Shadow Shadow
كـل الأخبار

رغم ’مطاردة الأشباح’

موقع أميركي: إيران تخترق العراق عبر ’حيل مقدسة’.. وفصائل تسطير على خاصرة حدودية!

2020.09.24 - 14:38
App store icon Play store icon Play store icon
موقع أميركي: إيران تخترق العراق عبر ’حيل مقدسة’.. وفصائل تسطير على خاصرة حدودية!

ناس - بغداد

تحدث تقرير صحفي، الخميس، عن سيطرة فصائل مسلحة على نقطة حدودية تربط العراق بإيران، وأشار إلى وجود "شبكات احتيال وتهريب بضائع ضخمة"، تخرق قرار حظر استيراد منتجات الذي فرضته السلطات العراقية.

وذكر موقع "المونيتور" الأميركي في تقرير تابعه "ناس"، (24 أيلول 2020)، أن "إيران تسيطر عبر فصائل مسلحة، بعض المعابر الحدودية في إقليم كردستان شمال العراق، وقد مدت خط تهريب غير شرعي لبضائع مختلفة، خارقة قرار حظر استيراد منتجات عدّة للحفاظ على البضائع الوطنية العراقية، ما يحرم البلاد من الرسوم الجمركية".

وبيّن الموقع، أنّ "لدى كردستان ثلاثة معابر حدودية مع إيران: حاج عمران في محافظة أربيل، وبارفيزخان في منطقة إدارة كرميان، وبشماخ في محافظة السليمانية"، مشيراً إلى أنّ "هناك سيطرة شبه كاملة على معبر بارفيزخان في أقصى جنوب شرق الإقليم".

وتحدث تقرير الموقع، عن "وجود شبكات احتيال وتهريب بضائع ضخمة، في الوقت الذي اكتفت فيه وزارة مالية كردستان بالإعلان عن اكتشاف شبكة تهريب واسعة عند معبر حدودي مع إيران، دون أن تحدد المعبر".

 

"تحت سيطرة الفصائل.."

بدوره، شدد ضابط أمني من المنطقة، بحسب الموقع الأميركي، على أنّ "هناك الكثير من الفصائل والميليشيات المسيطرة، إذ أنّ الحشد الشعبي يتحكم في كافة أقسام تلك المنطقة".

وقال الضابط، إنّ "أحد التكتيكات التي تستخدمها إيران هي قدوم زوار للمناطق المقدسة في النجف وكربلاء".

 

قيمة الصادرات مرتفعة

وأشار الموقع إلى أنّ الحدود هي المكان الذي تمر فيه أكبر كمية من البضائع إلى العراق من إيران، والتي صدرت نحو 1.34 طن من السلع بقيمة 562 مليون دولار في الأشهر الأربعة الأولى من العام الإيراني (20 مارس - 21 يوليو) ، مسجلة ارتفاعاً هائلا بنسبة 78 بالمائة في الحمولة و 33 بالمائة من حيث القيمة.

كما شكّل معبر بارفيزخان الحدودي، عام 2017، أكثر من 54 بالمائة من الصادرات الإيرانية، وأدى إغلاقه لمدة ثلاثة أشهر، لإجراء استفتاء على استقلال كردستان العراق عن بقية العراق حينها، إلى فقدان 3000 وظيفة في المنطقة على الجانب الإيراني من الحدود، بحسب إحدى وسائل الإعلام الإيرانية.

وزار رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، في تموز الماضي، معبر مندلي الحدودي بين العراق وإيران في محافظة ديالى، لبدء حملة ضد الفساد في النقاط الجمركية في البلاد.

وقال، في زيارته، إنّ الحكومة ستلاحق "الأشباح" التي تعبر الحدود دون دفع الرسوم الجمركية.