me_ga.php?id=9210me_ga.php?id=9215me_ga.php?id=9211me_ga.php?id=9213me_ga.php?id=9214  

وأعلنت وزيرة الهجرة والمهجرين ايفان فائق جابر، في وقت سابق، عن خلو محافظة ديالى من مخيمات النزوح بعد اغلاق مخيم الوند الكرفاني في قضاء خانقين، وعودة جميع النازحين الى مناطقهم.  

وأكدت جابرو في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (28 تشرين الثاني 2020)، "خلو محافظة ديالى من مخيمات النزوح بعد اغلاق مخيم الوند الكرفاني في قضاء خانقين، وعودة اخر (93) اسرة نازحة بواقع (586) شخصاً الى مناطق سكناهم الاصلية في اقضية ونواحي المحافظة، وذلك ضمن خطة الطوارئ التي تنظمها الوزارة لإعادة النازحين".     

واضافت أن "المخيم كانت تقطنه (1,900) اسرة نازحة بواقع (11,400) فرداً"، مشيرة الى "الجهود المبذولة من قبل كوادر الوزارة ومحافظة ديالى وقيادة العمليات فيها الى جانب مساهمتهم في انجاح خطة طوارئ الوزارة الرامية الى اعادة العوائل النازحة الى مناطقها".    

وتابعت الوزيرة، أنه "يعد اتمام التدقيق الامني لهذه الاسر وبالتعاون مع  القوات الامنية تم ايصالها الى مناطق سكناها الاصلية ".