Shadow Shadow

تغطية انتخابات تشرين 2021

كـل الأخبار

أطلقت تنبيهاً جديداً حول محرم..

الصحة: جهات تحملنا مسؤولية زيادة إصابات كورونا.. ولابد من توضيح الحقائق!

2020.08.21 - 16:02
App store icon Play store icon Play store icon
الصحة: جهات تحملنا مسؤولية زيادة إصابات كورونا.. ولابد من توضيح الحقائق!

بغداد - ناس 

أصدرت وزارة الصحة والبيئة، الجمعة، بياناً توضيحياً إثر زيادة الإصابات بفيروس كورونا المستجد في البلاد.

قناة "ناس" على تلكرام.. آخر تحديثاتنا أولاً بأول  

وقالت الوزارة في البيان الذي تلقى "ناس"، نسخة منه (21 آب 2020)، أنه "لوحظ في الآونة الأخيرة وللاسف الشديد كلام متداول من كثير من الجهات حول تحميل وزارة الصحة مسؤلية زيادة الإصابات بفايروس كورونا، وهنا لابد ان نوضح بعض الحقائق المهمة التي تهم المواطن العراقي والرأي العام"، مضيفة ان "السيطرة على اي وباء من الأمراض الإنتقالية  يكون باتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة والتي تعلنها الجهات الصحية وتبينها، ويقع تنفيذها على عاتق المواطنين والجهات المعنية الأخرى".

وأضاف البيان ان "وزارة الصحة ومنذ انطلاق جائحة كورونا وبشكل يومي كانت تصدر التعليمات والارشادات الصحية للمواطن الكريم وترفع التوصيات اللازمة الى اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية التي بدورها تحولها الى قرارات ملزمة لكل الجهات المعنية وكانت تدعو وعلى مدار الساعة وعبر كل وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمقروءه وكذلك من خلال فرقها التوعوية الجوالة الى ضرورة الإلتزام بالتعليمات الصحية من خلال ارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي لقطع سلسلة انتشار الفايروس وللسيطرة على الوباء الذي تمكنت الكثير من الدول من السيطرة عليه من خلال التزام المواطنين بهذه التعليمات". 

ومضى البيان بالقول، تزامنا مع حلول شهري محرم الحرام وصفر ومالهما من اهمية في حياة المواطن العراقي؛ تدعو وزارة الصحة ابناء شعبنا الأبي الى "الالتزام بالتعليمات الصحية وارتداء الكمامة اينما تواجدوا والمحافظة على التباعد الاجتماعي لتلافي الارتفاع بعدد الاصابات الذي يؤدي الى نتائج  لاتحمد عقباها، وتؤكد وزارتنا استمرار فرقها باجراء المسوحات ونشر التوعية وان مؤسساتنا الصحية مستنفرة بتقديم خدماتها التشخيصية والعلاجية مع توفير كل الإمكانيات حفاظًا على سلامة المواطن العراقي".

وختمت الوزارة بيانها "السيطرة على الوباء هو قرار المواطن بالالتزام الاجراءات الوقائية".