Shadow Shadow
كـل الأخبار

الاستخبارات تعلن رسمياً اعتقال قاتل الصيدلانية شيلان وعائلتها

2020.09.16 - 19:44
الاستخبارات تعلن رسمياً اعتقال قاتل الصيدلانية شيلان وعائلتها

بغداد - ناس 

اعلنت وكالة الاستخبارات، الاربعاء، القاء القبض على منفذ "مجزرة" المنصور، التي راحت ضحيتها الصيدلانية "شيلان درارا" وعائلتها.

وقالت وكالة الاستخبارات في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (16 أيلول 2020)، إنه "بأشراف دولة رئيس الوزارء، وبمتابعة وزير الداخلية، نفذت قوة من وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية بأمرة وكيل الوزارة لشؤون الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية وبالتنسيق مع قوات الآسايس في إقليم كردستان عملية استخبارية تمكنت من خلالها اعتقال منفذ مجزرة المنصور التي راح ضحيتها الصيدلانية شيلان وعائلتها".

وتابع، "سيتم تزويدكم بتفاصيل الجريمة ببيان لاحق".

 

وتمكنت الاستخبارات العراقية، من التوصل إلى معرفة قاتل الصيدلانية "شيلان دارا" وعائلتها.  

وتحدث ضابط رفيع في الاستخبارات لـ"ناس"، (16 أيلول 2020)، عن تفاصيل عملية اعتقال القاتل بعد ساعات من تنفيذه للجريمة.  

وقال الضابط إن "الاستخبارات العراقية، تمكنت من التعرف على قاتل الصيدلانية شيلان وعائلتها، خلال عملية بحث وتحرٍ موسع بعد وقوع الجريمة".  

وتابع، أن "الاستخبارات تعرفت على موقع تواجد القاتل وهو في محافظة أربيل بإقليم كردستان، ومن خلال التنسيق مع الأجهزة الامنية في الإقليم، تم اعتقاله من قبل القوات الأمنية في كردستان".  

واضاف، "سيتم تسليم الجاني إلى الجهات الأمنية في بغداد".  

وبيّن، أن "القاتل يعمل بصفة شرطي في حماية السفارات وتحديدا حماية للسفارة الروسية التي تقع الى جوار عمارة المجني عليهم، وفقاً للمعلومات، وكان الجاني يحاول التقرب بشكل متكرر من شيلان، وحاول أكثر من مرة الحديث مع عائلتها".  

واشار إلى أن "القاتل نفذ العملية مساء الثلاثاء وبقي في منزل شيلان حتى الساعة الـ10 صباحا، حيث غادر المنزل متوجها الى السليمانية ثم اربيل بعد سرقة مبلغ مالي".  

  

وقالت لجنة حقوق الانسان النيابية، في وقت سابق اليوم، إن جرائم القتل التي يشهدها العراق اخير، باتت مصدرا للقلق، لا سيما بعد حادثة الصيدلانية "شيلان دارا" في بغداد.  

وعبرت اللجنة، في بيان تلقى "ناس" نسخة منه (16 ايلول 2020)، عن "كثير شعورها بالقلق تجاه تزايد حالات الانتهاك وخاصة القتل الذي يطال عدد من المواطنين، واخرها جريمة مقتل الصيدلانية شيلان دارا رؤوف مع والديها بطريقة غامضة وبشعة".    

واشارت الى ان "تواصلها مع الجهات الحكومية كشف عن ان خيوط الجريمة لازالت غامضة، مبينة ان هذه الجرائم البشعة تترك اثارا سلبية في المجتمع العراقي لهذا نطالب الاجهزة الامنية بضرورة تشكيل فريق عمل خاص للوصول الى المنفذين الذين اجرموا بحق العائلة وتقديم الجناة للعدالة في وقت قياسي".    

واوضحت اللجنة النيابية ان "ازدياد معدلات الجريمة وعدم وجود رادع قوي للحد من الجرائم الوحشية اعطى الفرصة لضعاف النفوس باستغلال الوضع العام سياسيا واجتماعيا في البلد، داعية الى عدم تفويت الفرصة مع من تسول نفسه للاقدام لمثل هذه الجرائم".