Shadow Shadow
كـل الأخبار

’تريد زعزعة ثقة المواطن بنا’

صحة البصرة ترد على ظهور مديرها في ’فيديو الوليمة’ وتتهم ’الصفحات المأجورة’

2020.08.12 - 20:04
صحة البصرة ترد على ظهور مديرها في ’فيديو الوليمة’ وتتهم ’الصفحات المأجورة’

بغداد – ناس

ردّت دائرة صحة البصرة، الاربعاء، على ظهور مديرها في صور ومقطع فيديو بعد حضوره وليمة غداء بحضور المحافظ أسعد العيداني.

وقالت الدائرة في بيان تلقى "ناس" نسخة منه، (12 آب 2020)، إنه "تناقلت وسائل التواصل على مدار يومين صورا ومقطع فيديو توضح وجود محافظ البصرة اسعد العيداني ومدير عام صحة البصرة عباس التميمي في ديوان احد شيوخ عشائر قضاء القرنة، وتم اطلاق الكثير من الادعاءات الكاذبة التي اشارت الى عدم تنفيذ اجراءات الوقاية ولبس الكمامة والتباعد".

واضاف البيان، "ومن هنا نود ان نبين للرأي العام مايلي ردا على تلك الاتهامات الباطلة: نفذ مدير عام دائرة صحة البصرة عباس خلف التميمي زيارة ميدانية الى مستشفى القرنة العام بعد مناشدات من المواطنين للوقوف على احوال المستشفى ومتابعة الاحتياجات، حيث تمت الاستجابة لمطلب أهالي القضاء الكرام وتم التوجه بالفعل وزيارة المستشفى، ووجد الكثير من الاحتياجات التي على ضوئها تم اتخاذ عدد من القرارات المهمة والتي كان بمقدمتها انشاء معمل للاوكسجين بالقضاء وفتح مختبر لفحص المسحات للحالات التي يشتبه اصاباتها بفيروس كورونا، وزيادة التخصيصات المالية لتوفير الاحتياجات الضرورية الاخرى للمستشفى وقرارات ادارية اخرى لتحسين واقع العمل ".

وتابع، "فيما تمت مناقشة انشاء مستشفى كرفاني للقضاء بعد جهود حثيثة ومتابعة لعضو مجلس النواب النائب مظفر الفضل ومحافظ البصرة الاستاذ اسعد العيداني بالتعاون مع وزارة النفط حيث بالفعل بعد انتهاء زيارة المدير العام الدكتور عباس خلف التميمي للمستشفى الساعة الواحدة ظهرا تم التوجه برفقة النائب مظفر الفضل الذي يعتبر من اهالي القضاء وممثلا عنهم بمجلس النواب الى قطعة الارض التي يسكنها عدد من المنازل المتجاوزة وكان من المؤمل قيام المستشفى الكرفاني عليها".

ولفت إلى أن "ذلك موثق لدينا بالصور المرفقة بالمنشور، ومن ثم تم التوجه الى احد المعاهد التعليمية في القضاء التابع لرئاسة جامعة البصرة الذي كان القائمون على ادارة الحكومة المحلية في القرنة يرون انه يصلح ان يكون مكانا لتقديم الخدمات الطبية فيه، باعتباره بعيدا عن مركز المدينة ومحكما، وبالفعل تمت الزيارة والاطلاع عليه واللقاء بمديرة المعهد التي قامت باستقبال عضو مجلس النواب الاستاذ مظفر الفضل ومدير عام صحة البصرة الدكتور عباس التميمي، وتم التباحث بالامر والاتصال بمحافظ البصرة اسعد العيداني لاطلاعه على المستجدات، وبدوره طلب الانتظار حتى انتهاء زيارة وفد حكومي له من العاصمة بغداد والحضور بنفسه للقضاء، للاطلاع على موقع قطعة الارض التي يراد انشاء مستشفى كرفاني عليها، والمعهد التربوي الذي ايضا يراد تحويله لمركز يستقبل حالات الاشتباه بكورونا لضيق مساحة المستشفى ووجودها بمركز القضاء، وذلك تمام الساعة الواحدة والنصف ظهرا".

