Shadow Shadow
كـل الأخبار

زيباري يرد على تصريحات العصائب ويتحدث عن ’مصيبة كبرى’!

2020.10.14 - 21:27
App store icon Play store icon Play store icon
زيباري يرد على تصريحات العصائب ويتحدث عن ’مصيبة كبرى’!

بغداد – ناس

رد الوزير الأسبق، القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني هوشيار زيباري، الاربعاء، على تصريحات النائب حسن سالم، وتحدث عن "مصيبة كبرى".

وقال زيباري في تدوينة تابعها "ناس"، (14 تشرين الأول 2020)، إن "تصريحات النائب السيد حسن سالم من كتلة صادقون البرلمانية بحقنا اليوم تذكرنا باتهامات النظام الصدامي البائد بحقنا في المقاومة والمعارضة الوطنية العراقية والاتهامات السخيفه بالعمالة و التخوين".

وتابع، "يظهر لم يتغير شيء في العقلية السياسة الشمولية والعنصرية اضافة الى الطائفية للبرلمانيين الحاليين، وهذه مصيبة كبرى".

 

وطالب النائب حسن سالم، في وقت سابق اليوم، بتحرك قضائي ضد القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني هوشيار زيباري بعد تصريحات عن الحشد الشعبي.  

وقال سالم في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (14 تشرين الاول 2020)، إن "الحشد الشعبي اقدس من ان يمسه وزير مقال فاسد وعميل امريكي صهيوني كـ (هوشيار زيباري)"، مضيفا أنه "لولا الدماء الزكية التي قدمها ابناء الحشد المقدس مع بقية الاجهزة الامنية البطلة لكان زيباري اول الهاربين لكن لايشهد بهذا الفضل الا الوطنيين الشرفاء".  

وطالب سالم هيئة الحشد الشعبي بـ"اتخاذ الاجراءات القانونية بحق هوشيار زيباري كما طالب القائد العام للقوات المسلحة ان يضع حدا لهذه التجاوزات ومعاقبة من يسئ الى الحشد الشعبي وبقية الاجهزة الامنية".  

  

واوضح النائب عن تحالف الفتح مختار الموسوي بأن "جلسة البرلمان التي عقدت اليوم الاربعاء، رفعت الى اشعار اخر على خلفية مشادة كلامية شديدة حصلت بسبب كلام وصفه بالمسيء بحق لواء للحشد الشعبي متواجد في سهل نينوى من قبل النائبة انتصار الدليمي خلال الجلسة فضلا عن تصريح تلفزيوني للقيادي في الديمقراطي الكردستاني هوشيار زيباري بشأن الفصائل المسلحة".  

وقال الموسوي في تصريح تابعه "ناس"، بأن "نواب تحالفه رفضوا هذه التصريحات بشدة مشيرا الى ان الحشد وبرفقة القوات الامنية قدم تضحيات كبيرة في حرب تحرير المدن من قبضة داعش لاسيما الموصل".  

واضاف أن "بعض السياسيين في الفترة الاخيرة اصبحوا يتطاولون على الحشد الشعبي ، فيما قال بأنه لا يريد خلال اذاعة المربد ان يتحدث بطريقة (خشنة) على هؤلاء السياسيين".  

يشار الى ان وزير الخارجية السابق والقيادي في حزب الديموقراطي الكردستاني ، قال في مقابلة تلفزيونية، إن "استهداف أربيل سببه اعتبار الفصائل أن الاقليم قريب من الولايات المتحدة"، مضيفاً أن "الفصائل تستهدف بغداد واربيل كما استهدفها داعش الإرهابي".