Shadow Shadow
كـل الأخبار

المرصد يقدم حصيلة غير نهائية لضحايا قصف روسي استهدف مقاتلين شمال غربي سوريا

2020.10.26 - 20:18
App store icon Play store icon Play store icon
المرصد يقدم حصيلة غير نهائية لضحايا قصف روسي استهدف مقاتلين شمال غربي سوريا

بغداد - ناس

قتل 78 مقاتلاً على الأقل من فصيل سوري موالٍ لأنقرة، الإثنين، جراء غارات شنتها طائرات روسية على معسكر تدريب في شمال غربي سوريا، وفقا لما أفاد به المرصد السوري لحقوق الانسان.

واستهدفت طائرات روسية، وفقا للمرصد، مقراً لفصيل "فيلق الشام" المقرب من تركيا في منطقة جبل الدويلة شمال غرب إدلب، ما تسبّب بمقتل 78 مقاتلاً على الأقل وإصابة أكثر من تسعين آخرين بجروح، فيما لا يزال آخرون عالقين تحت الأنقاض.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في تصريحات صحفية تابعها "ناس" (26 تشرين الاول 2020)، ان "ما جرى هو التصعيد الأعنف منذ سريان الهدنة"، موضحاً أن حصيلة القتلى "تعدّ الأعلى في صفوف المقاتلين جراء ضربات روسية منذ بدء موسكو تدخلها العسكري في سوريا" نهاية أيلول/سبتمبر 2015.

والموقع المستهدف، وفق عبد الرحمن، هو مقر كان قد تم تجهيزه حديثاً كمعسكر تدريب، وتم قصفه فيما كان عشرات المقاتلين داخله يخضعون لدورة تدريبية.

وشيّع العشرات من سكان مدينة إدلب عدداً من القتلى، وحُملت نعوشهم على الأكف بينما كان أحد المقاتلين يطلق النار في الهواء.

ويشكل "فيلق الشام" مكوناً رئيسياً في الجبهة الوطنية للتحرير، تجمع للفصائل المعارضة والمقاتلة في إدلب. واندمجت الجبهة قبل عام مع فصائل "درع الفرات" الناشطة في شمال وشمال شرق البلاد تحت مظلة "الجيش الوطني" الذي تدعمه تركيا.

وأكد المسؤول الاعلامي في الجبهة سيف الرعد استهداف روسيا للمقر، من دون أن يحدد حصيلة القتلى النهائية.

وندد "باستمرار خرق طيران روسيا وقوات النظام للاتفاق التركي الروسي مع استهداف مواقع عسكرية وقرى وبلدات".

"أ.ف.ب"