واشار إلى أنه "وما كان لمدير عام صحة البصرة عباس خلف التميمي الا الانتظار استجابة لامر محافظ البصرة الاستاذ اسعد العيداني حيث قام بدعوته عضو مجلس النواب النائب مظفر الفضل الى مضيف عائلته الذي يبعد مسافة ثلاث دقائق عن المعهد التربوي حتى وصول محافظ البصرة اسعد العيداني، وبالفعل تمت الاستجابة للدعوة بعد الحاح السيد النائب مظفر الفضل حيث ذلك ليس بالجديد على عادات وتقاليد عشائرنا الكريمة في قضاء القرنة وقبل دخول مضيف عائلته للانتظار قاموا برش المكان وتعفيره فيما قام مدير مستشفى القرنه الدكتور عباس حسين بنفسه الذي رافقهم بتوزيع الكمامات للحضور جميعا عدى القليل منهم من امتنع عن الالتزام لوجود مشاكل تنفسيه لديه وتم اجراء الاختبار لهم بالكاميرا الحرارية للاطمئنان على سلامة الحاضرين بالمكان المتألف من مضيف بمساحة كانت تبلغ مساحته 200 متر بينما ملاصق لها حسينية ضمن مبنى المضيف تبلغ مساحتها نحو 300 متر مربع وارتفاع خمس امتار ويضم منافذ للتهويه وشبابيك كبيرة مصممة لاستقبال المصلين والمعزين في الشعائر الدينية".

واضاف، "حيث تمت بالفعل اقامة الصلاة فيه وبعدها تحضير وجبة الغداء التي تمت بحضور المحافظ اسعد العيداني والذي ظهر عند وصوله للمضيف وجلوسه بالصور التزامه بلبس الكمامة فيما تم بعدها التوجه من قبل المحافظ اسعد العيداني ومدير عام صحة البصرة عباس التميمي والنائب مظفر الفضل والحضور والموجودين الى مبنى الحسينية الملاصق وتناول الطعام وإزلة الكمام اثناء تناول الطعام حيث استغلت الصفحات المغرضه التابعه للمأجورين الامر وروجت بانه عدم التزام، وفي نهاية الامر تم الانتهاء من تناول وجبة الغذاء والتي تمثل كرم الضيافة لديهم وصورة نبيلة من صور عشائرنا الكريمة في عموم العراق، والتوجه للمعهد التربوي وبالفعل تمت الزيارة واطلاق مؤتمر صحفي في بوابته نشر من قبل إعلام صحة البصرة والمكتب الاعلامي لمحافظ البصرة اعلن من خلاله استخدام المعهد التربوي لاستقبال اهالي القرنه من المشتبه بإصابتهم بالفيروس وانشاء المستشفى الكرفاني بسعة 200 سرير من قبل حكومة البصرة المحلية ووزارة النفط في المساحات الشاسعة الموجودة ضمن المعهد التربوي واصدار امر من قبل السيد المحافظ اسعد العيداني للشروع بالعمل فورا".

واختتم البيان بالقول، "لذلك ندعو مواطنينا الكرام الى الانتباه للصفحات المأجورة التي تحاول انتهاز الفرص لزعزعة ثقة اهلنا في بصرتنا الحبيبة بجهود دائرة صحة البصرة وعلى رأسها المدير العام الدكتور عباس خلف التميمي و توفير الخدمات الطبية والصحية لهم".

me_ga.php?id=4375

me_ga.php?id=4374

 

وأثار ظهور محافظ البصرة أسعد العيداني في وليمة عشائرية، جدلاً بين سكان المدينة، حيث ظهر برفقة عدد من مسؤولي المحافظة وهو يقابل مائدة كبيرة.  

وتركزت الانتقادات التي رصدها "ناس" على حالة التلاصق التي ظهر فيها المحافظ ومدير صحة المحافظة عباس التميمي ومسؤولين اخرين، بعيداً عن اجراءات التباعد الاجتماعي.  

والعيداني، هو أحد المحافظين الذين يُكثرون من توجيه المجتمع وتوبيخه أحياناً بسبب عدم التزامهم باجراءات التباعد، شأنه في ذلك شأن محافظ كربلاء والنجف وواسط، الأمر الذي دعا معلقين إلى تذكيره بأهمية التباعد.  

من جهة أخرى، بدت وليمة العيداني، دسمة للغاية، فيما يُشكل عادةً على تلبية المسؤولين الكبار للولائم، تحاشياً للشبهات التي قد تُثار حول العلاقة بين المضيف والمسؤول.  

إلا أن مدافعين عن المحافظ، ردوا على الانتقادات، مؤكدين إن من حق أي مسؤول التمتع بأوقاته الخاصة، والتجول برفقة أقرانه، خاصة وأن المدعوين كانوا يطبقون مستوى لا بأس به من التباعد، وفقاً لمناصري العيداني، الذين حمّلوا الجهة الداعية مسؤولية تسريب مشاهد فيديوية للمحافظ وهو بتلك الحالة، الأمر الذي قالوا إنه يتنافى مع العادات.  

وسجلت محافظة البصرة، اليوم الاثنين، 449 حالة اصابة جديدة بفيروس كورونا، بالاضافة الى 7 حالات وفاة، و 145 حالة شفاء.  

وفاز العيداني بمقعد نيابي ممثلاً عن محافظة البصرة في البرلمان الإتحادي، إلا أنه فضّل لاحقاً الاحتفاظ بمنصبه التنفيذي.