Shadow Shadow
كـل الأخبار

’تكتم على التهم ومواقع الاحتجاز’

تقرير: حملة الاعتقالات في العراق طالت المزيد من المسؤولين.. وأسماء جديدة ستظهر!

2020.09.19 - 08:48
App store icon Play store icon Play store icon
تقرير: حملة الاعتقالات في العراق طالت المزيد من المسؤولين.. وأسماء جديدة ستظهر!

بغداد – ناس

أفادت مصادر حكومية عراقية، باعتقال مسؤولين عراقيين ورجل أعمال، في إطار حملة جديدة لمكافحة الفساد يقودها رئيس الوزراء، فيما يمثل ذلك حالة نادرة عبر إخضاع مسؤولين حاليين لإجراءات قضائية.

وشكّل الكاظمي الشهر الماضي لجنة جديدة لمحاربة "ملفات الفساد الكبرى"، التي نفذت أولى اعتقالاتها هذا الأسبوع، بحسب مسؤولين عراقيين على دراية بعمل اللجنة.

وتم اعتقال رئيس صندوق التقاعد العراقي أحمد الساعدي ورئيس هيئة الاستثمار في بغداد شاكر الزاملي، الأربعاء الماضي.

وأكدت المصادر توقيف بهاء عبد الحسين رئيس، شركة الدفع الإلكتروني "كي كارد" لدى وصوله مطار بغداد، الخميس.

ورفض مسؤولون الكشف عن أي تفاصيل أخرى، بما في ذلك التهم الموجهة إلى المعتقلين، ومكان احتجازهم أو ما هي الإجراءات القضائية التي سيخضعون لها.

وصرح مسؤول عراقي لوكالة الصحافة الفرنسية أن "اللجنة تبحث في القضايا التي كانت مشبوهة منذ فترة، ثم تصدر لجنتها القضائية مذكرات توقيف".

وردا على سؤال عما إذا كان يمكن الوثوق بالمحاكم لمتابعة العملية، قال المسؤول إن "قضاة اللجنة يبنون قضايا "قوية".

وقال مسؤولان إن "الحملة لم تستهدف أي أفراد أو أحزاب أو قطاعات أعمال معينة".

وذكر أحدهما أنه "لا توجد قائمة أهداف، لكن يمكنك توقع ظهور المزيد من الأسماء".

 

وأكد عضو مجلس مكافحة الفساد سابقا سعيد ياسين موسى، السبت، ان حملات الاعتقال التي تنفذها السلطات العراقية كان ينبغي تنفيذها نهاية العام الماضي الا انها تعطلت لاسباب مختلفة.

وقال موسى خلال حديث للصحيفة الرسمية تابعه "ناس"، (19 أيلول 2020) إن "عمليات الاعتقال جاءت بناء على تنفيذ أوامر القبض والاستقدام وبأمر قضائي، لايمكن الطعن به".

وبين موسى، أن "هناك ملفات في مجلس مكافحة الفساد السابق وفق وجبات، شملت الاولى 1000 موظف مع توصية للحكومة بسحب يد هؤلاء الموظفين، أضيف لها في الوجبة الثانية بحدود 140 موظفا من مختلف الوزارات، لذا أصبحت بحدود 1200 ملف تمت تصفية 800 منها بين الادعاء العام وهيئة النزاهة والقضاء، وكذلك يوجد 400 ملف كان من المفترض تنفيذ تحركات قضائية بشأنها نهاية 2019 وبداية 2020، إلا أنها تعطلت".

وتأتي حملة الاعتقالات الجديدة، بعد تشكيل لجنة عليا للتحقيق بملفات الفساد الكبرى، والتي أعلن عنها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي مؤخراً.

وبحسب رئيس جهاز مكافحة الأرهاب عبد الوهاب الساعدي الذي يعتبر  الجهة التنفيذية لأوامر الاعتقال فإن "رئيس الوزراء شدد على أن تكون حملة الاعتقالات التي تطال المسؤولين الفاسدين سرية، وبخطط غير معلنة".

وانتشرتْ خلال الساعات الـ 72 الماضية في مواقع التواصل الاجتماعي والوكالات الإعلامية، أنباء حملات الاعتقال التي نفذتها الأجهزة الأمنية وطالت شخصيات مسؤولة متهمة بالفساد والتلاعب بالمال العام.